علاج فقر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
علاج فقر الدم

فقر الدم

يُعرَّف فقر الدم بانخفاض عدد كُريات الدم الحمراء السليمة اللازمة لنقل الكمية الكافية من الأكسجين إلى خلايا الجسم، وقد تنجم عنه أعراض عدة، مثل: التعب العام، وشحوب الوجه، وغيرها العديد؛ وذلك لعدم استقبال خلايا الجسم لما تحتاج إليه للعمل بطريقة سليمة، ويعود السبب في ذلك إلى نقص الهيموجلوبين الموجود في خلايا الدم الحمراء والمسؤول عن الارتباط بالأكسجين ونقله إلى الخلايا. كما توجد عدة أنواع من فقر الدم، ولكل منها أسبابه، وقد يكون مؤقتًا أو طويل الأمد، كما يمكن أن تتراوح شدته من الخفيفة إلى الحادة، ويُفضَّل مراجعة الطبيب، وإجراء الفحوصات اللازمة إذا شعر المريض بأي من أعراض فقر الدم.[١]


علاج فقر الدم

لا يقتصر فقر الدم على نوع واحد فقط، وإنما تتعدد أنواعه تبعًا لطبيعته والسبب الرئيس وراء حدوثه، وأحد أهم هذه الأنواع هو فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، المُسبِّب لنقص في بروتين الهيموغلوبين الموجود في الدم، والذي يحمل داخله الحديد الضروري للجسم، وقد تؤثر مستويات كل من فيتامين ب12 وحمض الفوليك على قدرة الجسم في تصنيع خلايا الدم الحمراء، لذا يُعد النظام الغذائي الغني بمركبات فيتامين ب والحديد من أهم الأمور الواجب على المصابين بفقر الدم أخذها بعين الاعتبار.[٢] ويُعالَج فقر الدم اعتمادًا على المُسبب الرئيس على النحو التالي:[٣]

  • علاج فقر الدم المنجلي: يمكن علاج الأطفال الذين يعانون من فقر الدم المنجلي باستخدام أدوية مخصصة لمثل هذه الحالة، كالهيدروكسي يوريا، كما يتضمن علاج هذا النوع من فقر الدم إعطاء الأكسجين، والأدوية المسكنة للآلام، وقد يحتاج المريض إلى نقل الدم، واستخدام المضادات الحيوية، ومكملات تحتوي على حمض الفوليك.
  • علاج فقر الدم المرتبط باضطرابات نخاع العظم: يتضمن العلاج استخدام إمّا العلاج الكيميائي، أو زراعة نخاع العظم، أو استخدام الأدوية.
  • علاج فقر الدم المصاحب للأمراض المزمنة: أفضل علاج هو علاج المرض المزمن أولًا، ويمكن علاج الحالات الشديدة منه بواسطة حقن الإريثروبيوتين، وهو هرمون مسؤول عن تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء في نخاع العظم، أو عن طريق نقل الدم.
  • علاج فقر الدم الانحلالي: يُعالَج حسب شدّة المرض ومُسبِّبه بتحويله إلى طبيب مختص في مجال القلب أو الأوعية الدموية، ويتطلب العلاج علاج العدوى أو التوقف عن تناول الأدوية المُسبِّبة للإصابة بفقر الدم الانحلالي، كما يمكن إعطاء المصابين الأدوية المثبِّطة للمناعة.
  • علاج فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين ب12 وحمض الفوليك: يحدث بسبب نقص في فيتامين ب12 أو نقص حمض الفوليك، ويُعالَج بتناول المُكملات الغذائية لتعويض النقص، وإذا كان المريض يُعاني صعوبة في امتصاصه نتيجةً لمرض في الجهاز الهضمي فقد يحتاج إلى الحقن بفيتامين ب12.
  • علاج فقر الدم الناتج عن النزيف: قد يفقد المريض كميات كبيرةً من الدم نتيجة التعرض لحادث، فيجب تحديد مصدر النزيف في البداية من أجل إيقافه وتزويده بالعلاج اللازم، ومن ذلك تعويض فقدانه للدم بنقل الدم المناسب له، وبإعطائه الكمية الكافية من السوائل، كما تعطى جرعات من الحديد لمساعدة الجسم على بناء كُريات دم حمراء جديدة، وإذا كان النزيف مزمنًا يُعالَج من خلال تحديد مصدره، وعند النساء الشابات قد يحدث فقر الدم بسبب نزيف الحيض الشديد.[٤]
  • علاج فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: يؤدي الحديد دورًا مهمًا في تصنيع كُريات الدم الحمراء، وفي حال نقصه يُصبح الجسم عاجزًا عن إنتاجها، ويُعالج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد بمُكملات الحديد سواء كانت على شكل حبوب أم سائل لتسهيل عملية الامتصاص، ويجب مراعاة ما يلي عند استخدام هذه المُكملات:[٤]
    • يُنصَح بتناول فيتامين سي أو شرب عصير البرتقال مع مُكملات الحديد لتحفيز امتصاص الحديد في الجسم.
    • يجب استشارة الطبيب قبل تناول الحديد، إذ إنّ تناوله الزائد قد يكون ضارًا للجسم أحيانًا، وتشمل الأعراض الجانبية له الإصابة بالإسهال، أو الصداع، أوالتقيؤ، أو حتى الاضطرابات في المفاصل.
    • يجب أن تبقى مُكملات الحديد بعيدةً عن متناول الأطفال؛ إذ إنّ التسمم الحديدي هو أحد أكثر الأسباب شيوعًا للتسمم العرضي عند الأطفال، كما يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا في حال ظهور أعراض زيادة الحديد.
    • تناول مكملات الحديد بعد الطعام للتقليل من الآثار الجانبية، مثل: الإسهال، والإمساك، والألم في المعدة، والغثيان.


أعراض فقر الدم

تم اكتشاف أكثر من 400 نوع من فقر الدم، وإذا كان في بدايته قد تكون أعراضه غير محسوسة أو معدومةً بالنسبة للشخص، لكن تزداد سوءًا كلما تطوّرت مراحل المرض، ومن أهم الأعراض الشائعة لفقر الدم ما يلي:[٥]:

  • ضيق التنفس.
  • الصداع.
  • شحوب لون بشرة الوجه.
  • التعب، وفقدان الطاقة.
  • سرعة نبضات القلب وعدم انتظامها.
  • الدوخة أو الدوار.
  • ألم في الصدر.


النظام الغذائي لفقر الدم

إن أفضل خطوة لمنع حدوث فقر الدّم هي التغذية الصّحية للجسم، فقد يحدث نتيجة سوء التغذية الذي لا يسمح حينها للجسم بأخذ احتياجاته من الفيتامينات والمعادن الضرورية لعمل وظائفه بأفضل حال، وقد لا يكفي النظام الغذائي فقط في حل مشكلة فقر الدم، وإنما يشكّل عاملًا مساعدًا لتحسّن الجسم في أسرع وقت ممكن، إذ يتوّجب على الشخص زيادة استهلاكه اليومي للأطعمة التي تحتوي على المعادن، فالأوراق الخضراء مثل السبانخ والكرنب والهندباء تعدّ غنيةً بالحديد اللازم للجسم، بالإضافة إلى تناول الكبد الغني بالحديد وحمض الفوليك، والمأكلولات البحرية، مثل: التونة المعلبة أو الطازجة، وسمك السردين، والسلمون، مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانية تناول الأطعمة المُدعّمة بالحديد وغيره من المعادن لتغذية الجسم جيّدًا، وتجدر الإشارة إلى أهمية البقوليات بأنواعها، والتي تعدّ من أغنى المصادر الغذائية بالحديد والبروتين.[٢]


أسباب الإصابة بفقر الدم

هناك العديد من المشاكل التي قد تؤدي الى الإصابة بفقر الدم، ولعل منها ما يلي:[٦]

  • التعرض لنزيف دم حاد؛ كحالات التعرض لجروج عميقة ينتج منها نزف كميات كثيرة من الدم، أو وجود تقرحات في المعدة، أو سرطان القولون، مما قد ينتج منهما فقد كميات من الدم مع البراز.
  • فقر الدم الناجم عن سوء التغذية.
  • حدوث قصور في وظائف الكبد والكلى.
  • حدوث اضطرابات في تطور كريات الدم الحمراء؛ كالإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، ومرض الثلاسيميا.
  • فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • فقر الدم بسبب نقص فيتامين B12.
  • فقر الدم بسبب الحمل؛ حيث زيادة الوزن والسوائل في جسم الحامل تخفّف من تركيز الدم.
  • فقر الدم نتيجة الإصابة بأمراض الفدة الدرقية، أو السرطان، أو أمراض المناعة، أو التسمم بالرصاص، أو الإيدز، أو الملاريا، أو التهاب الكبد الفيروسي، أو العدوى الطفيلية، أو التعرض لمبيدات الحشرات.


المراجع

  1. "Understanding Anemia -- the Basics", www.webmd.com، 21-10-2018.Retrieved 20-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Annette McDermott (7-2-2019), "Best Diet Plan for Anemia"، www.healthline.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. "Anemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب " How Anemia Is Diagnosed and Treated", www.webmd.com، .Retrieved 20-11-2019. Edited.
  5. "Everything you need to know about anemia", www.medicalnewstoday.com، Retrieved 20-11-2019. Edited.
  6. Siamak N. Nabili, MD, MPH (15-6-2017), "Anemia"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.