طريقة عمل البخار للوجه

طريقة عمل البخار للوجه

البخار للوجه

إنّ عملية تبخير الوجه التي تقوم على مبدأ تعريض البشرة إلى بخار الماء المتصاعد من وعاء يحتوي على ماء ساخن لمدة بسيطة محدّدة تُصنّف من الإجراءات المهمة والمفيدة جدًا لتنظيف البشرة وفتح مساماتها وترطيبها، بالإضافة إلى العديد من الفوائد الأخرى؛ كتعزيز الدورة الدموية وتهدئة البشر، فهذه الطريقة تُستخدَم في شكل روتين أولي ومهم للعناية بالبشرة سواء عبر الأفراد أو في مراكز التجميل أو مراكز علاجات البشرة.[١]


طريقة البخار للوجه

هناك الكثير من الطرق التي يجرى من خلالها عمل تبخيرة للوجه، وجميعها طرق سهلة واقتصادية، وأي فرد يُنفّذها، ويُفضّل عمل تبخيرة للوجه مرة كل أسبوع بإحدى الطرق الآتية:[٢]

الطريقة الأولى

  • اختيار وعاء ذي حجم مناسب لعمل التبخيرة.
  • وضع كمية كافية من الماء في قدر على النار، ثم تركها حتى تغلي جيدًا.
  • إضافة نوع من الأعشاب الطبية؛ مثل: البابونج أو إكليل الجبل، إلى الماء خلال الغليان، وتُعدّ هذه الخطوة اختيارية، إذ يُقتصَر على الماء الساخن فقط.
  • رفع القدر عن النار، ثم تغطيتها، وتركه الماء لينقع مع الأعشاب الطبية لمدة 2-3 دقائق.
  • إضافة بعض النقاط من الزيوت العطرية بعد ذلك، وهذه الخطوة أيضًا اختيارية، ثم نقل الماء إلى الوعاء المُحضّر، ومن الزيوت العطرية المُستخدَمة: زيوت الافندر، والأوكولوبتس، والبرتقال.
  • قبل البدء بعملية تعريض الوجه للبخار يُفضّل غسل الوجه والرقبة باستخدام غسول مُنظف للوجه؛ ذلك من أجل تنظيف البشرة وإزالة الأوساخ العالقة فيها، وربط الشعر جيدًا، وإبعاده عن الوجه. كما يُنصَح بشرب الماء دائمًا قبل التعرّض للحرارة من أي نوع.
  • تعريض الوجه للبخار المتصاعد من الوعاء لمدة تتراوح من 5-10 دقائق، مع ضرورة ترك مسافة 15 سم بين الوجه والوعاء؛ ذلك لتجنب التعرض للحرق من البخار المتصاعد بالتزامن مع وضع منشفة فوق الرأس، ويغطّى فيها الرأس والوعاء جيدًا؛ ذلك لضمان الاستفادة القصوى من البخار.
  • إبعاد الرأس أو تقريبه بالتفاوت حسب درجة حرارة البخار، مع الانتباه جيدًا لعدم التعرض القريب جدًا للحرارة المنبعثة من البخار، كما يُنصَح دائمًا بإبقاء العينين مغلقتين أثناء التعرُّض للبخار.

الطريقة الثانية

  • غسل الوجه والرقبة جيدًا باستخدام غسول مُنظّف للوجه، ورفع الشعر جيدًا عن الوجه.
  • تجهيز منشفة ذات نوعية جيدة، ونقعها في وعاء يحتوي على ماء دافئ وليس ساخنًا لدرجة الغليان، وقد تُضاف إليه الأعشاب حسب الرغبة، ثم تُرفَع من الماء، ونُعصَر قليلًا فقط من أجل المحافظة على الرطوبة والماء الدافئ داخلها.
  • التمدد في مكان مريح، ثم وضع المنشفة المبللة على الوجه والرقبة، وتركها لمدة 5 دقائق، مع محاولة تغطية كل جوانب الوجه، باستثناء ترك فتحة صغيرة أو مسافة عند منطقة الأنف؛ من أجل تسهيل عملية التنفس.


فوائد تبخير الوجه للبشرة

إنّ لعملية تبخير الوجه العديد من الفوائد المهمة للبشرة، ويُذكَر منها الآتي:[١]

  • التنظيف العميق للبشرة: إذ يساعد بخار الماء المتصاعد في فتح المسامات في البشرة، وإزالة الأوساخ والخلايا الميتة فيها، والسموم التي تتعرّض لها البشرة باستمرار من العوامل الخارجية، ويخفّف من الرؤوس السوداء والبيضاء في البشرة، ويساهم في تسريع إزالتها.
  • ترطيب البشرة: إنّ عملية تبخير الوجه تساعد في زيادة رطوبة البشرة، وحمايتها من الجفاف والتعب؛ ذلك من خلال حثها على زيادة إنتاجها للزيوت الطبيعية، ويساعد بخار الماء في زيادة نفاذية البشرة، خصوصًا لمنتجات العناية بالبشرة عند استخدامها، ومنها الكريمات والسيروم الخاص بالبشرة، وبالتالي زيادة كفاءتها.
  • تحريك الدورة الدموية في البشرة: ذلك لأنّ البخار يساهم في تحفيز الإستجابة الحرارية للبشرة؛ مما يُوسّع الأوعية الدموية فيها، وبالتالي زيادة حركة الأكسجين والتروية الدموية فيها، التي تغذّي البشرة وتزيد في صحتها.
  • الوقاية من حب الشباب: ذلك عن طريق فتح المسامات بالبخار وتنظيفها جيدًا من الأوساخ والخلايا الميتة، حيث العامل الأساسي لظهور حب الشباب المسامات المُغلقة التي تحتوي على هذه الأوساخ، إذ تتطور إلى حبوب في حال عدم تنظيفها وإزالة الأوساخ منها.
  • تخفيف علامات شيخوخة البشرة: إنّ عمل تبخيرة للوجه مرة أسبوعيًا يساعد في ترطيب البشرة، وزيادة التروية الدموية فيها، ويُحفّز إنتاج الكولاجين فيها؛ مما يسهم في تأخير ظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة والعلامات الأخرى لشيخوخة البشرة.
  • المساعدة في الاسترخاء: والشعور بالراحة والإنتعاش، وإضافة بعض النقاط من الزيوت العطرية إلى الماء الساخن تعزّز هذا الشعور.


فوائد التبخير للمجاري التنفسية

إنّ لعملية التبخير فوائد مهمة للمجاري التنفسية ومشكلاتها العديدة؛ مثل: التهاب الجيوب الأنفية وتورمها والصداع المترافق معها، ويساعد بخار الماء في تخفيف هذا الإحتقان عن طريق التقليل من جفاف الجيوب الأنفية، وبالتالي ترطيبها وتحسين عملية التنفس، وإضافة بعض الزيوت العطرية للماء الساخن؛ مثل: زيت الأكولبتيس يساعد في فتح الجيوب الأنفية المحتقنة، والتخفيف من أعراض الالتهاب.[١]


هل يحترق الوجه أثناء التبخير؟

نعم، يتعرض الوجه للاحتراق أو الاحمرار الشديد خلال عملية التبخير؛ لذلك يجب أخذ الحيطة والحذر جيدًا عند تنفيذ عملية التبخير، ويُشار إلى هذا الحرق طبيًا باسم الحرق السمطي (scald burn)؛ وهو الحرق الناتج من السوائل الساخنة أو البخار الساخن، وتشيع الإصابة بهذا النوع من الحروق لدى عمال المطاعم. وتُتبَع الخطوات الاحترازية الآتية لتجنب حدوث حرق للوجه خلال هذه العملية:[٣]

  • عدم عمل تبخير للوجه بأيّ طريقة للأشخاص الذين يعانون من مرض الصدفية، أو الوردية للبشرة، أو الإكزيما، أو غيرها من الاضطرابات الالتهابية؛ ذلك بسبب عدم تحمل بشراتهم للبخار الساخن، إذ إنّ ذلك يُسبِّب توسيع الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى زيادة الإحمرار والالتهاب عندهم بشكل سيئ.
  • عند تسخين الماء باستخدام المايكروف فيجب استخدام اوعية قابلة للتهوية، أو ترك الوعاء خارج المايكروويف لمدة دقيقة أو دقيقتين ليبرد قبل فتحه، إذ إنّ البخار في الأوعية المغلقة التي سُخِّنت بالميكرووف قد تصل إلى درجة حرارة 93 مئوية بسرعة.

ومن التدابير الأخرى عمل التبخير للوجه مرة واحدة أسبوعيًا فقط، وعدم تجاوز مدة الـ 10 دقائق خلال تعريض الوجه للبخار الساخن، بالإضافة إلى المحافظة على مسافة أمان بين الوجه والوعاء الذي يحتوي على الماء الساخن، وفي حال تطبيق طريقة وضع المنشفة المبللة على الوجه يجب أن يبدو الماء الذي نُقِعَت المنشفة فيه دافئًا وليس ساخنًا لدرجة الغليان.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Sneha Sadhwani Sewlani (2018-8-10), "Top 10 Benefits of Steaming Your Face"، medindia, Retrieved 2020-6-3. Edited.
  2. ^ أ ب Adrienne Santos-Longhurst (2018-7-10), "10 Benefits of Face-Steaming and How to Do It at Home"، healthline, Retrieved 2020-6-3. Edited.
  3. Jessica Caporuscio (2020-3-2), "Benefits of steaming face: Lemon, saltwater, green tea, and more"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-3. Edited.