علاج احمرار العين بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
علاج احمرار العين بالاعشاب

احمرار العين

يُعرف احمرار العين بأنّه؛ تحول البياض بالعين إلى اللون الأحمر وتهيجه، وقد يتعدى إلى حدوث احمرار وتورم بالجفون وإفراز بعض المواد اللزجة من العين، ويمكن أن يُؤثر احمرار العين على عين واحدة أو على كلتا العينين، وعادةً ما يرتبط ذلك بمجموعة من الأعراض منها؛ التهيج، وحرقة في العين، وحكة، وجفاف في العين، وإفرازات، وزيادة سيلان الدموع، وزيادة الحساسية للضوء، ويُعدّ احمرار العين شائعًا، وقد ينتج عن العديد من الأسباب، فقد يكون أحد أعراض مشكلات صحية أخرى التي يمكن أن تتراوح من المشكلات الحميدة إلى الخطيرة، وفي حال تطوره فجأةً، يجب زيارة الطبيب لمعرفة السبب وتحديد العلاج المناسب.[١]


علاج احمرار العين بالأعشاب

إن العين من الأعضاء الحساسة في الجسم، فلا يجب استخدام أيظّ نوع من الأعشاب قبل استشارة الطبيب، فقد تكون بعض إصاباتها ناتجة عن مشكلات أكثر خطورة، تحتاج إلى التدخل الطبي الفوري، ومن الأعشاب التي قد تساعد في التخفيف من احمرار العين استخدام أكياس الشاي، إذ إن وضع أكياس الشاي المبردة على العينين أثناء إغلاقهما يمكن أن يكون وسيلة لإراحة العين، ويقول البعض أنه يمكن أن يكون علاجًا منزليًا فعالًا لسيطرة على عدوى العين، وتملك بعض أنواع الشاي خضائص مضادة للالتهابات تساعدها على التخفيف من احمرار العين؛ إذ أشارت الدراسات إلى أن الشاي الأخضر والبابونج والشاي الأسود جميعها تمتلك خصائص مضادة للالتهابات، لذلك، فإنّ استخدام أكياس الشاي الأسود على العينين، قد يكون وسيلة فعالة للحد من التورم والالتهاب، وحتى وقتنا الحاضر لا توجد أي دراسات كافيّة تُفسر تأثير أكياس الشاي على العينين، أو إذا ما كان من الممكن استخدامها للتخفيف من احمرار العينين.[٢][٣]

وبالإضافة إلى الشاي يوجد بعض العلاجات الطبيعية والعشبية المقترحة لعلاج احمرار العين، إلّا أنّها تحتاج إلى المزيد من الدراسة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • العسل، تظهر بعض الدراسات وجود آثار إيجابية لاستخدام قطرة من عسل النحل على التهاب العين، إلّا أنّه يوجد حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات في هذا المجال، ويحتوي العسل على خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للميكروبات، التي يُمكن أن تجعله علاجًا منزليًا فعالًا لالتهابات العين، كما قد أظهرت دراسة، أنّ قطرات العين من العسل، قد تكون علاجًا فعالًا لالتهاب القرنية والملتحمة؛ وهو حالة مزمنة تكون فيها القرنية ملتهبة بسبب الجفاف، إلّا أنّ خطر الإصابة من استخدام العسل في العين يفوق أي فوائد محتملة، لذلك يجب ألا يُوضع العسل مباشرةً في العينين.[٤]
  • العرقون، لقد اقتُرح أنّ العرقون قد يكون علاجًا فعالًا محتملًا لالتهاب العين، فلقد أشارت بعض الأبحاث الأولية عن نتائج إيجابية لذلك، إلّا أنّه بحاجة إلى المزيد من الدراسات لضمان سلامته وفعاليته؛ إذ قد يزيد العرقون من خطر العدوى، لذلك في الوقت الحالي، يجب تجنب استخدام هذا العلاج على العين.


علاجات منزلية لاحمرار العين

توجد العديد من العلاجات المنزلية الفعالة للسيطرة على احمرار العين، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٢]

  • الماء والملح، المقصود هنا هو محلول السالاين المعقم؛ إذ إن المياه المالحة أحد العلاجات الفعالة لاحمرار العين، فهي طريقة طبيعية لتطهير العين، إذ يحتوي الملح على خصائص مضادة للبكتيريا، لذلك قد تكون فعالة في علاج التهاب العين.
  • الكمادات الدافئة، يمكن أن تساعد الكمادات الدافئة على العين في التخفيف من التهابها، كما أنها تخفف من احمرار العين، وقد تكون الكمادات الدافئة قادرة على ذلك، لأنّها تُقلل من الانسداد الذي قد يسبب الأعراض، كما يمكن أن تساعد في تهدئة أعراض جفاف العين، ومن المهم، وتخفف الكمادات الدافئة من الأعراض، لكنّها لا تُعالج السبب، كما يجب استخدام الماء الدافئ وليس الساخن، لتجنب الحروق.
  • كمادات الماء الباردة، يمكن للكمادات الباردة أن تخفف من شعور الانزعاج في العين، كما يمكن له أن تُقلل من التورم في حالة إصابات العين والتهاباتها، ويمكن إعدادها بنقع قطعة قماش نظيفة في ماء بارد، وتطبيقها على العين، ولا يجب الضغط الشديد على العين، كما لا يجب تطبيق الثلج مباشرةً على الجلد.
  • عدم استخدام مساحيق التجميل، يجب تجنب استخدام مساحيق التجميل على العين خلال فترة احمرارها، فقد تؤدي إلى تفاقم التهاب العين وزيادة الاحمرار.

كما يوجد بعض النصائح التي تساعد في الوقاية من حدوث احمرار العين، ومنها ما يأتي:[٥]

  • تجنب التدخين والتعرض لحبوب اللقاح والغبار والمحفزات الأخرى.
  • تجنب لبس العدسات اللاصقة حتى تختفي العين الحمراء.
  • يجب دائمًا تنظيف العدسات اللاصقة جيدًا وعدم إعادة استخدام العدسات التي يمكن التخلص منها.
  • غسل اليدين بانتظام وتجنب لمس العينين، لمنع حدوث العدوى.
  • غسل الملابس وأغطية الوسائد والمناشف بانتظام.
  • الاستحمام قبل النوم أو بعد العودة من الخارج، إذا كان الشخص يُعاني من حساسية موسمية.
  • ارتداء النظارات الشمسية لحماية العينين من التعرض لحبوب اللقاح أو الغبار عند الخروج في الهواء الطلق.


أسباب احمرار العين

إنّ من الأسباب الشائعة لاحمرار العين هي التهاب الملتحمة؛ وهي عدوى تؤدي إلى تورم وتهيج في الملتحمة، والملتحمة؛ غشاء شفاف رقيق يربط الجفن ويغلقه لتغطية الجزء الأبيض من العين، ويؤدي التهابها إلى احمرار العين، وتسبب الفيروسات حوالي 80% من الحالات التهاب الملتحمة، وينتشر ذلك بين الأطفال في سن المدرسة، وهي معدية جدًا، وتنتشر العدوى عادةً بالاتصال المباشر بالأصابع الملوثة أو الأشياء الشخصية للشخص المصاب، وغالبًا ما يرتبط بحدوث التهاب في الجهاز التنفسي العلوي، كما قد ينتشر بالسعال، وقد يحدث التهاب الملتحمة نتيجة للحساسية، بسبب بعض المهيجات مثل؛ الغبار، وبالرغم من أنّه قد يصيب عين واحدة، إلّا أنه عادةً ما ينتشر إلى العين الأخرى.[٦]


ومن الأسباب الأخرى لاحمرار العين، ما يأتي:[٥]

  • التهاب الجفن، وتتضمن أعراضه؛ احمرار، وحكة، وتقشر حافة الجفن، ويُعدّ التهاب الجفن مشكلة شائعة، وتحدث بسبب بكتيريا أو مشكلات في الغدد تحت الجفن.
  • نزيف تحت الملتحمة، إذ ينكسر وعاء دموي في العين؛ وهي حالة غير مؤذية وتزول خلال أسبوع أو أسبوعين، وقد ينجم ذلك عن السعال أو بعض اضطرابات الدم، وفي الحالات النادرة قد يكون السبب ارتفاع ضغط الدم.
  • جفاف العيون، وهي مشكلة شائعة، تحدث نتيجة إنتاج العيون لدموع أقل، وقد تساعد الدموع الاصطناعية في علاج المشكلة، كما قد تساعد إجراءات بعض التغيرات في علاج مشكلة جفاف العين، مثل؛ أخذ قسط كافٍ من الراحة بين فترات العمل.
  • العدسات اللاصقة، إذ إنّ ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة، قد يُؤدي إلى تهيج العين واحمرارها، ويُمكن أن تساعد الدموع الاصطناعية في علاج المشكلة.
  • التهيج الكيميائي، إنّ رش مادة كيميائية في العين أو لمسها، بعد لمس الفلفل الحار قد يسبب احمرارها، وفي حال التعرض لذلك يجب شطف العين بالماء فورًا.
  • الأسباب الخطيرة في بعض الحالات؛ قد ينتج احمرار العين عن بعض الأسباب الخطيرة التي تحتاج مراجعة الطبيب؛ إلّا أنّها أقلّ شيوعًا، مثل؛ خدش أو تآكل في القرنية، التهاب العنبية، ارتفاع ضغط العين الذي قد يُؤدي إلى تلف في العصب البصري.


المراجع

  1. Gary Heiting, OD (7-2019), "Red eyes (bloodshot eyes): How to treat red eyes"، allaboutvision, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Sian Ferguson (19-2-2019), "6 Home Remedies for Eye Infections: Do They Work?"، healthline, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  3. "Evaluation of anti-inflammatory effects of green tea and black tea: A comparative in vitro study", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  4. Stoss M1, Michels C, Peter E, Beutke R, Gorter RW. (12-2000), "rospective cohort trial of Euphrasia single-dose eye drops in conjunctivitis.", J Altern Complement Med. , Issue 6, Folder 6, Page 499-508. Edited.
  5. ^ أ ب Markus MacGill (18-7-2018), "How to get rid of red eyes"، medicalnewstoday, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  6. Brian Wu (4-3-2017), "Common causes of red eyes"، medicalnewstoday, Retrieved 15-11-2019. Edited.