علاج احمرار العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٤ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
علاج احمرار العين

احمرار العين

يتعرّض الأشخاص لاحمرار العين نتيجة تورّم الأوعية الدّموية الموجودة في العين أو تهيّجها، وقد يشير احمرار العين إلى وجود مشكلةٍ صحيّة كامنة لدى الشّخص، وتعدّ بعض هذه الأسباب حميدةً، فيما يشكّل البعض الآخر حالاتٍ خطيرةً تتوجّب الحصول على رعاية طبيّة عاجلة، ويعدّ التهاب الأوعية الدموية الموجودة على سطح العين السّبب الأكثر شيوعًا لاحمرار العين.

قد تسبّب المهيّجات احمرار العين، مثل: الهواء الجافّ، والتعرّض لأشعّة الشّمس، والغبار، وردود الفعل التحسّسية، ونزلات البرد، والبكتيريا أو الفيروسات، وغيرها، وقد يسببّ احمرار العين مصدرًا للقلق لدى الأشخاص، إذ ينجم عن مشكلات العين الخطيرة احمرار العين الذي يصاحبه عدد من الأعراض، مثل: الشّعور بألم، أو حدوث تغيّرات في الرّؤية، أو استمرار الأعراض فترةً تزيد عن يومين، أو خروج الإفرازات من العين، وغيرها.[١]


علاج احمرار العين

يُعالَج احمرار العين بعدد من العلاجات التي تتباين تبعًا للسّبب الكامن وراء الإصابة بالاحمرار، ومن هذه العلاجات ما يأتي:

  • العلاجات والأدوية غير الملزمة بوصفةٍ طبيّة، إذ قد تساهم العلاجات غير الملزمة بوصفة طبيّة في العلاج الآمن لمعظم حالات احمرار العين، التي تتراوح شدّتها بين الخفيفة إلى المتوسّطة، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٢]
    • نافازولين، وهو مزيل للاحتقان قد يعالج الاحمرار النّاجم عن ردود الفعل التحسّسية والتهيّج الثانوي.
    • تيتراهيدروزولين، وهو مزيل للاحتقان، مثل نافازولين، يزيل الاحمرار النّاجم عن الحساسيّة والإجهاد والتهيّج.
    • القطرات المرطّبة للعين، إذ يتوفّر العديد من القطرات التي يدخل في تركيب معظمها مواد عضويّة تتشابه مع الدّموع الحقيقية.
  • عدد من العلاجات الطبّية قد يساهم في علاج حالات احمرار العين النّاجمة عن المرض أو العدوى، ومن الأدوية التي قد يصفها الطّبيب لعلاج احمرار العين ما يأتي:
    • قطرات الجلوكوما لتقليل الضّغط في العينين.
    • المضادّات الحيويّة المتوجودة على شكل قطرات أو مراهم لعلاج العدوى في العينين.
    • قطرات الدّموع الاصطناعية الملزمة بوصفة طبيّة، والتي قد تزيد من الرّطوبة في العينين، وتقلّل من التهيّج.
  • العلاجات المنزليّة، إذ قد تساهم بعض العلاجات المنزلية في علاج بعض حالات احمرار العين، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٣]
    • وضع الكمّادات الباردة على العينين بانتظام، ويمكن تطبيق ذلك بنقع قطعة من القطن أو القماش النّظيف في ماء دافئ أو بارد، ثمّ وضعها على العين والضّغط عليها.
    • تجنّب وضع المكياج على العين، أو استخدام مكياج العيون الذي لا يسبّب الحساسيّة.
    • استخدم الدّموع الاصطناعية، والتي يمكن شراؤها عبر الإنترنت، أو تلك غير الملزمة بوصفة طبيّة، أو من الصّيدليات.
    • استخدام القطرات المضادة للهيستامين في حال احمرار العيون النّاجم عن الحساسيّة الموسميّة مثلًا.

ينبغي للأشخاص استشارة الطّبيب قبل استخدام قطرات العين، إذ قد تزيد بعض هذه القطرات من احمرار العين.


أسباب احمرار العين

ينشأ احمرار العين نتيجةً لعددٍ من الأسباب، ومنها ما يأتي:[٤]

  • متلازمة العين الجافّة، يُصاب الأشخاص بهذه الحالة عند انخفاض إنتاج الدّموع لإبقاء الجزء الأمامي من العين رطبًا، فيسبّب جفاف العين احمرار العين وتهيّجها، وقد يصاب الأشخاص بجفاف العين نتيجة إمضاء ساعات طويلة على شاشة الكمبيوتر، أو عدم الحصول على قسط وافر من النّوم، أو عند ارتداء العدسات اللاصقة لفترات طويلة، أو التّغيرات الهرمونيّة داخل الجسم.
  • العين الورديّة (التهاب الملتحمة)، وهو التهاب أو عدوى تصيب الطّبقة الشفّافة الواقية التي تبطّن الجزء الأمامي من العين، وتنشأ هذه الحالة نتيجةً للإصابة بالحساسيّة، أو البكتيريا، أو الفيروسات، أو المواد السامّة.
  • التهاب جفن العين.
  • تكرار استخدام قطرات العين.
  • ارتداء العدسات اللاصقة.
  • التعرّض لإصابة في العين.
  • قرحة القرنيّة، أو العدوى.
  • حدوث النّزف تحت الملتحمة.
  • الحساسيّة.
  • الحمل.
  • التّدخين.
  • السّباحة.
  • قلّة النّوم.
  • شرب الكحول.


المراجع

  1. Darla Burke (1-6-2016)، "What Causes Eye Redness?"، www.healthline.com، 3-5-2019.
  2. Zawn Villines (8-2-2017), "The best eye drops for people with red eyes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-5-2019.
  3. Markus MacGill (18-7-2018), "How to get rid of red eyes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-5-2019.
  4. Troy Bedinghaus (31-3-2019), "18 Reasons You May Have Red and Bloodshot Eyes"، www.verywellhealth.com, Retrieved 3-5-2019.