علاج دوار البحر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٤ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٨
علاج دوار البحر

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

دوار البحر

دوار البحر هو اضطراب شائع جداً، يحدث في الأذن الداخلية بسبب الحركة المتكررة، وأي شخص من الممكن أن يتعرض لدوار البحر، ولكن يختلف الأشخاص في حساسيتهم للحركة، ويكون أكثر شيوعاً بين الأطفال من عمر 2-12 سنة، بالإضافة إلى النساء الحوامل، والأشخاص الذين لديهم مرض الصّداع النصفي، وأيضًا الأشخاص الذين يسافرون عبر البحر أو في السيارة أو في الطائرة بشكل متكرر.[١]


علاج دوار البحر

علاج دوار البحر ينقسم إلى علاج طبي أو علاج غير طبي، أو ربما بعض التغييرات البسيطة التي تخفف منه، وبالنسبة لبعض الأشخاص فإن العلاجات المنزلية قد يكون لها فعالية ملحوظة في بعض الأحيان، إضافة إلى اختلاف استجابة أجسام الأشخاص للعلاجات المتبعة، وهذه العلاجات هي :

العلاجات الدوائية

تتنوع الأدوية بين التي تحتاج إلى وصفة طبية وأخرى لاتحتاجها، والتي تستعمل إما لمنع أو التخفيف من دوار البحر، ومن الأدوية الشائعة في علاج دوار البحر :[٢]

  • دواء سكوبولامين.
  • دواء ميسيليزين.
  • بروميثازين.
  • سايكليزين.

ويجب قبل تناول أي من هذه الأدوية استشارة الطبيب أو الصيدلي، حيث يمكن أن تتضمن بعض الآثار الجانبية مثل: النّعاس، أو جفاف الفم، أو غباش الرؤية، وفي بعض الأحيان الارتباك، لذلك لا يجب تناول مثل هذه الأدوية من قبل الأشخاص الذين يقومون بقيادة السيارة أو المركبة أو السفينة، بسبب تأثير النعاس.

العلاجات المنزلية

بالرّغم من أن الدّراسات قليلة حول فعالية العلاجات المنزلية لدوار البحر، فإن بعض الأشخاص يقومون باتّباعها، مثل: استعمال الأعشاب، كالزنجبيل، أوالنعناع والشاي كعلاج منزلي بسيط لدوار البحر، وبعضهم قد يبدي استجابة جيدة لتقنية الوخز بالإبر .[١]


أعراض دوار البحر

الغثيان والقيء من الأعراض الأكثر شيوعًا الناجمة عن دوار البحر، ولكنها ليست الوحيدة، فمن الأعراض المحتملة أيضًا:[٢]

  • التعرق البارد.
  • والصداع المؤلم.
  • شحوب لون البشرة في بعض الأحيان،
  • الشعور بالنعاس وسيلان اللعاب.

يمكن أن يكون ازدياد التثاؤب أول علامة على دوار البحر، إضافة إلى الانفعال الزائد لدى بعض الأشخاص.


مراجعة الطبيب لعلاج دوار البحر

في معظم الحالات لا يحتاج الأمر إلى مراجعة الطبيب، إلا إذا بدأ الشخص بالتعرّض للجفاف، بسبب القيء المستمر، وفي غالب الأشخاص فإنه بمجرّد توقف دوار البحر، تبدأ الأعراض بالتقلّص التدريجيّ والاختفاء، ومن الأعراض التي يلاحظها الطبيب على من أصيب بدوار البحر، عدم الراحة مع التعرّق البارد والدوخة، وبعض الأشخاص تصبح بشرتهم باهتة، مع زيادة إفراز اللعاب والصّداع، والتّعب، إضافة إلى اتباع الأعراض السابقة بالغثيان والقيء.[١]


الوقاية من دوار البحر

ولأنه من المستحيل منع كل أنواع دوار البحر من الحدوث، فلا بد من اتباع هذه النصائح للوقاية من حدوث دوار البحر:[٣]

  • مراقبة النظام الغذائي، بما فيه كمية الماء والكحول المستهلكة، قبل وبعد السّفر، وتجنّب شرب الكحول بشكل مفرط، أو تناول الطعام والشراب بشكل زائد، ممّا يسبب الامتلاء والانزعاج .
  • الوجبات الثقيلة، أوالحارّة، أو الأطعمة الدهنية تزيد مشكلة دوار البحر سوءاً.
  • تجنّب الأطعمة ذات الروائح القوية، ممّا يساعد في الوقاية الدوار.
  • محاولة اختيار مقعد يكون فيه التعرّض للحركة بشكل أقل، كما في وسط الطائرة على الجناح هو أهدأ منطقة فيها، أمّا على متن السفينة، فإن أولئك الموجودين في كبائن ذات مستوى سفلي بالقرب من مركز السفينة عادة ما يواجه الرّكاب حركة أقل من الذين موجودين في الكبائن العليا أو الخارجية، أوالجلوس في المقعد الأمامي في السيارة .
  • تجنّب القراءة إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من دوار البحر.
  • عند السّفر بالسّيارة أو القارب، فإن تثبيت النّظر في الأفق أو على نقطة ثابتة قد يساعد في التقليل من دوار البحر.
  • تنفّس هواءٍ نقي إذا كان ذلك ممكناً.
  • تناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل دايمنهايدرانات أو ميسيليزين قبل بدء الرحلة بحوالي 30-60 دقيقة، قد يكون تدبيراً وقائياً فعّالاً جداً للرحلات القصيرة أو الحالات الخفيفة من دوار البحر. وقد يصف الطبيب بعضاً من الأدوية التي تكون بحاجة لوصفة طبية، للرحلات الطويلة أو الحالات الشديدة من دوار البحر مثل ميسيليزين.
  • تجنب التدخين أو الجلوس بجانب المدخنين.
  • محاولة الاستلقاء إن أمكن، أو القيام بإغلاق العينين وتثبيت الرأس ومحاولة تركيز النظر في الأفق.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Motion Sickness", medicinenet.com, Retrieved 25-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "How to Beat Motion Sickness", webmd.com, Retrieved 25-10-2018. Edited.
  3. "What's to know about motion sickness?", medicalnewstoday.com, Retrieved 25-10-2018. Edited.