علاج مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ٨ أغسطس ٢٠١٨
علاج مرض السكري

بواسطة: د. أريج الخولي

السكري هو عبارة عن مجموعة من الأمراض الأيضية المزمنة التي تؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم نتيجة إما لغياب إفراز هرمون الإنسولين أو عدم عمله بشكل صحيح في الجسم؛ حيث أن الإنسولين هو الهرمون الذي يفرزه البنكرياس عند الأكل فيساعد الغلوكوز في الدم من الدخول للخلايا وعند غياب هذا الهرمون أو عدم وجوده بكميات كافية لن يتمكن الغلوكوز من الدخول في الخلايا فيبقى ويتراكم في الدم مسبباً مرض السكري.

يوجد نوعين من مرض السكري وهما السكري من النوع الأول والسكري من النوع الثاني. في السكري من النوع الأول يكون هناك غياب كامل لهرمون الإنسولين بسبب دمار خلايا بيتا في البنكرياس نتيجة لقيام الجهاز المناعي بمهاجمة تلك الخلايا وتدميرها وغالباً ما يكثر بين الأطفال ويستمر عند الكبر. أما السكري من النوع الثاني فينتج بشكل تدريجي مع التقدم في العمر بسبب زيادة مقاومة الإنسولين في الجسم وأكثر ما ينتج بسبب زيادة الوزن وقلة الحركة.

 

علاج السكري من النوع الأول:


يعتمد العلاج بالكامل على اعطاء الإنسولين لتعويض غياب الإنسولين الحاصل ، حيث يوجد هناك أربع أنواع من الإنسولين:

  1. الإنسولين سريع المفعول: يبدأ مفعوله خلال 15 دقيقة ويبقى لمدة أربع ساعات ومن أمثلته إنسولين ليسبرو ، أسبارت، غلوليسين.
  2. الإنسولين قصير المفعول: يؤخذ 20-30 دقيقة قبل الوجبة ويبقى مفعوله 4-6 ساعات.
  3. الإنسولين متوسط المفعول: مثل إنسولين NPH يبدأ مفعوله خلال ساعة ويبقى مفعوله 12-24 ساعة.
  4. الإنسولين طويل المفعول: مثل إنسولين الجلارجين حيث يستمر مفعوله من 20-26 ساعة.

ويعطى الإنسولين إما عن طريق الحقن أو عن طريق أقلام الإنسولين أو مضخة الإنسولين. والأماكن التي يحقن فيها الإنسولين إما البطن أو الفخذ، أو الذراع أو الأرداف مع ضرورة التنبيه لأهمية تغيير مكان حقن الإنسولين في كل مرة تجنباً لحدوث ضرر في أنسجة الجلد مكان الإبرة.

 

علاج السكري من النوع الثاني:


  1. أدوية الميجليتنايد: ومن أمثلتها ريباجلينايد والناتيجلينيد حيث تقوم هذه الأدوية بتحفيز إفراز الإنسولين وتعمل بسرعة، من آثارها الجانبية نوبات انخفاض السكر المفاجئة، زيادة الوزن واضطرابات الجهاز الهضمي.
  2. السلفونيل يوريا: مثل جليمبرايد، جليبيزيد حيث تحفز إفراز الإنسولين بسرعة، تؤخذ قبل الفطور بنصف ساعة ومن أعراضها الجانبية زيادة الوزن، الطفح الجلدي. ويجب الحذر من اعطائها للمرضى الذين يعانون من حساسية السلفا ويجب الانتباه لضرورة الأكل بعد تناول الدواء خوفاً من انخفاض السكر المفاجئ.
  3. مثبطات الببتيديز ثنائي الببتيد الرابع: مثل السيتاجلبتين والساكساجليبين تحفز إفراز الإنسولين وتثبط إفراز الغلوكوز من الكبد، ما يميزها عن بقية أدوية السكري أنها لا تزيد الوزن ولا تؤثر عليه .
  4. البيغوانيدات: ومن أشهرها الميتفورمين الذي يعد الخط الأول في العلاج حيث يقوم بتحسين حساسية الانسولين ومن مميزاته أنه يساعد على تخفيف الوزن وتقليل مستوى الكوليسترول الضار في الجسم. من آثاره الجانبية الغثيان والإسهال لذا ينصح المريض دوماً بتناوله بعد الوجبات أو أثناء الوجبة لتخفيف من أعراض الجهاز الهضمي التي يحدثها.
  5. الثيازوليدنيديون: مثل البيوجليتزون والروزيجليتازون تحسن الحساسية للإنسولين وتثبط إفراز الغلوكوز من الدم ، ولكن ليست مستخدمة بكثرة نتيجة لمخاطرها فقد تزيد من خطر الإصابة بفشل القلب، زيادة الوزن بشكل كبير، وإمكانية حدوث سرطان المثانة.
  6. مثبطات ألفا جلوكوزيد مثل الأكاربوز والميغليتول حيث تقوم على إبطاء تكسر النشويات وبعض السكريات .
  7. مثبطات ناقل الجلوكوز المعتمد على الصوديوم النمط 2 : مثل داباغلفلوزين حيث تقوم هذه الأدوية بمنع الكلى من امتصاص الغلوكوز وتعزز من فقدان وزن الجسم وتخفض ضغط الدم.

 

العلاجات المنزلية ونمط الحياة:


  1. تناول الغذاء الصحي بالتركيز على تناول الخضروات والحبوب الكاملة والفواكة بكميات معتدلة والابتعاد عن الطعام المكرر والمبستر، والحلويات والطعام المحتوي على كميات عالية من السعرات الحرارية والدهون المشبعة.
  2. ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية بانتظام، فلعب الرياضة 30 دقيقة في اليوم يساعد في تخفيض مستوى السكر ويقلل من مقاومة الإنسولين ويزيد من مستقبلات الإنسولين في الجسم مما يساعد على السيطرة على الغلوكوز في الدم
  3. مراقبة القدمين والعناية بهما للوقاية من القدم السكرية وذلك بالمحافظة على تنظيفهم بشكل يومي وتجفيفهم جيداً خاصة بين الأصابع، واستخدام الكريمات المرطبة ولكن تجنب وضعها بين الأصابع، ارتداء الأحذية المناسبة التي لها أرضية صلبة وأن تكون غير ضاغطة على الرجل وارتداء الجوارب القطنية ويفضل ذات اللون الأبيض لملاحظة خروج أي دم أو إفرازات من القدم عليها.
  4. المحافظة على صحة الاسنان واللثة
  5. السيطرة على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول في الدم
  6. التقليل من الضغوطات النفسية والتوتر
  7. الإقلاع عن التدخين

 

أعراض مرض السكري:


  1. زيادة العطش
  2. كثرة التبول
  3. الجوع
  4. خسارة غير مبررة في الوزن
  5. وجود الكيتونات في الدم أو البول
  6. التعب والضعف العام في الجسم
  7. عدم وضوح الرؤية
  8. بطء التئام الجروح
  9. الالتهابات المتكررة في الجسم وخاصة التهاب اللثة والتهاب الجلد والمهبل.

ومن الجدير بالذكر أنه لا يشترط حدوث جميع هذه الأعراض معاً بل يجب مراجعة الطبيب عند الشعور بأي منها لإجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من الحالة وإعطاء العلاج المناسب.

 

للوقاية من مرض السكري:


السكري من النوع الأول لا يمكن الوقاية منه لأنه ناتج عن خلل في جهاز المناعة لا يمكن التحكم به، ولكن للوقاية من السكري من النوع التاني يجب تناول الغذاء الصحي، خسارة الوزن الزائد، ممارسة الرياضة بانتظام، وإجراء الفحوصات الدورية للكشف عن السكري ابتداءاً من عمر ال 40 سنة .

 

المراجع:


<a href="https://www.webmd.com/diabetes/guide/types-of-diabetes-mellitus#2">https://www.webmd.com/diabetes/guide/types-of-diabetes-mellitus#2</a>

<a href="http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetes/basics/treatment/con-20033091">http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetes/basics/treatment/con-20033091</a>

<a href="http://www.diabetes.co.uk/diabetes-mellitus.html">http://www.diabetes.co.uk/diabetes-mellitus.html</a>

<a href="http://www.clevelandclinicmeded.com/medicalpubs/diseasemanagement/endocrinology/diabetes-mellitus-treatment/">http://www.clevelandclinicmeded.com/medicalpubs/diseasemanagement/endocrinology/diabetes-mellitus-treatment/</a>

<a href="https://www.healthline.com/health/diabetes">https://www.healthline.com/health/diabetes</a>