عملية تصحيح النظر بالليزر

عملية تصحيح النظر بالليزر

تصحيح النظر بالليزر

تعدّ إجراءات تصحيح الرؤية بالليزر خيارًا بديلًا عن استخدام العدسات اللاصقة أو النّظارات الطبية التي تساهم في الرؤية بصورةٍ طبيعيةٍ، وتمتاز هذه الإجراءات بفكرتها البسيطة المتمثّلة بإعادة تشكيل الجهة الأمامية من العين لتعديل قوتها التّركيزية، وتعدّ هذه الإجراءات فعّالةً و آمنةً إذا أُجريَت للمريض الملائم.

كما تمتاز بأنها تستلزم دقةً كبيرةً في الدراسة والبحث والخصوصية؛ لأنّ الجراحة الضّوئية الانكسارية ليست آمنةً لجميع المرضى، إذ يمكن تحديد إمكانية إخضاع المريض للتصحيح بالليزر من خلال إجراء تقييمٍ متكاملٍ قبل إجراء العملية، وبعدها يُحدَّد الإجراء الملائم من بين كل إجراءات تصحيح الرؤية بالليزر، ويعد إجراء تصحيح تحدُّب القرنية الموضعي بالليزر وتصحيح تحدُّب القرنية تحت النسيج الطلائي بالليزر واقتطاع القرنية الضوئي الانكساري من أبرز الأمثلة عليها[١]، ومن المعايير التي يجب أن تتمتَّع بها فئات المرضى المرشّحين الممكن خضوعهم لإجراءات تصحيح الرؤية بالليزر ما يأتي:[٢]

  • ثبات الوصف الطبي لعامين كحدٍ أدنى.
  • العيون والقرنية تكون بحالةٍ صحيةٍ جيّدةٍ.
  • الخلو من أي مرضٍ التهابيٍ جهازيٍ نشطٍ.
  • الرّؤية 20/40 على الأقلّ تعدّ أحسن رؤيةٍ تصحيحيةٍ.
  • المريضة لا تكون حاملًا.
  • تجاوُز عمر المريض 18 عامًا.
  • عدم تناول بعض الأدوية، كدواء سوماتريبتين، وأميودارون.[٣]


جراحات تصحيح النظر

قد تعود جراحات تصحيح الرؤية بالنفع على المُصابين ببُعد النظر أو قصر النظر أو اللابؤرية، ومن بعض الأمثلة على هذه الجراحات ما يأتي:[٣]

  • تصحيح الرؤية بالليزر.
  • اقتطاع القرنية الضوئي الانكساري.
  • تصحيح تحدُّب القرنية الموضعي بالليزر.
  • رأب القرنية بالليزر الحراري.
  • فيمتو سكند ليزك.
  • رأب القرنية التوصيلي.
  • بَضع القرنية الشعاعي.
  • زراعة عدسة في العين مع الاحتفاظ بالعدسة الطّبيعية.


عملية تصحيح النظر بالليزك

تُصنَّف عملية تصحيح النظر بالليزك كإحدى جراحات الليزر الانكسارية الأكثر انتشارًا، ويستخدم فيها عمومًا نوعٌ محددٌ من الليزر القاطع لتعديل شكل القرنية بالضبط من أجل تحسين الرؤية، وقد يتم الخضوع لها لتصحيح الرؤية في حالات بُعد النظر أو قصر النظر أو اللابؤرية، وفي ما يأتي أبرز خطوات العملية التي تكتمل عادةً في غضون 30 دقيقةً أو أقلّ:[٤]

  • يستلقي المريض على ظهره على الكرسي المخصَّص للاستلقاء، وقد يُعطَى دواءً حتّى يسترخي، ثم تُخدَّر عينه باستخدام قطرات التخدير، وتُستخدَم أداةٌ خاصةٌ حتّى تُبقي الجفون مفتوحةً.
  • تُوضع حلقةٌ شافطةٌ في العين قد تؤدّي إلى الإحساس بالضّغط، وقد تتعتّم معها الرؤية قليلًا.
  • يستخدم الجراح ليزرًا قاطعًا أو شفرةً صغيرةً لشق سديلةٍ معلَّقةٍ رقيقةٍ ويرفعها بعيدًا عن مقدمة العين، إذ تُتيح إعادة طي هذه السديلة المجال للدّخول إلى جزء القرنية المُراد إعادة تشكيله.
  • يُعاد تشكيل أجزاءٍ من القرنية عن طريق ليزرٍ مبرمَجٍ، إذ تُنزَع كميةٌ رقيقةٌ من أنسجة القرنية مع كل نبضةٍ شعاعيةٍ لليزر، ثمّ يعيد الجرّاح السديلةَ إلى مكانها بعد إتمام إعادة التشكيل، وعادةً ما تلتئم السديلة دون قُطَبٍ (غُرز)، ويُذكَر أنّ الجراح سيطلب من المريض أن يركِّز على نقطةٍ ضوئيةٍ محددةٍ خلال العملية، إذ يساهم التحديق في هذا الضوء في تثبيت العين خلال عمل الليزر في إعادة التشكيل، وقد تظهر رائحةٌ ما عند نزع أنسجة القرنية بالليزر شبَّهها البعض برائحة احتراق الشّعر.
  • يمكن إجراء عمليتين في كلتا العينين عمومًا في ذات اليوم عند الخضوع للجراحة.

بعد إتمام العملية سيشعر المريض بوجود حكةٍ أو حرقةٍ في عيونه الدّامعة، إلى جانب الشّعور بالقليل من الألم مع احتمالية أن تكون الرؤية غير واضحةٍ، لكن عادةً ما تتحسّن الرؤية بسرعةٍ، كما قد يُعطَى المريض قطرةً أو دواءً للألم حتى يرتاح بعد العملية لبضع ساعاتٍ، وقد يُطلَب منه وضع حجابٍ واقٍ على عينيه ليلًا إلى أن تُشفَى.

يُذكَر أنّ استقرار الرؤية وشفاء العين تمامًا قد يتطلب حوالي 2-3 شهور؛ إذ تستند احتمالية تحسُّن الرؤية على مقدار وضوح الرؤية قبل العملية جزئيًا، كما يتوجب لقاء الطبيب بعد العملية بيومٍ أو اثنين حتى يتابع مدى تقدُّم شفاء العين، وحتّى يفحص أي مضاعفاتٍ للعملية إن وُجدَت، ويُوصَى بمتابعة لقاء الطبيب خلال 6 أشهر بعد العملية، كما ينبغي الالتزام بتعليمات الطبيب بشأن الوقت المسموح به لاستعادة بدء الفعاليات الاعتياديّة.[٤]


اقتطاع القرنية الضوئي الانكساري لتصحيح النظر

يُصنَّف اقتطاع القرنية الضوئي الانكساري كأحد جراحات العين باستخدام الليزر، وفيها يُعاد تشكيل قرنية العين، ممّا يؤدّي إلى تعديل طريقة تركيز العين للضوء على الشبكية، إذ يُستخدم ليزر الإكسيمر لنزع طبقةٍ رقيقةٍ عن سطح القرنيّة، ممّا يُغيِّر قوتها الانكسارية، وقد يستخدم هذا الإجراء لعلاج بُعد النظر وقصر النظر واللابؤرية، ويُُجرى هذا الإجراء كالآتي:[٥]

  • يستلقي المريض على ظهره عادةً ثم تُستخدم أداةٌ صغيرةٌ لإبقاء الجفون مفتوحةً.
  • تُخدَّر العين ثمّ يستخدم الجراح الليزر أو أداةً ميكانيكيّةً كفرشاةٍ صغيرةٍ مثلًا لنزع الطبقة الطلائية الخارجية للقرنيّة.
  • يُوجَّه الليزر على سطح القرنية لنزع طبقةٍ رقيقةٍ من نسيجها بصورة دقيقة استنادًا على مقدار التصحيح المرغوب به، وقد يسمع المريض صوت نقرٍ عند إطلاق الليزر.
  • تُوضَع عدساتٌ لاصقةٌ كضمادةٍ بعد إتمام عملية الانتزاع بالليزر.
  • تُزال العدسات اللاصقة بعد التئام النسيج الطلائي بعد العملية بحوالي 3-5 أيام.
  • تُستخدم قطراتٌ طبيةٌ مع عدساتٍ لاصقةٍ موضعيةٍ بعد العملية.

بعد إتمام العملية سيشعر المريض بزيادة حساسيّة عينه للضوء، كما يُطلَب منه أن يستخدم قطراتٍ طبيّةً قد تتضمن الإستيرويدات والمضادات الحيوي ومضادّات الالتهابٍ، وتمتاز هذه القطرات بأهميتها الشفائية؛ إذ تفيد في منع حدوث التهابٍ أو عدوى، بالتّالي تقليص الشعور بالضيق.

يُذكَر أنّ حالة المريض قد تستلزم تناول دواءٍ للألم الذي يتراوح بين البسيط والمتوّسط والحاصل خلال الأيام الأولى التي تلي العملية، وذلك بالتزامن مع التئام النسيج الطلائي، كما يُوصَى بمواصلة لقاء الطبيب بهدف مراقبة تقدُّم الشفاء، إذ يُخطَّط عدد هذه اللقاءات وفقًا لمدى سرعة الشفاء، فقد يستلزم بلوغ أفضل رؤيةٍ مُصحَّحةٍ مدةً تتراوح بين بضعة أسابيع و3 أشهر.[٥]


المراجع

  1. "What is Laser Vision Correction?", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  2. "Are you a Candidate?", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Frank J. Weinstock, MD, FACS (19-10-2018), "Vision Correction Surgery"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (30-12-2017), "LASIK eye surgery"، www.mayoclinic.org, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Patricia S. Bainter, MD (18-4-2019), "Photorefractive Keratectomy (PRK) Eye Surgery"، www.medicinenet.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.