عملية صمام القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٥٩ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

عملية صمام القلب

تُعرَف عملية صمام القلب بأنّها إجراءٌ جراحي لعلاج مرض صمام القلب، ففي حال خلل صمام واحد من صمامات القلب الأربعة على الأقلّ، التي تُحافظ على تدفق الدم في الاتجاه الصحيح من القلب، يحدث خللٌ في وظائف القلب السّليمة. إذ تتكون هذه الصمامات من الصمام التاجي، والصمام ثلاثي الشرفات، والصمام الرئوي، والصمام الأبهري؛ ويحتوي كل صمّام على طيات تسمى وريقات، تفتح وتغلق مرةً واحدة خلال كل نبضة، وأحيانًا لا تفتح الصمامات أو تغلق بشكل صحيح، ممّا يعيق تدفق الدم من القلب إلى الجسم[١].


خطوات سير عملية صمام القلب

يقوم الجرّاح بجراحة صمام القلب لإصلاح أو استبدال صمامات القلب التالفة، كما يمكن استخدام العديد من العمليات الجراحية لاستبدال أو إصلاح صمامات القلب بإجراء جراحة القلب المفتوح، أو جراحة القلب طفيفة التوغل، ويعتمد نوع العلاج عادةً على عدة عوامل، بما في ذلك؛ العمر، والصحة، وحالة صمام القلب التالف، وشدة حالة المريض[١].

تُجرَى العملية في المستشفى تحت التخدير العام، ليكون المصاب نائمًا تمامًا أثناء إجراء العملية، ثم سيقوم الطبيب بوصل المصاب بجهاز المجازة القلبية الرئوية، الذي يسمح للدم بالدوران عبر الجسم، بعدها يجري الطبيب شقًا صغيرًا على الجانب الأيمن من الصدر أسفل الحلمة لاستبدال الصمام التاجي، أو شق صغير أسفل الترقوة لاستبدال الصمام الأبهري أو في الجزء العلوي من عظمة الصدر، وفي حال استبدال الصمام التالف بآخر صناعي، فإنّ الطبيب يخيطه في حافة الأنسجة المحيطة بالصمام الطبيعي؛ ويتوفر نوعان من الصمامات الصناعية؛ الميكانيكية المصنوعة من المعدن أو الكربون، والبيولوجية المصنوعة من أنسجة البقر.[٢]


أنواع عملية استبدال الصمامات

يوجد العديد من أنواع عمليات استبدال صمامات القلب، ومن هذه الأنواع ما يأتي[٣]:

  • استبدال الصمام الأبهري: يقع الصمام الأبهري على الجانب الأيسر من القلب، ويعمل كصمام خارجي، وهو المسؤول عن السماح للدم بالخروج من البطين الأيسر في القلب، بالإضافة إلى دوره في الإغلاق حتى لا يتسرّب الدم إلى البطين الأيسر، وقد تتطلب بعض الحالات إجراء عملية جراحية لاستبدال الصمام الأبهري مثل؛ وجود عيب خلقي أو مرض يُسبب تضيق الصمام أو الإصابة بالقلس.
  • استبدال الصمام التاجي: يقع الصمام التاجي على الجانب الأيسر من القلب، ويشكل صمام التدفق المسؤول عن السماح للدم بالانتقال من الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر، وقد تحتاج لعملية جراحية، إذا كان الصمام غير مفتوح بالكامل أو مغلق تمامًا؛ إذ إنّ تضيقه يتسبب في صعوبة دخول الدم للقلب، وقد يؤدي ذلك إلى رجوع الدم، مما يسبب ضغطًا في الرئتين، ويمكن أن يتسرب الدم إلى الرئتين عندما لا يغلق الصمام جيدًا، وينجم ذلك عن عيب خَلقي أو عدوى أو مرض تنكسي، وحينها يستبدل الصمام التالف، إمّا بصمام معدني أو بصمام بيولوجي، وقد يستمر عمل الصمام المعدني مدى الحياة مع ضرورة تناول الأدوية المميعة للدم، بينما يدوم الصمام البيولوجي ما بين 15 إلى 20 عامًا، دون الحاجة لتناول مميعات الدم.
  • استبدال صمام مزدوج: وهو استبدال الصمام التاجي وصمام الشريان الأبهر، أو الجانب الأيسر بأكمله من القلب، ولا يُعدّ هذا النوع من الجراحة شائعًا مثل؛ الجراحات السابقة، ومعدل الوفيات فيه أعلى قليلاً.
  • استبدال الصمام الرئوي: يفصل الصمام الرئوي بين الشريان الرئوي الذي ينقل الدم إلى الرئتين للأكسدة، والبطين الأيمن المسؤول عن السماح للدم بالمرور من القلب إلى الرئتين عبر الشريان الرئوي، وعادةً ما يُستبدَل الصمام الرئوي، نتيجةً للتضيق الذي يمنع تدفق الدم؛ إذ قد يكون سبب التضيق، خللًا خَلقيًا أو عدوى.


هل عملية صمام القلب خطيرة؟

تنطوي جراحة صمام القلب على مخاطر مُحتملة تبعًا للحالة الصّحية للفرد، ومن مخاطر إصلاح صمام القلب أو استبداله ما يلي[٤]:

  • النزيف أثناء أو بعد عملية صمام القلب.
  • تشكّل جلطات الدم التي يمكن أن تسبب مشاكل قلبية أو سكتة دماغية أو مشاكل في الرئة.
  • العدوى.
  • التهاب رئوي.
  • التهاب البنكرياس.
  • مشاكل في التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب (اضطراب نظم القلب).
  • قد يكون الصمام الذي تمّ إصلاحه أو استبداله لا يعمل صحيحًا.
  • الموت.


المراجع

  1. ^ أ ب "Heart valve surgery", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-9-2019. Edited.
  2. "What happens during heart valve surgery?", www.svhhearthealth.com.au, Retrieved 14-9-2019. Edited.
  3. Erica Roth (15-12-2015), "Types of Valve Replacement Surgery"، www.healthline.com, Retrieved 14-9-2019. Edited.
  4. "Heart Valve Repair or Replacement Surgery", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 27-04-2020. Edited.