التهاب البنكرياس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٣ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس

البنكرياس هي غدة إسفنجية أنبوبية الشكل توجد في المنطقة الخلفية من البطن خلف المعدة، ورأس البنكرياس يوجد على الجهة اليمنى من البطن، ويرتبط بالنهاية العلوية للأمعاء الدقيقة، وتُفرز هذه الغدة العديد من الإنزيمات التي تساعد في هضم الطعام داخل تلك الأمعاء، كما تفرز هرمون الإنسولين الذي يساعد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم، وتُسهّل وصوله إلى الخلايا، وهرمون الجلوكاغون الذي يساعد الكبد في تحويل النشويات إلى سكر عند انخفاض نسبته في الجسم؛ لذلك عند حدوث خلل في تصنيع هذه الهرمونات تحدث الإصابة بداء السكري.

وتصاب البنكرياس بالالتهاب نادرًا، إذ يحدث تلف فيها عند تنشيط الإنزيمات الهاضمة التي تبدأ بمهاجمة خلاياها، ويؤدي هذا الالتهاب في الحالات الشديدة إلى حدوث النزيف، وتلف الأنسجة الخطيرة، وتشكيل الحويصلات أو الأورام، ويسبب الالتهاب الحاد ضررًا في حال إطلاق الإنزيمات والسموم في مجرى الدم، مما يؤدي إلى إلحاق الضرر بالأعضاء الحيوية الأخرى؛ مثل: القلب، والرئتان، والكلى. ويتطور التهاب البنكرياس تدريجيًا ويميل إلى أن يصبح أشدّ بشكل تدريجي. ويوجد نوعان من التهاب البنكرياس؛ هما: الالتهاب الحاد، والالتهاب المزمن.[١][٢]


أنواع التهاب البنكرياس

يوجد نوعان من التهاب البنكرياس؛ هما الحاد والمزمن، وفي ما يلي تعريف بكلّ نوع:

  • التهاب البنكرياس الحاد؛ هو التهاب مفاجئ يستمر لمدة قصيرة، ويتراوح في شدته من الخفيفة إلى الشديدة، وعادة ما يُشفى منه المريض بالكامل عند أخذ العلاج المناسب، وفي الحالات الشديدة منه قد يحدث نزيف في البنكرياس ويُصبح قاتلًا. ومن الأسباب الرئيسة للإصابة به: حصى المرارة، وتعاطي الكحول. وتتضمن أعراضه ما يأتي:[٣]
  • الشعور بألم في أعلى البطن أسفل عظمة القص.
  • وجود ألم شديد في البطن ينتشر إلى الظهر.
  • زيادة ألم البطن بعد تناول الطعام.
  • الإصابة بالحُمَّى وارتفاع درجة الحرارة.
  • حدوث تسارع في نبض القلب.
  • الشعور بالغثيان.
  • الإحساس بالرخاوة عند لمس البطن.
  • الإصابة بالإسهال.
  • حدوث فقدان للشهية.
  • الشعور بالألم عند السعال أو أخذ نفَس عميق.
  • اصفرار في الجلد وبياض العين.
  • عدم توقف الألم مع أخذ المسكّنات.
  • حدوث ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم.
  • التهاب البنكرياس المزمن، يُعدّ هذا النوع من الالتهاب مرضًا تدريجيًا طويل الأمد يؤدي إلى انهيار مستمر لخلايا ووظيفة البنكرياس، ويُعد السبب الرئيس للإصابة به تناول الكحول بكميات كبيرة، والرجال أكثر عُرضة للإصابة بهذا النوع مقارنة بالنساء. وتتضمن أعراضه ما يأتي:[٤]
  • ألم شديد في أعلى البطن ينتقل أحيانًا على طول الظهر، ويصبح أكثر شدة بعد تناول الطعام.
  • فقد الوزن دون محاولات لإنقاصه.
  • البراز الذي يتميز برائحته الكريهة.
  • الإصابة بالغثيان.
  • الإصابة بالانتفاخ والمغص.
  • في الحالات المتقدمة يُصاب الشخص بالسكري نتيجة عدم قدرة البنكرياس على إفراز الأنسولين، مما يؤدي إلى ظهور أعراض أخرى تتضمن ما يأتي:
  • زيادة الشعور بالعطش.
  • تكرار عدد مرات التبول.
  • الشعور بالجوع الشديد.
  • حدوث فقدان في الوزن.
  • الشعور بالتعب.
  • حدوث اضطراب في الرؤية.

 

أسباب التهاب البنكرياس

تتضمن الإصابة بالتهاب البنكرياس مجموعة من الأسباب التي تتمثل بما يأتي:[٥]

  • تناول الكحول.
  • حصوات المرارة التي تؤدي إلى انسدادها.
  • العمليات الجراحية في منطقة البطن.
  • تناول بعض أنواع الأدوية.
  • التدخين.
  • التليف الكيسي.
  • وجود تاريخ عائلي للمرض.
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم.
  • الالتهابات أو إصابات البطن.
  • سرطان البنكرياس.

 

مضاعفات التهاب البنكرياس

تؤدي الإصابة بالتهاب البنكرياس إلى حدوث مضاعفات خطيرة، ويُذكَر منها ما يأتي:[٦]

  • الكيس الكاذب، حيث التهاب البنكرياس الحاد قد يؤدي إلى تجميع السوائل والفضلات في كيس داخل البنكرياس، وقد ينفجر مسببًا النزيف والالتهاب.
  • العدوى، تُصبح البنكرياس أكثر عُرضة للعدوى البكتيرية التي تتطلب علاجًا مكثفًا؛ مثل: العملية الجراحية لإزالة الأنسجة المصابة.
  • الفشل الكلوي، قد يسبب التهاب البنكرياس الحاد فشلًا في الكلى، والحاجة إلى غسيلها.
  • مشاكل في التنفس، إذ يسبب تغييرات كيميائية في الجسم، التي تؤثر بدورها في الرئة، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة الأكسجين في الدم انخفاضًا خطيرًا.
  • الإصابة بالسكري، حيث عدم قدرة البنكرياس على إفراز الإنسولين تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري.
  • سوء التغذية، إذ إنّ نقص إفراز العصارات الهاضمة من البنكرياس اللازمة لعملية هضم الطعام يؤدي إلى حدوث سوء التغذية، والإصابة بالإسهال، وفقد الوزن حتى لو كان الشخص يتناول الطعام ذاته بالكمية نفسها.
  • سرطان البنكرياس، حيث الالتهاب طويل الأمد يُعدّ من العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة به.

 

تشخيص التهاب البنكرياس

يُشخّص الطبيب الإصابة بالتهاب البنكرياس بعد إجراء الفحوصات التالية:[٧]

  • فحوصات الدم؛ للكشف عن ارتفاع مستوى إنزيمات البنكرياس.
  • تحليل البراز في حالة الالتهاب المزمن؛ لقياس مستوى الدهون في البراز، الذي يدلّ على أنّ الجسم لا يمتصّ العناصر الغذائية بشكل طبيعي.
  • الصورة الطبقية المحورية والتصوير بالموجات فوق الصوتية؛ للكشف عن حصوات المرارة ومدى الالتهاب في البنكرياس.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي؛ للكشف عن أيّ تغييرات غير طبيعية في المرارة والبنكرياس.
  • المنظار الداخلي؛ للبحث عن أيّ التهابات أو انسدادات.

 

علاج التهاب البكرياس

تتضمن أنواع العلاجات لالتهاب البنكرياس ما يلي:[٧]

  • العلاج الطبي:
  • الصوم؛ أي التوقف عن تناول الطعام لعدة أيام في المستشفى لإعطاء البنكرياس فرصة للتعافي، وبمجرد السيطرة على الالتهاب يبدأ المريض بالعودة لتناول الطعام تدريجيًا، فيبدأ بشرب السوائل وتناول الأطعمة اللينة ثم يعود لتناول الغذاء المعتاد عليه.
  • أدوية علاج الألم؛ إذ يصف الطبيب الدواء المناسب لعلاج الألم.
  • إعطاء سوائل بالوريد؛ لتعويض النقص بالتغذية والطاقة.
  • الجراحة، عند التمكّن من السيطرة على الالتهاب كاملًا يلجأ الطبيب إلى علاج المسبب له، واعتمادًا عليه فقد يشمل العلاج ما يلي:
  • عمليات لإزالة الانسداد الحاصل في القناة الصفراوية بالمنظار.
  • استئصال المرارة؛ في حال كان المُسبب بالتهاب البنكرياس حصوات المرارة.
  • عملية في البنكرياس؛ لإزالة السوائل المتجمعة فيها، أو إزالة الأنسجة المصابة.
  • علاجات إضافية، قد تُنفّذ إجراءات أخرى تِبعًا لحالة الشخص المصاب وفق ما يلي:
  • لتخفيف الالم قد يُحوّل المصاب إلى أخصائي، أو توصف الأدوية المناسبة.
  • العلاج بالموجات فوق الصوتية بالمنظار، أو الجراحة لإيقاف الإشارات العصبية الخاصة بالألم التي ترسلها البنكرياس إلى الدماغ.
  • مكمّلات إنزيمات البنكرياس؛ لمساعدة الجسم في تحطيم الأطعمة ومعالجتها.
  • العلاجات المنزلية، التي تتضمن ما يلي:
  • التوقف عن تناول الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • اختيار الأطعمة التي تحتوي على كميات قليلة من الدهون.
  • الإكثار من تناول السوائل.
  • العلاجات البديلة:
  • ممارسة تمارين الاسترخاء.
  • ممارسة اليوغا.
  • العلاج بالوخز بالإبر الصينية.
  • العلاج بالتأمل.

 

المراجع

  1. "Pancreatitis", www.webmd.com,12-10-2019، Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. "Pancreatitis ", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. Yvette Brazier (19-12-2017), "All about acute pancreatitis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. Adam Felman (19-12-2017), "What's to know about chronic pancreatitis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  5. Jerry R. Balentine,, "Acute & Chronic Pancreatitis: Symptoms, Causes, Diet, and Treatment"، www.medicinenet.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  6. "Pancreatitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Pancreatitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 2-11-2019. Edited.