فصيلة الدم b

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٢ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
فصيلة الدم b

أنواع فصائل الدم

يحتوي الدم على خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى أنحاء الجسم كافة، ويحتوي على خلايا الدم البيضاء التي تساعد في مكافحة العدوى، والصفائح الدموية التي تساعد في تجلط الدم، كما يمتلك ما يُسمّى المستضدات، وهي بروتينات وسكريات ملتصقة فوق خلايا الدم الحمراء وتعطي الدم نوعه. ويوجد العديد من الأنظمة للتعبير عن فصيلة الدم، لكن هناك نظامان مستخدمان بشكل واسع؛ وهما نظام ABO، ونظام العامل الرايزيسي، ويشكلان معًا ثمانية أنواع للدم المعروفة؛ وهي:[١]

  • A الإيجابي.
  • A السلبي.
  • B الإيجابي.
  • B السلبي.
  • AB الإيجابي.
  • AB السلبي.
  • O الإيجابي.
  • O السلبي.

الذي يحدد نوع الدم هو الجينات الموروثة من الوالدين؛ واحد من الأم والثاني من الأب ليشكلان زوجين، وفي نظام ABO قد يرث الشخص من أحد والديه المستضد A ومن الثاني المستضد B، بالتالي تنتج منه فصيلة دم AB، وإذا كان المستضادان من الوالدين متشابهين؛ فيحصل الشخص على فصيلة دم المستضاد A أو B، لكن في حالة نوع الدم O لا يملك أيّ مستضدات وليس له تأثير في فصائل الدم A وB؛ وهذا يعني أنّه إذا كان أحد الوالدين فصيلة دمه O وآخر A أو B؛ فإنّ فصيلة دم الابن A أو B. [١]

وفي حالة أخرى ينتج فصيلة الدم O إذا كان الوالدين دمهم لديهم مستضاد واحد يعني أن يكون الأب والإم دمهم AO أو BO فسينتج فصيلة الطفل OO، ويوجد ستة مجموعات للدم تسمى الأنماط الوراثية وهي (AA ،AB ،BB ،AO ،BO ،OO) وتُكَون هذه الأنماط أنواع الدم الأربعة وهي: (A وB وAB وO).[١]

أما الذي يحدد إشارة الدم إذا كانت موجبة أو سالبة فهو العامل الرايزيسي، وهو مستضد آخر موجود على خلايا الدم الحمراء، فإذا كان موجود على خلايا الدم الحمراء فتأخذ فصيلة الدم إشارة الموجب، و إذا كان غير موجود فستأخذ فصيلة الدم الإشارة السالبة.[١]


فصيلة الدم B

9% من سكان العالم يحملون فصيلة الدم B الموجبة، وأقل 2% من سكان العالم يحملون فصيلة الدم B السالبة، وأصحاب الفصيلة الإيجابية يعطون الدم لحاملي فصيلتَي B و AB الإيجابيتين، أمّا حاملو فصيلة الدم B السلبية فيتبرعون لأصحاب فصيلتَي الدم B وAB سواء أكانوا يحملون الإشارة الموجبة أم السالبة. [٢] ويساعد نقل الدم في علاج مرض الخلايا المنجلية، والثلاسيميا الذين يحتاجون إلى عمليات نقل منتظمة.[٣]


النظام الغذائي المفيد لأصحاب فصيلة الدم B

يعتمد النظام الغذائي على نوع فصيلة الدم؛ إذ يُعتَقَد أنّ الأطعمة التي يتناولها الشخص تتفاعل كيميائيًا مع الجسم، بالتالي فإنّه ينفّذ عملية الهضم بشكل أكثر كفاءة، ويساعد في إنقاص الوزن، وارتفاع طاقة الجسم، وارتفاع مناعة الجسم لمكافحة الأمراض، ومن التوصيات الغذائية لأصحاب فصيلة الدم B: تجنب الذرة، والقمح، والعدس، والحنطة السوداء، والبندورة، والفول السوداني، وبذور السمسم، والدجاج، واتباع الحمية التي تحتوي على الخضروات الخضراء، والبيض، وبعض اللحوم، ومنتجات الألبان قليلة الدسم.[٤]


طريقة الكشف عن فصيلة الدم

يُنفّذ الفحص بأخذ عينة من الدم في المختبر ومزجها بعدة أنواع من المصل، ولكلّ عينة هناك مصل معروف، الذي هو عينة من كل نوع من فصائل الدم أُزيل عامل التخثر منه، وبعد مزجها بأنواعه تتفاعل الأجسام المضادة مع عينة الدم وتظهر ردة فعل مختلفة لكلّ نوع من المصل، بالتالي تُعرَف فصيلة الدم. [٥]


أهمية تحديد فصيلة الدم

يحتوي نظام المناعة على الأجسام المضادة التي تهاجم الفيروسات والبكتيريا وأيّ مادة لا يتعرف إليها النظام، فإذا خُلِطَ بين نوعين من الدم مختلفين أثناء عملية نقل الدم فإنّها تهاجم المستضدات التي لا تعرفها وتدمّرها؛ لهذا قد تشكّل عملية نقل دم من دون معرفة فصيلته خطرًا على الحياة؛ لذلك يُطلب تحديدها قبل أي إجراء في المراكز الطبية.

ويستطيع الجميع الحصول على دم من النوع O؛ لأنّه لا يحتوي على أيّ مستضدات؛ لهذا يُعدّ الأشخاص الحاملين لهذا النوع متبرعين شاملين، أمّا بالنسبة للعامل الرايزيسي، فيحصل الأشخاص الذين يحملون الزمرة الإيجابية على الدم سواء كان إيجابيًا أو سلبيًا، لكن لا يحدث العكس، حيث الأشخاص الذين يحملون الدم السلبي لا يستطيعون الحصول على الدم إلا من خلاله.[١]


فصيلة الدم وتأثيرها في الحمل

عند اختلاف نوع دم الأم عن نوعه عند جنينها أثناء الحمل قد توجد بعض المخاطر التي تؤثر في صحتيهما معًا، وعندما تملك الأم دمًا سالبًا و الأب دمه موجب؛ يرث الطفل فصيلة الدم من الأب، وفي هذه الحالة ينتقل عدد من خلايا الدم الحمراء من الدورة الدموية للجنين إلى مجرى دم الأم، بالتالي ينتج الجسم أجسامًا مضادة للعامل الرايزيسي في بلازما دم الأم بمنزلة نوع من الحساسية.

وتنشأ مشكلة بوصف المستضد لدم الطفل جسمًا غريبًا وتبدأ الأجسام المضادة بمهاجمة خلايا الدم الحمراء للجنين في صورة آلية دفاع عن الجسم، وقد يؤدي إلى يرقان شديد، وتلف في الدماغ إذا لم يُكشَف عن المشكلة مبكرًا، وتُتَجنّب هذه المخاطر بإعطاء الأم حقن الغلوبولين المناعي لمنع إنتاج الأجسام المضادة، وتقليل التأثير في الجنين، وتُعطى مضادات الغلوبولين المناعي في 28 أسبوعًا إلى 34 أسبوعًا من الحمل. لذلك من المهم عمل فحص دم مبكّر للكشف عن نوع دم الجنين؛ لمعرفة التوافق بين دم الأم و الجنين.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Donna Christiano , Deborah Weatherspoon (8-1-2018), "What’s the Rarest Blood Type?"، www.healthline.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. "Why is Type B Blood so Important", www.redcrossblood.org, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  3. " b-positive about-blood ", thebloodconnection.org, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  4. Stephanie Watson , Melinda Ratini (14-2-2018), "The Blood Type Diet"، www.webmd.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Stacy Sampson, Adam Felman (25-4-2017), "Everything you need to know about blood types"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.