فوائد التمر والحليب للحامل

فوائد التمر والحليب للحامل
فوائد التمر والحليب للحامل

التمر والحليب

يعرف كلّ من الحليب والتمر بأنّهما من الأغذية المفيدة، والتي يؤدّي تناولها معًا إلى مضاعفة فوائدها الصّحية للجسم، ويعود الموطن الأصليّ للتّمر إلى الشرق الأوسط،كما يوجد أكثر من 100 نوعٍ من أنواع التمور، ويتميّز التمر باحتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائيّة والسكّريات، بالإضافة إلى أنّه يحتوي على العديد من المعادن والفيتامينات، مثل: فيتامينات (ب)، والنحاس، والبوتاسيوم، والحديد، والمغنيسيوم.

بينما يُعدّ الحليب من الأغذية المهمّة للمحافظة على صحّة الجسم؛ نظرًا لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المُهمّة، والتي تتضمّن الكولين والكالسيوم، إذ تتميّز مادّة الكولين بأنّها مادةٌ مُغذيّةٌ تفيد في تعزيزُ القدرة على التعلّم والذّاكرة والنوم، وأيضًا تحسّن حركة العضلات، بالإضافة إلى أنّها تفيد في المحافظة على بنية الأغشية الخلويّة، ومن الجدير بالذّكر أنّ الحليب يحتوي على البوتاسيوم، كما يمكن أن يُدعَّمَ بفيتامين (د) بفضل ما يوفّره للجسم من الفوائد الصّحية، تحديدًا للحامل والجنين.[١][٢]


فوائد التمر والحليب للحامل

يوفّر التمر والحليب العديد من الفوائد للحامل وجنينها، من أهمّ هذه الفوائد ما يأتي:[٣][٤]

  • الوقاية من العيوب الخَلقية، يتميّز التمر بأنّه من المصادر التي تحتوي على نسبة جيدة من الفولات، إذ إنّ الفولات يفيد في الحدّ من العيوب الخَلقيّة المرتبطة بالنخاع الشوكي والمخّ.
  • تعزيز نمو العظام والأسنان لدى الأطفال، يحتوي التمر على نسبة جيدة من معدن المغنيسيوم، إذ إنّه يعد من المعادن الأساسية التي تفيد في تكوين الأسنان والعظام للجنين، بالإضافة إلى أنّه يفيد في تنظيم مستوى السكر في الدم وضغط الدم، وتجدر الاشارة إلى أنّ نقص المغنيسيوم يمكن أن يسبّب حدوث تشوّهات في الكبد والكلى.
  • الحليب يتميّز بأنّه مضادّ للحموضة فعّال يفيد في التقليل من حرقة المعدة وأمراض المعدة أثناء الحمل.
  • الحليب يساهم في المحافظة على ترطيب الجسم طوال اليوم.
  • الحليب يتميّز باحتوائه على كميّة جيدة من اليود لتعزيز نمو مخّ الجنين، ممّا يزيد من معدّل ذكاء الأطفال.


القيمة الغذائية للحليب والتمر

يتميّز الحليب باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمّة، والتي تتمثل بالدهون الكلّية، والبروتينات، والكولسترول، والدهون المُشبعة، والدّهون الأحادية غير المُشبعة، والسكّريات، والكالسيوم، والكربوهيدرات، والبوتاسيوم، والصوديوم، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات، مثل: فيتامين (أ)، وفيتامين (د).[٥]

كما يحتوي التّمر على الكثير من العناصر الغذائيّة، والتي تتضمّن الألياف الغذائية، والبروتينات، والكربوهيدرات، والسكريات، والبوتاسيوم، والحديد، والصوديوم. [٦]


فوائد التمر

يوفّر التمر العديد من الفوائد الصحّية للجسم؛ وذلك بفضل ما يملكه من قيمة غذائية عالية، ومن أهمّ هذه الفوائد ما يأتي:[٧]

  • فقدان الوزن: يتميّز التمر باحتوائه على نسبة منخفضة من الدّهون، لذا يعدّ التمر من الأغذية التي تفيد في التقليل من الوزن والسّيطرة عليه.
  • الحدّ من خطر الإصابة بالإمساك: يعدّ التمر من الأغذية المُليِّنة، إذ يفيد تناول التّمر في الحدّ من خطر الإصابة بالإمساك المزمن.
  • المحافظة على صحّة الجهاز الهضميّ: يتميّز التّمر بأنّه من الأغذية سهلة الهضم والبسيطة، والتي تفيد في الوقاية من الإصابة بمشكلات الجهاز الهضميّ؛ وذلك بفضل احتوائه على نسبة عالية من الأليافٍ القابلة للذوبان والألياف غير القابلةٍ للذوبان، وأنواعٍ مختلفةٍ من الأحماض الأمينية.
  • المحافظة على صحّة القلب: يفيد التّمر في تعزيز صحّة القلب؛ نظرًا لمحتواه العالي من البوتاسيوم والمنخفض من الصوديوم.
  • الوقاية من خطر الإصابة بفقر الدم: يفيد التّمر في الحد من الإصابة بفقر الدّم؛ وذلك بفضل احتواء التمر على عنصر الحديد.
  • المحافظة على صحّة العظام وتقويتها: يتميّز التمر بمحتواه من النحاس، والسّيلينيوم، والمغنيسيوم، والمنغنيز.
  • التقليل من الإصابة بالإسهال: يحتوي التمر على كمية كبيرة من البوتاسيوم، ممّا يقي من الإصابة بالإسهال.


فوائد الحليب

يوجد العديد من الفوائد الصحّية التي يوفرها الحليب للجسم، ومن أهمّ هذه الفوائد ما يأتي:[٨]

  • مصدر غني بالبروتين عالي الجودة: يتميّز الحليب بأنه من المصادر الغنية بالبروتين المهمّ لأداء العديد من الوظائف الحيويّة في الجسم، مثل: التطور، والنموّ، وتنظيم جهاز المناعة، والإصلاح الخلوي، إذ يعدّ الحليب بروتينًا كاملًا؛ أي يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، مثل الأحماض ذات السلسلة المتفرعة، والتي تفيد في بناء العضلات ومنع فقدانها، بالإضافة إلى أنّها تَمنَح الجسم الطاقة اللازمة لممارسة التّمارين الرّياضيّة.
  • التقليل من احتمالية زيادة الوزن: أظهرت العديد من الدراسات أنّ الحليب يفيد في الوقاية من احتمالية الإصابة بالسّمنة؛ وذلك بفضل احتواء الحليب على العديد من العناصر، مثل البروتين الذي يُفيد في تعزيز الشعور بالشبع لأطول فترةٍ زمنيّة، بالإضافة إلى أنّه يمنع الإفراط في تناول الطعام، وتجدر الإشارة إلى أنّ الحليب يحتوي على الكالسيوم الذي يفيد في تعزيز تحلّل الدّهون، والحدّ من امتصاصها من قِبَل الجسم.


المراجع

  1. "Dates Nutrition Facts", verywellfit, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  2. "All about milk", medicalnewstoday, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  3. "8 Benefits Of Dates During Pregnancy And How They Ease Labor", momjunction, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  4. "Drinking Milk During Pregnancy –Is It Good For You?", parenting.firstcry, Retrieved 2019-6-25.
  5. "Full Report (All Nutrients): 45242374, WHOLE MILK, UPC: 036800057326", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  6. "Basic Report: 09421, Dates, medjool", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  7. "Dates: Nutritious Desert Fruit with Health Benefits", medindia, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  8. "5 Ways That Drinking Milk Can Improve Your Health", healthline, Retrieved 2019-6-25. Edited.

414 مشاهدة