فوائد الجماع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ٢١ يناير ٢٠١٩
فوائد الجماع

الجماع

يعتبر الجماع أو الجنس أو أي نشاط جنسي جزءًا طبيعي من الحياة البشرية، فبالإضافة إلى كونه طريقة تكاثر البشر، يُعتبر الجماع علاقة تُعبر عن الحميمية والمتعة، وله فوائد جمة تترواح من كونها، جسدية، ونفسية، وذهنية، وعاطفية، واجتماعية وغيرها الكثير من الفوائد عند التمتع بصحة جنسية جيدة، وفقاً لجمعية الصحة الجنسية الأمريكية.[١]


فوائد الجماع

يوجد العديد من الفوائد الصحية لممارسة العملية الجنسية أو الجماع، ومنها:

  • يقوي نظام المناعة: وجد في إحدى الدراسات أن ممارسة الجماع المتكررة بين الأزواج وبمعدل مرتين أسبوعيًا، يزيد من الغلوبيولين المناعي (أ) في اللعاب مقارنة مع الأشخاص الذين يمارسون الجنس نادرًا، أي بمعدل أقل من مرة واحدة أسبوعيًا، ولذلك يقل لديهم الغلوبيولين المناعي (أ) كثيرًا، وهو عبارة عن جسم مضاد يلعب دورًا كبيرًا في حماية الجسم من الأمراض والوقاية منها، كفيروس الورم الحليمي البشري، الذي يقف أمامه غلوبيولين مناعي أ كخط دفاعي أول عند مهاجمة النظام المناعي.[١]
  • يزيد الثقة بالنفس: يمتلك الجماع العديد والكثير من الفوائد الجنسية التي لا تُعد ولا تُحصى، كزيادة الثقة بالنفس والصحة والعافية النفسية والعاطفية عند الحصول على جماع مُرضٍ، فوفقًا للأبحاث العلمية التي ينشرها علم النفس الاجتماعي وعلم الشخصية يعد الاستمتاع بالجنس بين الفترة والأخرى أحد أسباب الرفاهية الصحية وزيادة تقدير الذات، إذ أجريت العديد من الدراسات التي بينت أن الأشخاص الذين يمارسون الجنس بين الفترة والأخرى، لديهم مستويات عالية من الثقة بالنفس وتقدير الذات بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يمارسونه، كما أن ارتفاع مستويات الثقة بالنفس واحترام الذات لدى النساء، يزيد من رعشات الجماع لديهن، ويجعل الجنس أكثر إرضاءًا وفقًا لإحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة صحة المراهقين.[٢]
  • يُحسن النوم: تقول شني أمباردار الطبيبة النفسية في غرب هوليوود في كاليفورنيا، أن الشعور بالنعاس بعد الجماع يعد أمرًا طبيعيًا وصحيًا، فالحصول على رعشات الجماع، والوصول لذروة النشوة الجنسية يُسبب إفراز هرمون مسؤول عن الاسترخاء والنعاس الذي يُصيب الشخص بعد الجماع، ويُطلق عليه هرمون البرولاكتين.[٣]
  • يُقلل التوتر ويُخفض ضغط الدم: وجد في إحدى الدراسات الاسكتلندية التي نُشرت في مجلة علم النفس البيولوجي أن النشاط الجنسي يُساعد في هدوء الشخص خلال الأحداث التي تُسبب التوتر والقلق، ويمنع زيادة ضغط الدم لديه، وخاصة النشاط الجنسي الذي يتضمن جماعًا بين الطرفين، بالرغم من أن الأنشطة الجنسية الأخرى كالاستمناء وعدم الإيلاج تعتبر ذات فائدة في إبقاء الشخص أكثر هدوءًا، فالجنس يزيد من إفراز هرمون الإندروفين والكثير من الهرمونات الأخرى التي تُحسن من مزاج الشخص وتُخفف التوتر لديه.[٤]
  • يُقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا: يعتبر القذف المنتظم ذا فائدة للرجال، إذ وجد أن الرجال الذين يقذفون أكثر من 21 مرة في الشهر، كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 20% مقارنة مع الرجال الذين يقذفون بمعدل يترواح بين 4-7 مرات في الشهر، وذلك وفقًا لإحدى الدراسات التي نُشرت عام 2016م في مجلة علم أمراض المسالك البولية الأوروبية.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Pamela Rogers, Ana Gotter (29-6-2016), "The Health Benefits of Sex"، www.healthline.com, Retrieved 16-12-2018. Edited.
  2. Hannah Nichols (13-4-2017), "Ten health benefits of sex"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-12-2018. Edited.
  3. Michael W. Smith (24-10-2013), "10 Surprising Health Benefits of Sex"، www.webmd.com, Retrieved 16-12-2018. Edited.
  4. ^ أ ب Madeline R. Vann (11-6-2017), "7 Healthy Reasons You Should Have Sex"، www.everydayhealth.com, Retrieved 16-12-2018. Edited.