الشهر الرابع من الحمل والجماع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ١١ فبراير ٢٠٢١
الشهر الرابع من الحمل والجماع

هل من الآمن الجماع في الشهر الرابع من الحمل؟

عادة ما يتجنب الأزواج الجماع خلال فترة الحمل، نتيجة اعتقادهم أن الجماع يشكل ضررًا على الجنين، لكن في الحقيقة عندما يكون الحمل جيد ولا تعاني السيدة من مشكلات وأعراض مزعجة كالنزيف، يعتبر الجماع آمنًا، لأن الجنين محمي داخل الرحم وموجود داخل الكيس الأمينوسي (Amniotic sac)، لذا من المستبعد إيذاء الطفل خلال ممارسة الجماع في الشهر الرابع أو غيره، أما في حال وجود مشكلات في الحمل فيمكن سؤال الطبيب للتأكد من عدم خطورة الأمر، خاصة إذا كانت المرأة قد أجهضت سابقًا أو أنها معرّضة للإجهاض. [١] [٢]


فوائد الجماع خلال الحمل

من الغريب معرّفة أن عملية الجماع قد تكون ذات فائدة خلال فترة الحمل، إلا أن ذلك صحيح، ومن هذه الفوائد ما يلي:[٢][٣]



  • يحسّن من الصحة الجسدية بحيث يعمل على حرق 50 سعرة حرارية خلال نصف ساعة، كما أن يقلل من ضغط الدّم.
  • زيادة إفراز هرمون الأوكسيتوسين (oxytocin) الذي بدوره يزيد من قدرة المرأة على تحمل الألم، فتقل أعراض آلام الظهر وغيرها خلال الحمل.
  • يساعد على الإسترخاء مما يحسّن من نوعية النوم، أضف إلى ذلك زيادة الشعور بالسعادة والحب بسبب الهرمونات التي يتم إفرازها.
  • تسهيل عملية الولادة، والتعافي بعدها.
  • التقرّب من الشريك وتحسين العلاقة الزوجية.
  • تقوية جهاز المناعة للوقاية من نزلات البرد والالتهابات.


ومن الجدير بالذكر أنه بالرغم من أن بعض الأطباء ينصحون السيدات الحوامل بممارسة الجماع في نهاية الحمل لتحفيز حدوث المخاض، إلا أنه ممارسة الجماع خلال الحمل في الأشهر الأولى لا يؤدي إلى الولادة المبكرة ما إذا كانت الحامل لا تعاني من مشكلات في المشيمة أو معرّضة للولادة المبكرة. [٢]



نصائح لجماع آمن خلال الحمل

للحصول على جماع آمن خلال فترة الحمل من الضروري اتباع النصائح التالية: [٤] [٢]

  • اختيار وضعية الجماع التي تتناسب مع حجم بطن الأم الذي يكبر باستمرار، بحيث لا تبقى الأم على ظهرها لفترة طويلة أو أن تضع وزنها على بطنها.
  • استخدام الواقيات الذكرية أثناء الجماع، لتجنّب انتقال الأمراض المعدية المنقولة عبر الجنس، التي تشكل خطر كبير على الجنين في فترة الحمل، ومنها: الكلاميديا (chlamydia)، مرض السيلان (gonorrhea)، وفيروس نقص المناعة البشرية (HIV).
  • الإبتعاد عن جميع أشكال الجماع في حال كان الزوج مصاب بمرض معدي فعّال.
  • تجنّب الإنخراط في جميع أشكال الجماع الفموي حيث أن نفث الهواء في مهبل المرأة يمكن أن يسبب في انسداد خطير.
  • سؤال الطبيب عن الأمور الأمنة ومتى يمكن القيام بذلك.
  • مشاركة الإحتياجات والمخاوف مع الشريك بطريقة مناسبة.
  • يمكن إستبدال الجماع بأمور أخرى للتقرب من الشريك في حال كانت ممارسة الجماع غير محببة أو متعبة.



متى يجب تجنب الجماع خلال الحمل؟

في حال مواجهة آلام الجماع في الفترة الحمل أو وجود تقلصات مؤلمة يجب إخبار الطبيب على الفور،[٢] كما يجب على الأم الحامل تجنّب الجماع في حال وجود أي من الأمور التالية:[٥][٤]

  • وجود نزيف حاد خلال فترة الحمل غير مفسّر.
  • في حال معاناه السيدة من الأمور التي تزيد من خطر النزيف كوجود المشيمة منخفضة أو ورم دموي -أي تجمع للدّم- قريب من الجنين.
  • انفجار كيس الماء عند الحامل لأن ذلك يزيد من العدوى، ويمكن الاستدلال على ذلك من خلال تسريب السائل الأمنيوسي.
  • وجود مشكلات في عنق الرحم، مثل انزياح المشيمة (placenta previa) -أن تغطي المشيمة عنق الرحم جزئيًا أو كليًا-، أو عدم كفاءة عنق الرحم (cervical incompetence) وهنا يبدأ عنق الرحم بالإنفتاح قبل الأوان، حيث أن هذه المشكلات تزيد من خطر الولادة المبكرة أو الإجهاض.
  • الحمل بتوأم.
  • وجود ولادة مبكرة سابقة، أو أن الحمل في مراحله الأخيرة.



ما تأثير الحمل على الرغبة الجنسية؟

يختلف تأثير الحمل على الرغبة الجنسية من شخص إلى آخر، حيث يكون الشعور بالجماع مختلف عند بعض الأشخاص، لذا يمكن تقسيم النساء الحوامل إلى قسمين، الأول اللواتي تزيد عندهن الرغبة الجنسية ويعود ذلك لزيادة إفراز الهرمونات في جسد الحامل، إضافة إلى تدفق الدّم بشكل كبير إلى الأعضاء التناسلية، أما عن القسم الثاني من الحوامل فتقل لديهن الرغبة الجنسية وذلك بسبب تقلّب الهرمونات، وقلة الراحة نتيجة انخفاض مستوى الطاقة ووجود الآلام الجسدية المختلفة، ناهيك عن التوتر والشعور بالخوف على الجنين الذي يقلل من التفكير بالجماع.


علاوة على ذلك يؤثر الحمل على الرغبة الجنسية عند الرجل أيضًا، حيث يشعر بعض الرجال بإنجذاب أكبر لزواجتهن الحوامل من أي وقت آخر وذلك بسبب التغيرات الجسدية، على سبيل المثال التغير في حجم الثدي. [٣]



متى يمكن الجماع بعد الولادة؟

لا يوجد وقت محدد يلزم السيدة بممارسة الجماع بعد وضع الجنين، فتستطيع المرأة القيام بذلك عندما تشعر بأنها مستعدة، حيث تحتاج جميع الأمهات وقت للتعافي والراحة بعد الولادة، كما يجب الانتظار حتى يتعافى الجسم ويُغلق عنق الرحم ويتوقف النزيف بعد الولادة، ناهيك عن أهمية الانتظار حتى تلتئم الشقوق المهبلية أو جرح العملية القيصرية إن وجدت، أضف إلى ذلك شعور المرأة بالإرهاق والتعب بسبب اهتمامها بالطفل الجديد مما يجعلها غير قادرة على الجماع لفترة من الوقت. [٣]


كما أن الأمور التي تواجه الأم بعد الولادة من التغيرات الهرمونية، والتهاب الثدي الناتج عن الرضاعة الطبيعية، إضافة إلى المشاكل العاطفية التي تعاني منها الأم بعد الولادة، مثل اكتئاب ما بعد الولادة، والقلق بشأن الأمومة، والمشكلات مع الأب، تجعل من عملية الجماع آخر ما تفكر به الأم، فنجد أن معظم الأطباء ينصحون بالانتظار 6 أسابيع على الأقل قبل البدء بالجماع بعد الولادة حتى تستطيع الأم استعادة شعورها بالراحة الجسدية والاستعداد العاطفي. [٦]




المراجع

  1. "Sex in middle pregnancy: men", raisingchildren, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "All Your Questions About Sex During Pregnancy, Answered", whattoexpect, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What to know about sex during pregnancy", medicalnewstoday, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Sex during pregnancy: What's OK, what's not", mayoclinic, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  5. "Sex in pregnancy", nhs, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  6. "Sex During and After Pregnancy", webmd, Retrieved 4/2/2021. Edited.