الجنين في الشهر الرابع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ٢٢ أبريل ٢٠٢٠
الجنين في الشهر الرابع من الحمل

الشهر الرابع من الحمل

يعدّ الشهر الرابع من الحمل مرحلةً انتقاليةً تحدث فيها الكثير من التطورات والتغيرات للمرأة والجنين على حدٍ سواء، ويمثِّل بداية الثلث الثاني من الحمل، إذ تمر الأم بفترة من الراحة والثقة مقارنةً بالشهور الثلاثة الأولى المُنهِكة، وقد لا يزول شعور الانزعاج وعدم الراحة المتواصل طوال تلك الأشهر الثلاثة فجأةً، إلا أنه قد ينحصر قليلًا متيحًا الفرصة للشعور بالراحة، فيقل شعور المرأة بالدوار وغثيان الصباح في الشهر الرابع، كما أنها تبدأ بارتداء ملابس ذات مقاسات أكبر نتيجة تزايد نمو الجنين، وتخضع في الشهر الرابع للفحص من قِبَل طبيب النسائية بالموجات فوق الصوتية للاطمئنان على صحتها وصحة الجنين.[١]


تغيرات الجنين في الشهر الرابع من الحمل

تحدث الكثير من التغيرات للجنين في الشهر الرابع من الحمل؛ إذ تصبح أصابع اليدين والقدمين واضحة المعالم، وتتشكل لديه الجفون، والحواجب، والرموش، والأظافر، والشعر، وتزداد كثافة الأسنان والعظام، ويتمكن في هذا الشهر من مص إبهامه، والتثاؤب، والتمدد، وإظهار تعابير الوجه.

يبدأ الجهاز العصبي عمله في هذه المرحلة من الحمل، وتتطور الأعضاء التناسلية بالكامل، فيتمكن الطبيب من تحديد جنس الجنين إذا كان ذكرًا أو أنثى عبر الموجات فوق الصوتية، كما يُصبح بالإمكان سماع نبضات قلب الجنين من خلال أداة تسمى دوبلر، ويبلغ طوله حوالي 15.25 سينتمترًا، ويزن حوالي 110 غرام في نهاية الشهر الرابع.[٢]

كما تتشكل لدى الجنين في هذا الشهر بصمات الأصابع الفريدة الخاصة به، في حين يبقى هيكله العظمي غضروفًا مطاطيًّا يبدأ بالتصلّب مع مرور الأسابيع، ويبدأ الجلد بتطوير طبقة بيضاء من مادة دهنية شمعية تسمى الطِّلاَء الجُبْنِي (Vernix caseosa)؛ وذلك لحماية بشرة الجنين خلال فترة الانغماس الطويلة في السائل السلوي، كما تساعد على تسهيل انتقاله أسفل قناة الولادة عند اقتراب وقت الولادة، وقد تشعر الأم في هذا الشهر بركل الجنين وحركته لأول مرة؛ إذ يزداد نشاطه.[٣]

وتعمل أنظمة الدورة الدموية والبولية لدى الجنين، ويبدو رأسه طبيعيًا أكثر؛ إذ تستقر العينان والأذنان في موضعهما الدائم، كما ينتصب الرأس دون الميل إلى الأمام كما كان في الأشهر القليلة الأولى، وفي حال كان الجنين أنثى تتشكل آلاف البويضات في المبيضين في هذا الشهر.[٤]

يتحرك الجنين بمعدل أربع مرات فأكثر في الساعة، وتشعر الحامل بهذه الحركات كأحاسيس خفيفة في البطن من الناحية السُفلية، وهي تشبه الرفرفة أو الفقاعات، كما تتطوَّر الأذن الخارحية وتبدأ بالصلابة، وتتشكَّل الرقبة، وفي هذا الشهر يبدو جلد الجنين شفافًا، والعروق واضحة، وتبدأ الخلايا الدهنية بالتشكل تحت الجلد، كما تبدأ الرئتين بالتطور، لكنهما لا تعملان.[١]


أعراض الحمل في الشهر الرابع

تطرأ عدة تغيرات وأعراض جديدة في الشهر الرابع من الحمل عند الحامل، وهي:[١]

  • الإمساك، إذ تؤدي زيادة مستويات هرمون البروجسترون إلى تغير عملية الهضم، وينتُج عنه تأخير حركات الأمعاء أو الإمساك، ويُنصح بشرب الكثير من الماء، واتباع نظام غذائي غني بالألياف للحد منه.
  • تكرار التبول، فكلما كبُر الرحم وتوسّع يزداد الضغط على المثانة، وتزداد الرغبة المتكررة بالتبول.
  • ضيق التنفس، يؤدي نمو البطن المتزايد إلى الضغط على الرئتين وصعوبة التنفس.
  • حرقة المعدة، تساعد التغيرات الغذائية في تخفيف الحرقة خلال هذه المرحلة.
  • نزيف اللثة، تؤدي هرمونات الحمل إلى زيادة حساسية اللثة، والتسبّب بالنزيف أثناء تنظيف الأسنان.
  • نزيف الأنف، تؤدي زيادة تدفق الدم في الأنف إلى زيادة الضغط على الأوعية الدموية الدقيقة داخله، مما يجعلها أكثر عُرضةً للتمزق والنزيف.
  • الغثيان الصباحي، يُعدّ أكثر شيوعًا خلال المرحلة الأولى من الحمل، لكن يمكن أن يحدث في الأشهر الأخيرة أيضًا.
  • الإفرازات المهبلية، إذ تؤدي التغيرات الهرمونية في الجسم إلى زيادة إفرازات المهبل البيضاء.


فحوصات الثلث الثاني من الحمل

أثناء زيارة الحمل الروتينية للطبيب يُجري الفحص البدني المعتاد، والفحص بالموجات فوق الصوتية لتحديد جنس الجنين، وللتأكد من موعد الولادة المتوقع، وفحوصات أخرى لمراقبة نمو الجنين، وفحص نبضه، إضافةً إلى فحص وزن الحامل وضغط الدم لديها، وهنا يحدد الطبيب إذا ما كانت الحامل بحاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات أم لا، مثل: اختبار الدم، واختبارات البول، واختبار البروتين وتحمل الجلوكوز.[٥]

يسأل الطبيب عن التاريخ الطبي للعائلة وعن أي أدوية أو مكملات غذائية تتناولها الحامل، وعن حركة الجنين، وطبيعة النوم، ووجود أي أعراض لتسمم الحمل مثل التورم، وأعراض الولادة المبكرة.[٥]

واعتمادًا على تاريخ الولادة المتوقع والصحة الحالية للحامل قد يُجري الطبيب فحوصات إضافيّةً، منها:[٥]

  • تعداد الدم الكامل.
  • فحص عدد الصفائح الدموية.
  • فحص RPR أو فحص ريجين البلازما السريع لمرض الزهري.
  • فحص للأمراض المنقولة جنسيًا.
  • فحص التهاب المهبل الجرثومي.

بعض هذه الاختبارات تتطلب سحب الدم، والبعض الآخر يتطلب عينةً من البول، وفي اختبار الالتهابات قد يحتاج الطبيب أيضًا إلى أخذ مسحه من عنق الرحم أو المهبل، ويمكن لفحوصات الدم والصفائح الدموية أن تحدد وجود ضعف في الجهاز المناعي أو أي مشكلات في تخثر الدم من الممكن أن تُصعّب الحمل والولادة، وغيرها من الأمراض المنقولة جنسيًا والالتهابات البكتيرية التي إذا كُشف عنها مبكرًا يمكن علاجها قبل الولادة وتجنب المشكلات الناجمة عنها.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Deepa Balasubramanian (21-5-2018), "4th Month Pregnancy Care – What To Expect, Do's & Dont's"، www.momjunction.com, Retrieved 13-11-2018. Edited.
  2. "The Second Trimester: Your Baby's Growth and Development in Middle Pregnancy", www.webmd.com,9-9-2018، Retrieved 13-11-2018. Edited.
  3. "Fetal ultrasound - 4 months", www.babycentre.co.uk, Retrieved 13-11-2018. Edited.
  4. James Roland (23-10-2017), " 16 Weeks Pregnant: Symptoms, Tips, and More"، www.healthline.com, Retrieved 13-11-2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "The Importance of Checkups in the Second Trimester", www.healthline.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.