أعراض مرض السيلان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ١١ مارس ٢٠٢٠
أعراض مرض السيلان

مرض السيلان

يُعدّ مرض السيلان مرضًا شائعًا، وهو من الأمراض المنقولة جنسيًا، ويجرى علاج مرضى السيلان بسهولة، على الرغم من إمكانية تسببه في ظهور مضاعفات خطيرة ودائمة أحيانًا.[١]


أعراض مرض السيلان

تُوضّح الأعراض المصاحبة لعدوى السّيلان على النّحو الآتي:

  • الأعراض عند الرّجال: قد لا تظهر أيّ أعراض ملحوظة لعدة أسابيع على الرجال، وبعضهم قد لا يعانون من أيّ أعراض، وعادةً تبدأ العدوى في إظهار الأعراض بعد أسبوع من انتقالها، ويُعدّ الألم والإحساس الحارق أثناء التبول أولى الأعراض الظاهرة في الرجال مع تقدّم المرض وتطوّره، وقد تتضمن الأعراض الأخرى ما يأتي:[٢]
  • زيادة الحاجة إلى التبول.
  • إفرازات تشبه القيح بيضاء أو صفراء أو بيج أو خضراء من العضو الذكري.
  • تورم أو احمرار عند فتحة العضو الذكري.
  • ألم في الخصيتين أو تورمهما.
  • التهاب الحلق المستمر.

تبقى العدوى في الجسم لبضعة أسابيع بعد علاج الأعراض، وفي حالات نادرة يستمرّ السيلان في التسبب في ضرر للجسم، مجرى البول والخصيتان خاصة، وقد يمتد الألم أيضًا إلى المستقيم.

  • الأعراض عند النساء: لا تصاب العديد من النساء بأيّ أعراض واضحة للسيلان، إذ تبدو الأعراض خفيفة أو مشابهة للإصابات الأخرى عند إصابة المرأة بأعراض، مما يجعل تحديدها أكثر صعوبة، كما تظهر التهابات السيلان؛ مثل: الفطريات المهبلية الشائعة أو الالتهابات البكتيرية. وتتضمّن الأعراض الأخرى ما يأتي:
  • إفرازات مائية أو خضراء قليلًا.
  • ألم أثناء التبول أو حرقان.
  • الحاجة إلى التبول بشكل متكرر.
  • غزارة الطّمث أو نزيف في شكل بقع دموية.
  • التهاب الحلق.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم حاد في أسفل البطن.
  • حمى.


أسباب مرض السيلان

ينتقل مرض السيلان بالجماع مع شخص مصاب بالمرض؛ إذ ينتج المرض من بكتيريا تدعى النيسرية البنية، وتدحث الإصابة بمرض السيلان بشتى طرق الجماع، وكما هو الحال مع الجراثيم الأخرى، تُلتَقَط البكتيريا بمجرد لمس المنطقة المصابة لشخص آخر مصاب، ويجدر التّنويه إلى أن عدوى السّيلان لا تنقل عن طريق لمس أشياء؛ مثل: مقاعد الحمام أو الملابس؛ إذ لا تعيش هذه الجراثيم خارج الجسم، لكنّ النساء المصابات بالسيلان نقل المرض إلى المواليد أثناء الولادة الطبيعية.[٣]


علاج مرضى السيلان

يجرى علاج معظم إصابات مرض السيلان بالمضادات الحيوية الحديثة، إذ لا توجد علاجات منزلية أو أدوية من دون وصفة طبية تعالج الإصابة بالسيلان، لذا تنبغي مراجعة الطبيب عند الشك في الإصابة بمرض السيلان، وعادة ما يعالج السيلان بالحقن بالمضادات الحيوية من السيفترياكسون مرة واحدة في الأرداف، أو جرعة واحدة من أزيثروميسين عن طريق الفم لمرة واحدة أيضًا، ممّا يجب أن يعطي شعورًا بالراحة في غضون أيام.

يُنصح بالإبلاغ عن العدوى لتشخيص الطرف الآخر المصاب لعلاجه، والمساعدة في منع انتشار العدوى، وعادةً ما يُشكّل ظهور سلالات من السيلان مقاومة للمضادات الحيوية صعوبة في السيطرة على المرض، مما يتطلّب في هذه الحالات علاجًا أكثر شمولًا من خلال دورة لمدة سبعة أيام من المضادات الحيوية عن طريق الفم أو العلاج الثنائي بمضاداتٍ حيوية مختلفة، ويبدو خلال مدة ما مجموعه سبعة أيام من العلاج، كما تعطى المضادات الحيوية المستخدمة للعلاج الأطول عادةً مرة أو مرتين يوميًا، وتتضمن بعض المضادات الحيوية الشّائعة المُستخدَمة؛ مثل: الأزيثروميسين، والدوكسيسيكلين، كما يُطوِّر العلماء لقاحات لمنع الإصابة به.[٢]


الوقاية من مرض السيلان

الوسيلة الأكيدة لتجنّب الإصابة بالسيلان الامتناع عن ممارسة الجماع، وتقلّ فرص الإصابة بهذا المرض كثيرًا عند الالتزام بالعلاقات المشروعة عن طريق الزواج، كما يُقلَّل خطر الإصابة عن طريق استخدام الواقي الذكري خلال الجماع، الذي يعمل عازلًا يمنع انتقال البكتيريا، أمّا مبيد النطاف لا يقي من الإصابة بالسيلان أو أيّ من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي كما قد يعتقد بعضهم.

كما يجب على من يمارس الجماع الخضوع للفحص الدوري لاكتشاف الإصابة بالمرض مبكرًا، ويجب أن يخضع شريكه الاختبارات نفسها، ويُحذّر من ممارسة الجماع مع أيّ شخص تظهر عليه أعراض السيلان، أمّا النساء الحوامل المصابات بالسيلان بالفعل يجب عليهن إخبار الطبيب بذلك للحصول على العلاج المناسب خلال مدة الحمل لمنع انتقال البكتيريا إلى الجنين أثناء الولادة.[٣]


تشخيص مرض السيلان

يُشخَّص مرضى السيلان بالكشف عن المكورات البنية من خلال الفحص المجهري بصبغة غرام أو فحص الزراعة، أو فحوصات الحمض النووي من السوائل التناسلية والدم أو سوائل المفاصل التي يُحصَل عليها عن طريق الشفط بالإبرة، ذلك وفق الآتي:[٤]

  • صبغة غرام: هي طريقة فحص حساسة ومحددة لمرض السيلان لدى الرجال الذين يعانون من إفرازات مجرى البول؛ إذ تبدو صبغة جرام أقل دقة للعدوى في عنق الرحم والبلعوم والمستقيم، ولا ينصح بالتشخيص في هذه المواقع.
  • فحص الزراعة: يُعدّ فحص الزراعة دقيق ومحدد، لكن نظرًا لأنّ المكورات السحائية ضعيفة وسريعة الموت؛ فإنّ العينات المأخوذة باستخدام المسحة تحتاج إلى الزّراعة بشكل سريع على مستنبت مناسب، وتنقل إلى المختبر في بيئة تحتوي على ثاني أكسيد الكربون، كما ينبغي إرسال عينات من الدم وسائل المفاصل مع توضيح الشكوك في وجود عدوى بالمكورات البنية، كما تُجرى فحوصات تضخيم الحمض النووي على المسحات التناسلية أو الشرجية أو الفموية للكشف عن الإصابة بالسيلان.


مضاعفات مرض السيلان

يؤدي ترك السيلان دون علاج إلى ظهور مضاعفات كبيرة؛ مثل::[٥]

  • العقم عند النساء: ينتشر مرض السيلان غير المعالج في الرحم وقناتي فالوب، ممّا يسبب مرض التهاب الحوض، وبالتالي تندب الأنابيب، وزيادة خطر مضاعفات الحمل والعقم.
  • العقم عند الرجال: يؤدي مرض السيلان لدى الرجال إلى الإصابة بـالتهاب البربخ، وهو تهيّج أنبوب صغير ملفوف في الجزء الخلفي من الخصيتين؛ إذ توجد قنوات الحيوانات المنوية، ويُعد التهاب البربخ قابلًا للعلاج، لكن إذا تُرك دون علاج فقد يؤدي إلى الإصابة بالعقم.
  • انتشار العدوى إلى المفاصل ومناطق أخرى من الجسم: حيث البكتيريا التي تسبب السيلان تنتشر عبر مجرى الدم، وتصيب أجزاء أخرى من الجسم؛ بما فيها المفاصل، وما يصاحبها من أعراض محتملة؛ مثل: الحمى، والطفح الجلدي، وتقرحات الجلد، وآلام المفاصل وتورّمها.
  • زيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المعروف باسم الإيدز: إذ يبدو الأشخاص المصابون بالسيلان وفيروس نقص المناعة البشرية على حد سواء قادرين على نقل المرضين بسهولة أكبر إلى الشركاء.
  • المضاعفات عند الرضع: يصاب الأطفال المصابون بالسيلان من الأمهات أثناء الولادة بالعمى، والتقرحات في فروة الرأس والالتهابات.


المراجع

  1. www.medicalnewstoday.com (9-11-2018), "What to know about gonorrhea"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Dale Kiefer and Justin Sarachik (23-6-2016), "Gonorrhea"، www.healthline.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Nivin Todd (2019-4-2), "What is Gonorrhea? What Causes It?"، www.webmd.com, Retrieved 2019-10-26.
  4. Sheldon R. Morris, "Gonorrhea"، www.msdmanuals.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  5. "Gonorrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-11-2019. Edited.