احمرار فروة الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ٢٩ يونيو ٢٠٢٠

احمرار فروة الرأس

فروة الرأس الحمراء علامة على تهيج أو تحسس يصيب خلايا البشرة، وعندما يستجيب الجسم للتهيج يرسل المزيد من الدم إلى سطح البشرة لكي يتعامل مع المسبب، لكن التعرف إلى المهيج ليس بالأمر السهل، والاحمرار المفرط الذي تتبعه الحكة المستمرة يستدعي مراجعة الطبيب، كما يُعدّ احمرار فروة الرأس أحد الأسباب الشائعة التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر وحالات أخرى متعلقة بالشعر؛ مثل: الجفاف، وتميل غالبية الناس إلى ربط احمرار فروة الرأس بحروق الشمس أو الطفح الجلدي.[١]


أعراض احمرار فروة الرأس

احمرار فروة الرأس اضطراب جلد شائع نسبيًا، وقد تختلف الأعراض من شخص لآخر، ورغم أنّ معظم الناس يعانون من بقع حمراء تتطور إلى قشور بيضاء تثير الحكة تشبه قشرة الرأس، وتصبح مؤلمة أو تنزف عند محاولة إزالتها أو خدشها، ومن أهم أعراض أمراض احمرار فروة الشعر:[٢][٣]

  • حكة في فروة الرأس.
  • تساقط الشعر.
  • احمرار فروة الرأس وما حولها.
  • قشرة الشعر.


أسباب احمرار فروة الرأس

تختلف الأعراض التي ترافق احمرار فروة الرأس بالاعتماد على السبب الأساسي لها؛ فمنها ما هو البسيط الذي يُعالَج باتباع بعض الإجراءات المنزلية، ومنها الشديد الذي يستوجب مراجعة الطبيب. ومن هذه الأسباب ما يأتي[٤]:

  • الطفح الجلدي؛ هو ظهور منطقة محددة من الجلد المتهيّج أو المتورم، وفي كثير من الأحيان يبدو الطفح الجلدي غير معروف الأسباب، فعلى سبيل المثال، يؤدي خدش فروة الرأس إلى أن تتحول إلى اللون الأحمر، الذي ينتج من الخلايا البدينة التي تطلق مواد كيميائية في منطقة الخدش، لكنّ هذا أسلوب دفاع طبيعي تمامًا للجسم.
  • التهاب الجلد التماسي في فروة الرأس؛ حالة يصاب فيها الجلد بالتهيّج والالتهاب بعد ملامسة مباشرة لمسببات الحساسية، وتشمل المنتجات الشائعة المعروفة بأنّها تسبب التهاب الجلد التماسي في فروة الرأس أشباه الفينيلينديامين، وأصباغ الشعر، والشامبو، وأجهزة فرد الشعر، وبعض الأدوية، ومنتجات العناية بالشعر التي تحتوي على مواد حافظة، وتُعالَج هذه الحالة باللجوء إلى استخدام الستيرويدات الموضعية، وتناول مضادات الهيستامين عن طريق الفم، أو الستيرويدات الجهازية في الحالات الشديدة[٥].
  • التهاب الهَلَل؛ التهاب بكتيري في الطبقات العميقة من الجلد يظهر في أي مكان على الجسم، لكن يشيع ظهوره على القدمين والجزء السفلي من الساقين والوجه، وتتطوّر الحالة إذا دخلت بكتيريا المكورات العنقودية إلى الجلد المخدوش من خلال جرح أو كشط أو عدوى جلدية موجودة؛ مثل: القوباء أو الأكزيما، فالأشخاص الأكثر عرضة هم الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، كما هو الحال في استخدام الستيروئيدات القشرية أو العلاج الكيميائي، أو مع ضعف الدورة الدموية بسبب مرض السكري، أو أيّ من أمراض الأوعية الدموية، وتنشأ الأعراض في هذه الحالة تدريجيًا لتشمل جلدًا متقرّحًا ومُحمرًّا، وإذا لم تُعالَج تصبح العدوى حادة، وتُشكّل القيح، وتُتلِف الأنسجة المحيطة بها، وفي حالات نادرة تسبب العدوى تسمّم الدم أو التهاب السحايا. وتشمل الأعراض الحادّة لها الألم الشديد، والحمى، والتعرق البارد، ونبض القلب السريع، التي تُشخّص من خلال الفحص البدني لعلاجها باستخدام المضادات الحيوية، والحفاظ على الجرح نظيفًا، وفي بعض الأحيان عملية جراحة لإزالة أي نسيج ميْت، وقد يتكرّر التهاب الهَلَل في كثير من الأحيان؛ لذلك من المهم علاج أيّ حالات كامنة، وتحسين جهاز المناعة بالراحة والتغذية الجيدة.
  • الأكزيما أو التهاب الجلد التأتبي؛ مشكلة جلد مزمنة غير مُعدية تنتج طفحًا حاكًا، وهو ناتج من حالة وراثة تؤثر في قدرة الجلد على حماية نفسه من البكتيريا والمواد المثيرة للحساسية، والأشخاص الأكثر عرضة هم الذين لديهم تاريخ عائلي من التهاب الجلد التأتبي أو الربو أو حمى القش. وقد يُصاب الأطفال بطفح جافّ وبقعٍ متقشرة وحكة على فروة الرأس والجبهة والخدين، أمّا الأطفال الأكبر سنًا يوجد لديهم طفح جلدي في تجاعيد المرفقين والركبتين والأرداف، وعند تركها من دون علاج قد يعاني الطفل اضطرابًا في النوم؛ بسبب الحكة الشديدة، كما أنّ الخدش المستمرّ قد يسبب التهابات الجلد، وتجدر الإشارة إلى عدم وجود علاج للأكزيما، لكن يُسيطر على أعراضها من خلال الأدوية الموصوفة والعناية بالبشرة والتحكم بالإجهاد وعلاج الحساسية الغذائية، فالأشخاص المصابون بالإكزيما -غالبًا- لديهم حساسية من الحليب والمكسرات والمحار، كما يساعد الحفاظ في نظافة البشرة وترطيبها في منع التشققات الناتجة من الأكزيما في الجلد[٦].
  • التهاب الجلد الدهني، حالة مزمنة شائعة تؤدي إلى ظهور قشور بيضاء أو صفراء في مناطق دهنية؛ مثل: فروة الرأس، أو الوجه، أو داخل الأذن، كما تظهر مع وجود جلد محمر أو من دونه، وما زال السبب الدقيق لهذه الحالة غير معروف، على الرغم من أنّ الأطباء يعتقدون أنّ بعض فطريات الجلد قد تؤدي دورًا في ظهورها لدى بعض الأشخاص.


المراجع

  1. Dr. Mark Garrett, "Scalp Redness – Causes, Symptoms and Home Remedies"، skinexamine, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  2. ASHLEY MILLER, "What Causes a Red, Itchy Scalp?"، livestrong, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  3. Dr. Mark Garrett, "Scalp Redness – Causes, Symptoms and Home Remedies"، skinexamine, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  4. "5 Possible Scalp Redness Causes", www.buoyhealth.com, Retrieved 28-09-2019. Edited.
  5. "[Allergic contact dermatitis of the scalp."], www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 28-09-2019. Edited.
  6. "Eczema (Atopic Dermatitis) Symptoms, Causes & Treatment", www.buoyhealth.com, Retrieved 28-09-2019. Edited.