ألم في الخصيتين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٤ ، ١٢ مارس ٢٠٢٠
ألم في الخصيتين

الألم في الخصيتين

يُعدّ الألم في الخصيتين حالة مرضيّةً قد تؤثر في الرّجال أو الأولاد، والخصيتان عضوان يتّخذان شكل البيضة، وتوجدان في كيس من الجلد يُطلق عليه اسم كيس الصّفن، وتمتاز الخصيتان بدورهما في إنتاج الحيوانات المنوية وهرمون الذّكورة المسمّى التستوستيرون لدى الذكور البالغين، وقد يعاني الأشخاص من الألم الحادّ في الخصيتين، وهو الألم الذي يظهر فجأةً ولمدّة محدودة، بينما يعاني آخرون من الألم المزمن، الذي يبدو ثابتًا أو متقطّعًا، ويستمرّ مدّة ثلاثة أشهر أو أكثر.[١]

قد يصيب الألم خصيةً واحدةً أو المنطقة المحيطة بها، أو يصيب كلتا الخصيتين، وقد ينشأ الألم في الخصيتين من منطقة أخرى في المنطقة الأُربية أو في البطن، ويشعر الأشخاص به في خصية واحدة أو في كلتيهما، وهو ما يُعرَف باسم الألم الرّجيع.[٢]


أسباب الألم في الخصيتين

ربما يتعرّض الأشخاص لألم في الخصيتين نتيجة عددٍ من الأسباب المحتملة، ومن أبرز هذه الأسباب ما يأتي:[٣]

  • التهاب البربخ: يصيب هذا الـالتهاب البربخ، وهو العضو الذي تنضج فيه الحيوانات المنوية قبل الخروج من الجسم، ويعاني الأشخاص في حالة التهاب البربخ من عدد من الأعراض؛ مثل: الشّعور بألم يزيد تدريجيًّا، وتورّم الخصيتين، وغيرهما، وقد يحدث التهاب البربخ نتيجة عدوى المسالك البوليّة، أو بعض الأمراض المنقولة جنسيًّا؛ مثل: الكلاميديا، ​​والسّيلان.
  • الفتق: يصاب الأشخاص بالفتق عند اندفاع الأنسجة عبر جزءٍ ضعيف من عضلات البطن، ويُعدّ الفتق الإربي أحد أنواع الفتق التي قد تتشكّل بالقرب من كيس الصفن، ممّا يسبّب الألم في الخصيتين وتورّمهما.
  • حصى الكلى: قد ينجم عن حصى الكلى شعور الأشخاص بألم يشعّ في الخصيتين، وهو ما يُطلِق عليه الأطباء اسم الألم الرّجيع، وهو الألم الذي ينشأ خارج المنطقة المسبّبة للمشكلة، وقد تتصاحب حصى الكلى مع حدوث أعراض أخرى؛ مثل: خروج الدّم مع البول، والشّعور بحرقة عند التبوّل، وألم في الجزء العلوي من القضيب، وغيرها.
  • التهاب الخصية: يُعرَف بأنّه عدوى والتهاب يصيبان الخصية، وربما تنجم هذه الحالة عن عدم علاج التهاب البربخ، ويعاني الأشخاص المصابون بالتهاب الخصية من الحمّى، والغثيان، والألم في الخصيتين، والتورّم في إحدى الخصيتين أو كلتيهما.
  • التواء الخصية: يُعدّ حالةً مرضيةً خطيرةً تنشأ نتيجة التواء الخصية حول الحبل المنوي المسؤول عن نقل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول، ويشيع التواء الخصية بين الشباب دون سنّ 25 عامًا عادةً، ويعاني الأشخاص في هذه الحالة من الاحمرار أو ظهور كيس الصفن بلون داكن، وألم حادّ مفاجئ على جانبٍ واحد من كيس الصفن، وتورّم كيس الصّفن.
  • ورم الخصية: قد يسبب ورم الخصية ألمًا وتورّمًا في منطقة الخصية.
  • الصّدمة المباشرة: ربما ينجم عن تعرّض الأشخاص لضربة في الخصيتين تُشكّل كدمات وألم وتورّم فيهما، وقد تُصاب الخصيتان بتمزّق أو بقيلةٍ دمويّة، والتي تتشكّل نتيجة تجمّع الدّم حول الخصية، ممّا يسبّب الضّغط عليها، ويؤثّر في تدفّق الدّم.
  • دوالي الخصية: دوالي الخصية تورّم غير طبيعي أو التواء الأوردة في الخصيتين، وقد لا يعاني الأشخاص في هذه الحالة من أيّ أعراض أحيانًا.


علاج ألم الخصية

يُشخّص الأطباء الإصابة بألم الخصية من خلال الفحص الجسدي، وملاحظة أيّ تغيّر في شكل الخصيتين وحجمهما، ومعرفة التاريخ الطبي للمريض كاملًا، بالإضافة إلى التصوير بالموجات فوق الصّوتية للخصيتين وكيس الصّفن، وإجراء تحليل للبول، وإجراء فحص لإفرازات البروستاتا، وبالاعتماد على التشخيص يُحدّد الطّبيب سبب ألم الخصية والخطّة العلاجيّة، التي تتضمّن الخيارات الآتية:[٤]

  • التدابير المنزليّة: تُجدي نفعًا في علاج ألم الخصية، وتتمثّل هذه التدابير في استخدام كمّادات الثلج، ووضعها على كيس الصّفن لتقليل التّورم، وأخذ الحمّامات الدّافئة، ووضع دعامة رياضية لكيس الصّفن، واستخدام مسكّنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبّية؛ كالأيبوبروفين والباراسيتامول.
  • الأدوية: تشمل الأدوية المعالجة لألم الخصية المضادّات الحيويّة.
  • الجراحة: لا تُعالََج بعض آلام الخصية إلّا بالجراحة، فعلى سبيل المثال، لا يُعالَج التواء الخصية إلّا بفكّ التواء الحبل المنوي، ذلك يُجرى جراحيًا.


الوقاية من الألم في الخصيتين

لا تتاح الوقاية من أمراض الخصية كلها والتي تسبّب ألمًا، غير أنّ بعض التّدابير تَحُدّ من زيادة احتمال الإصابة بها، ومن أبرز هذه التدابير ما يأتي:[٤]

  • التأكد من ارتداء دعّامات ومعدّات الوقاية عند ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • اتخاذ التدابير الوقائية عند ممارسة العلاقة الجنسيّة؛ لتجنّب الإصابة بعدوى الأمراض التي تنتقل بالجنس، وتسبّب آلامًا في الخصية، ذلك باستخدام الواقيات الذّكرية.
  • أخذ تطعيم النّكاف، الذي يقلّل من الإصابة بالتهاب الخصية الفيروسي.
  • الفحص الذّاتي للخصيتين، الذي يكشف في أوقات مبكّرة عن أورام الخصية، بذلك يزيد من فرصة نجاح العلاج.

ينبغي للرّجال التعامل مع ألم الخصية في شكل حالة طارئة؛ ذلك حتّى يُجري الطبيب الفحوصات التشخيصية ويعرف الأسباب.


المراجع

  1. "Testicular Pain", my.clevelandclinic.org,28-7-2016، Retrieved 27-4-2019.
  2. "Testicle pain", www.mayoclinic.org,30-3-2018، Retrieved 27-4-2019.
  3. Rachel Nall (22-3-2019)، "What causes pain in the testicles?"، www.medicalnewstoday.com، 27-4-2019.
  4. ^ أ ب Darla Burke (2016-2-22), "What Causes Pain in Testicle?"، healthline., Retrieved 2019-8-7.