أعراض دوالي الخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
أعراض دوالي الخصية

الخصية هي من الغدد التناسلية الموجودة في جسم الرجل، وهي من الغدد الزوجية،

فهناك خصية يمنى وخصية يسرى، وبالرغم من أن الخصيتين ينتميان لفصيلة الغدد في جسم الرجل إلا أنهما يقعان خارج تجويف الجسم،

داخل كيس يدعى كيس الصفن؛ وذلك لأن الخصيتين يجب أن تبقيا بدرجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم،

لتتمكنا من العمل بكفاءة. وتقوم الخصيتان بإنتاج هرون التستوستيرون، وهرمونات الأندروجينات،

كما أنهما تفرزان سائلًا مسؤولًا عن تغذية الحيوانات المنوية، وقد تصاب الخصيتان بمجموعة من الأمراض كحدوث التهاب في الخصيتين،

وانفتال للخصية، وسرطان الخصية، ودوالي الخصية، فما هي دوالي الخصية؟ وما هيأعراضه؟ وكيف يمكن علاجه؟

دوالي الخصية:


يمكن تعريف دوالي الخصية على أنها عبارة عن توسع وتمدد في الأوردة المحيطة بالحبل المنوي،

المسؤول عن نقل الحيوانات المنوية داخل كيس الصفن، ونتيجة لهذا التوسع فإنه قد يحدث ارتجاع للدم باتجاه عكسي،

وبالتالي سيرفع من درجة حرارة الخصيتين الأمر الذي يقلل من كفاءة أدائهما، وعادةً ما تؤثر الدوالي على الخصية اليسرى أكثر من اليمنى،

وإجمالاً فإن دوالي الخصيتين تؤثر على أدائهما، وقد تسبب للبعض العقم في حال لم يخضع للعلاج.

أعراض دوالي الخصية:


في معظم الأحيان تكون الإصابة بدوالي الخصيتين بدون أعراض، وقد يتم اكتشافها بالفحوصات، ولكن قد تحدث بعض الأعراض عند الإصابة بدوالي الخصية، ومن هذه الأعراض نذكر:

- الشعور بثقل في الخصيتين.

- الإحساس بألم في الخصية اليسرى تحديدًا، مع ملاحظة ازدياد الألم نهاية اليوم، ويقل عند استلقاء الرجل على ظهره.

- الإحساس بوجود انتفاخ وكتلة في كيس الصفن.

- في الحالات المقدمة جدًا قد يصاب الرجل بالعقم.

التشخيص والعلاج:


يتم تشخيص الإصابة بدوالي خصيتين عن طريق الفحص السريري،

حيث يتوجب على المريض الوقوف والشد للأسفل، وقد يتضح وجود تضخم في الأوردة،

وفي بعض الحالات قد لا تظهر الفحوصات السريرة نتيجة فيتم اللجوء للفحص بالسونار،

وفي حال اتضحت إصابة اللرجل بدوالي الخصية فإن الطبيب سيقوم بصرف مشد داعم للخصية مع أنواع مخصصة من الملابس الداخلية،

وفي بعض الحالات المتقدمة يقوم الطبيب باللجوء للجراحة.

وجراحة دوالي الخصيتين تختلف حسب تقدم الحالة ومنها الجراحة المفتوحة وتتم تحت التخدير العام ولا تحتاج للمبيت بالمستشفى،

أو عن طريق الجراحة الدقيقة والتي تتم باستخدام الميكروسكوب، أو الجراحة بالمنظار والتي تتم تحت تأثير التخدير العام،

وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بإجراء الجراحة لإغلاق الأوردة عن طريق إحداث خثرة في الدم.