ما هي أمراض كيس الصفن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩
ما هي أمراض كيس الصفن

كيس الصفن

تسبب مجموعة من الحالات الطبية تورم كيس الصفن والشعور بألم فيه والتهاب، وكيس الصفن هو الذي يضم الخصيتين، ويحدث تورم في كيس الصفن والشعور بألم بسبب إصابة أو حالة طبية كامنة. وتكون بعض أمراض كيس الصفن غير مؤلمة، وبعضُ منها يكون مؤلمًا للغاية، لذا يجب الحصول على الرعاية الطبية الفورية عند الإصابة بألم شديد في كيس الصفن.

يرتكز علاج حالات كيس الصفن على السبب المؤدي إلى المرض، وفي بعض الحالات قد يؤدي عدم تلقي العلاج اللازم في الوقت المناسب لبعض حالات كيس الصفن إلى فقد الخصيتين بسبب موت الأنسجة. وتحدث أمراض كيس الصفن بسرعة أو ببطء، ويُعدّ التواء الخصية أحد الأسباب الرئيسة لأمراض كيس الصفن، ويسبب التواء الخصية المؤلم للغاية موت الأنسجة في كيس الصفن في غضون ساعات.[١]


أمراض كيس الصفن

يمكن أن تشتمل الحالات التي تسبب الشعور بألم في كيس الصفن، وتورم فيه والتهاب على ما يلي: [٢]

  • الفتق الأربي، يُعدّ من أكثر اضطرابات كيس الصفن شيوعًا، ويُعرَف الفتق الأربي بأنه بروز جزء من الأمعاء من خلال منطقة ضعيفة في عضلات الأربية، ويلاحظ الفتق الأربي في بدايته على أنه انتفاخ صغير في أسفل البطن، أو في بعض الأحيان يسبب تورم كيس الصفن، ويمكن علاج الفتق الأربي بالجراحة وتُعدّ جراحته منخفضة الخطورة.
  • القيلة المائية، هي مجرد كيس من الماء، وفي بعض الأحيان تكون القيلة المائية هي المرحلة الأولى للفتق الأربي، ويجرى علاجها بطريقة علاج الفتق الأربي نفسها، ومع ذلك هناك عدة أنواع من القيلة المائية، وقد يتطلب كل نوع منها اتباع طريقة علاج مختلفة، وفي كثير من الأحيان تنمو القيلة المائية بعد الإصابة بفيروس النكاف، أو بعد التعرض لصدمات في الخصيتين، وعادة لا تحتاج القيلة المائية إلى العلاج لأنها غير مؤلمة، وغالبًا ما تنكمش وتختفي من تلقاء نفسها.
  • الخصية المعلقة، تحدث الإصابة بالخصية المعلقة عندما تفشل الخصية في النزول إلى كيس الصفن عند الولادة، وتصيب الخصية المعلقة 4 ذكور من بين كل مئة ذكر، وفي عمر السنة يكون ثلاثة من الأربعة أطفال المصابين بالخصية المعلقة قد تحسنت حالتهم، ورغم أنّ الخصية المعلقة غير خطرة على الصحة، إلا أنه يجب نقلها جراحيًا إلى كيس الصفن لكي تنمو بشكل طبيعي، وغالبًا ما تحدث الإصابة بالفتق الأربي عند وجود إحدى الخصيتين معلقة.
  • التواء الخصية، يحدث التواء الخصية عندما تفتقد الخصية ارتباطها الطبيعي بكيس الصفن، مما يسبب التفاف الخصية داخل كيس الصفن مؤديًا إلى التواء الحبل المنوي الذي يمد الخصيتين بالدم، مسببًا انقطاع تدفق الدم إلى الخصيتين أو نقصه، وعادةً ما يتصاحب التواء الخصية مع الشعور بالألم الشديد، والجراحة ضرورية عند الإصابة بالتواء الخصية لمنع فقدان الخصية، وخلالها يزيل الطبيب الالتواء ويثبت الخصية في مكانها لتجنب الالتواء مجددًا في المستقبل، والتواء الخصية شائع في المرحلة العمرية التي تتراوح بين سنَّي 4-11 عامًا، وتساعد الجراحة التي تُجرى خلال 24 ساعة من حدوث التواء الخصية في الحفاظ على الخصوبة، أمّا إذا بقيت الخصية ملتوية لأكثر من 24 ساعة تكون هناك حاجة إلى إزالتها.
  • أورام الخصية، تُعدّ أورام الخصية نادرة، وعادةً ما تظهر في شكل كتل غير مؤلمة في كيس الصفن، ويعتمد علاج أورام الخصية على نوع الورم ومدى انتشاره.


عوامل تزيد من خطر الإصابة بأمراض كيس الصفن

تختلف العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض كيس الصفن بسبب اختلاف الأمراض التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض كيس الصفن، وتشمل العوامل الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض كيس الصفن ما يلي: [٣]

  • الخصية القابلة للسحب.
  • الخصية المعلقة التي لا تترك البطن وتدخل إلى كيس الصفن أثناء نمو الجنين، أو في مرحلة الطفولة المبكرة.
  • الفتق الأربي.
  • التواء الخصية.
  • سرطان الخصية، فإذا كان للمريض تاريخ مرضي للإصابة بسرطان الخصية يكون معرضًا للإصابة بالسرطان في الخصية الأخرى.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الخصية؛ مثل: إصابة الأخ أو الأب بسرطان الخصية، مما قد يزيد من خطر إصابة الذكور في العائلة نفسها بالإصابة بسرطان الخصية.
  • التشوهات الخلقية في الخصيتين أو القضيب أو الكلى، إذ تزيد هذه التشوهات من خطر الإصابة بكتل كيس الصفن، وسرطان الخصية في وقت لاحق من الحياة.


مضاعفات أمراض كيس الصفن

لا تسبب أمراض كيس الصفن كلها مضاعفات طويلة المدى، ومع ذلك فإنّ الإصابة بأي مرض، أو كتلة تؤثر في صحة الخصية أو وظيفتها تؤدي إلى المضاعفات التالية: [٣]

  • تأخر النمو أو ضعفه خلال مرحلة البلوغ.
  • العقم.


المراجع

  1. April Kahn, "What Causes Swelling of Scrotum?"، healthline, Retrieved 7-5-2-019.
  2. "Inguinal and Scrotal Disorders", chp, Retrieved 7-5-2019.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (5-1-2018), "Scrotal masses"، mayoclinic, Retrieved 7-5-2019.