التهاب البربخ وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ١ أكتوبر ٢٠١٨
التهاب البربخ وعلاجه

التهاب البربخ

البربخ هو أنبوب موجود في الجزء الخلفي من الخصيتين يخزن ويحمل الحيوانات المنوية، وعند حدوث التهاب، يتورم هذا الأنبوب، مسبباً الألم والتورم في الخصيتين، ويمكن أن يؤثر التهاب البربخ على الرجال من جميع الأعمار، ولكنه أكثر شيوعًا بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 35 عامًا، ويحدث عادةً بسبب عدوى بكتيرية أو الأمراض المنتقلة جنسياً، وتتحسن الحالة عادة بالمضادات الحيوية، ويستمر التهاب البربخ الحاد لمدة ستة أسابيع أو أقل، وفي معظم حالات التهاب البربخ الحاد، تلتهب الخصيتين أيضًا، ويكون من الصعب معرفة ما إذا كانت الخصى أو البربخ أو كلاهما ملتهبة، إضافة إلى اعتبار السيلان والكلاميديا ​الأسباب الأكثر شيوعاً لدى الرجال في سن 35 سنة أو أقل. ومن ناحية أخرى، يستمر التهاب البربخ المزمن لمدة ستة أسابيع أو أكثر، كما تشمل الأعراض عدم الراحة أو الألم في كيس الصفن أو البربخ أو الخصيتين، والذي يحدث بسبب تفاعلات حبيبية، التي يمكن أن تؤدي إلى الخراجات.[١]  

أسباب التهاب البربخ

أسباب التهاب البربخ تشمل:[٢]

  • استعمال بعض أنواع الأدوية، مثل: الأميودارون الذي يؤخذ لعلاج اضطراب نبضات القلب.
  • الإصابة بكدمة في الخصية يمكن أن تتسبب بالتهاب البربخ.
  • الاعتداء الجنسي.
  • مشاكل تتعلق باختلال في وظائف الجهاز البولي.
  • الإصابة بعدوى الغدة النكافية.
  • مرض السل، يمكن نادراً أن يكون سبب التهاب البربخ من عدوى السل.
  • الأمراض المنقولة جنسياً، مثل السيلان والكلاميديا هي أكثر الأسباب شيوعًا لالتهاب البربخ في الشباب، والرجال النشطون جنسياً.
  • التهابات المسالك البولية، إذ قد تنتشر البكتيريا من المسالك البولية أو التهاب البروستات من الموقع المصاب إلى البربخ.
  • الالتهابات الفيروسية، مثل فيروس النكاف، يمكن أن يؤدي إلى التهاب البربخ.
  • البول في البربخ (التهاب البربخ الكيميائي)، تحدث هذه الحالة عندما يتدفق البول للخلف إلى البربخ، ربما بسبب الرفع الثقيل أو التوتر.
  • الصدمة، إصابة في الفخذ يمكن أن تسبب التهاب البربخ.


أعراض التهاب البربخ

تبدأ أعراض التهاب البربخ بالتدريج وغالباً ما تبلغ الذروة خلال 24 ساعة، إذ يبدأ الألم عادة في كيس الصفن أو الفخذ، وتشمل الأعراض الأخرى:[٣]

  • ألم في البطن : في البداية، يبدأ الالتهاب في الأسهر (وهي القناة التي تنقل الحيوانات المنوية إلى الإحليل) ثم تنتقل إلى البربخ، وهذا السبب يفسر بدء الأعراض مبدئيًا في أسفل الظهر والفخذ، وقد يكون الألم من جانب واحد من الفخذ أو الخصية.
  • قد يتورم البربخ إلى ضعف الحجم الطبيعي خلال 3-4 ساعات (شدة التورم متغيرة).
  • إفرازات من الإحليل (في نهاية القضيب ، خاصة عند الرجال الأصغر من 39 عامًا).
  • الإحساس بثقل في منطقة الخصية.
  • الحمى(ارتفاع درجة حرارة الجسم) التي تبقى لمدة ستة أسابيع أو أقل، والتي تظهر بشكل تدريجي مع الأيام.
  • الغثيان.
  • ملاحظة تواجد الدم في السائل المنوي.
  • ألم وحرقة أثناء عملية التبول.
  • ألم وتورم في كيس الصفن.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في منطقة الجهاز التناسلي.
  • تواجد ألم في منطقة الخصية المرافق لعملية إخراج البراز.

 

تشخيص التهاب البربخ

يأخذ الطبيب تاريخًا مفصلاً (بما في ذلك التاريخ الجنسي)، وجمع عينة من البول، وإجراء الفحص البدني، بما في ذلك فحص البروستاتا، إضافة إلى الفحوصات التالية:[٣]

  • تحليل البول: هذه الاختبارات تساعد في تشخيص التهاب المسالك البولية.
  • في بعض الأحيان يتم إدخال مسحة حوالي نصف بوصة في مجرى البول وإرسالها للاختبار (على الرغم من أنها غير مريحة، إلا أنها تستغرق بضع ثوان).
  • عدد خلايا الدم البيضاء، إذ قد يكون عدد خلايا الدم البيضاء مرتفعًا إذا كان الالتهاب موجوداً.
  • عمل فحص سريري؛ للكشف عن تواجد انتفاخ في البربخ.
  • عمل تصوير لمنطقة الخصية.
  • تصوير نووي للخصية.
  • إجراء أشعة الدوبلر التي يستطيع الطبيب من خلالها التمييز بين التهاب البربخ والتواء الخصية.
  • الرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية التي يتم إجراؤها في حال كان هناك احتمالية لوجود تورم بالخصية أو حدوث مضاعفات.

  

مضاعفات التهاب البربخ

تشمل مضاعفات التهاب البربخ ما يلي:[٢]

  • تركز السوائل أو القيح في منطقة كيس الصفن.
  • بروز الناسور على منطقة سطح كيس الصفن.
  • يصبح التهاب البربخ البسيط التهابًا حادًّا ومزمنًا.
  • تلف بعض خلايا الخصية وتقلّصها.
  • الإصابة بالغرغرينا.
  • التهاب الخصية وخراج الخصية.
  • قد يتسبب الالتهاب بالعقم في حالات ضيئلة الحدوث.


علاج التهاب البربخ

عند التأكد من الإصابة بالتهاب البربخ، يمكن للطبيب أن يقوم بالعلاجات التالية:[٣]

  • تحديد المضاد الحيوي المناسب لنوع العدوى البكتيرية، والذي يأخذ عن طريق الفم أو الوريد، وتستمر مدة العلاج لعشرة أيام في أغلب الأحيان، وهناك نوعان من المضادات الحيوية، وهي: سيفترياكسون، أو الدوكسيسكلن للرجال الأصغر من 39 سنةً، ومضاد السيلفوناميد والسيبروفلوكساسين للرجال الأكبر من 39 سنة.
  • تعديل جرعة دواء الأميودارون.
  • إعطاء مضادات الالتهاب ومسكنات الألم المناسبة.

 *العملية الجراحية، إذا كان الخراج قد تشكل، يلجأ الطبيب لعملية جراحية، وفي بعض الأحيان، يجب إزالة كل أو جزء من البربخ جراحياً (استئصال البربخ).


تدابير منزلية لالتهاب البربخ

ومن الإجراءات الإضافية التي يمكن اتباعها في المنزل، لتخفيف من حدة ألم التهاب البربخ ما يلي:[١]

  • استعمال كمادات باردة من الثلج على منطقة كيس الصفن.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • اللجوء للطبيب لعمل الفحوصات المناسبة؛ للتأكد من الشفاء من العدوى.
  • الابتعاد عن ممارسة العلاقة الجنسية قبل التحقق من علاج عدوى الالتهاب.
  • ارتداء الملابس الواقية للمنطقة التناسلية عند القيام بعمل التمارين الرياضية.
  • المباشرة بعلاج مشاكل الجهاز البولي في وقت مبكر.
  • استعمال الواقي الذكري أثناء ممارسة العلاقة الحميمة للحد من انتقال الالتهاب.


المراجع

  1. ^ أ ب "Epididymitis", healthline.com, Retrieved 1/10/2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Epididymitis", mayoclinic.org, Retrieved 1-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Epididymitis (Testicle Infection Symptoms, Causes, and Treatment)", emedicinehealth.com, Retrieved 1-10-2018. Edited.