ضعف الانتصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
ضعف الانتصاب

ضعف الانتصاب (ED) هو عدم القدرة على الحصول على أو الحفاظ على الانتصاب بشكل كاف للجماع الجنسي. وأيضًا في بعض الأحيان يشار إلى أنه العجز الجنسي.

وقد تتضمن أعراض عدم القدرة المستمرة على الانتصاب:


  • صعوبة في الحصول على الانتصاب.
  • مشاكل في الحفاظ على الانتصاب.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.

لكن متى يتوجب زيارة الطبيب:


لا بد من مراجعة طبيبك المختص عندما يكون لديك مشاكل في الانتصاب، منها:

  • إذا كان لديك مخاوف بشأن الانتصاب الخاص بك أو كنت تعاني من مشاكل جنسية أخرى، بما في ذلك ضعف القذف، أو سرعة القذف أو التأخير، بالإضافة إذا كنت مصابًا بداء السكري، وأمراض القلب أو حالة صحية أخرى قد تكون مرتبطة بعدم القدرة على الانتصاب، أو إذا كان لديك أعراض أخرى جنبًا إلى جنب مع عدم القدرة على الانتصاب.

من أهم الاسباب التي قد تؤدي إلى ضعف الانتصاب:


إن الشهوة الجنسية الذكرية هي عملية معقدة يشارك فيها الدماغ، والهرمونات، والعواطف، والأعصاب والعضلات والأوعية الدموية. وبالتالي فإن ضعف الانتصاب يمكن أن ينجم عن مشكلة مع أي من هذه. وبالمثل، يمكن للتوتر والصحة العقلية أن تسبب أو تؤدي إلى تفاقم مشاكل الانتصاب.

أحيانًا مزيج من القضايا الجسدية والنفسية قد يُسبب مشاكل في الانتصاب. على سبيل المثال، الحالة الجسدية الحالية قد تبطئ الاستجابة الجنسية الخاصة بك، الأمر الذي قد يسبب القلق حول الحفاظ على الانتصاب، حيث إن القلق الناتج يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أو عدم القدرة على الانتصاب.

ومن أهم الأسباب الجسدية لعدم القدرة على الانتصاب:


  • أمراض القلب.
  • انسداد الأوعية الدموية (Atherosclerosis).
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • ضغط دم مرتفع.
  • مرض السكري.
  • السمنة المفرطة.
  • Metabolic syndrome- وهي حالة تضم ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الإنسولين والدهون في الجسم حول الخصر وارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • مرض الباركنسون (Parkinson's disease ).
  • Peyronie's disease - تكون الندب داخل القضيب.
  • تناول أدوية معينة.
  • التدخين.
  • الإدمان على الكحول وغيره من أشكال إساءة استعمال المواد المخدرة.
  • اضطرابات النوم.
  • علاجات لسرطان البروستاتا أو تضخم البروستاتا.
  • العمليات الجراحية أو الإصابات التي تؤثر على منطقة الحوض أو الحبل الشوكي.
  • الأسباب النفسية لضعف الانتصاب.

أما عن المشاكل الجنسية التي قد يكون لها تأثير على حالة الانتصاب أو أنها قد تتحد مع المشاكل الجسدية لكي تُسبب ضعف الانتصاب:


  • الاكتئاب والقلق والحالات الذهنية الأخرى.
  • الإجهاد والتوتر.

تشخيص الضعف الجنسي لدى الرجال (ضعف الانتصاب):


لأن هناك مجموعة متنوعة من أسباب ضعف الانتصاب، فإن هنالك العديد من التجارب المختلفة التي قد يستخدمها طبيبك لتشخيص الحالة وتحديد السبب الخاص به. فبعد أن يتم تحديد سبب ضعف الانتصاب، يمكن أن يتم علاجها على نحو فعال.

قبل أن يأمر الطبيب بأي اختبارات، فإنه سوف يستعرض التاريخ الطبي الخاص بك وإجراء الفحص السريري الدقيق. وذلك من خلال "مقابلة " للاستفسار عن تاريخك الشخصي والجنسي. ومن المهم جدًا أن تجيب على هذه الأسئلة بكل صدق لكي يتمكن الطبيب من وصف العلاج المناسب لك، ومن الأسئلة التي قد يسألها الطبيب ما يلي:

  • ما هي الأدوية الذي تستخدمها حاليا؟ وهذا يشمل الأدوية، والمكملات العشبية والمكملات الغذائية، أو الكحول.
  • هل تدخن؟
  • هل تشخر أو هل لديك أعراض أخرى أثناء النوم؟
  • هل كان لديك أي مشاكل نفسية مثل التوتر والقلق والاكتئاب؟
  • متى كانت أول مرة لاحظت فيها الأعراض الأولى من ED؟
  • ما هي تفاصيل الظروف التي حدث خلاله ضعف الانتصاب لأول مرة؟
  • هل تواجه الانتصاب في الليل أو في الصباح؟
  • هل هناك مشاكل في علاقتك الحالية؟
  • هل لديك أكثر من شريك؟
  • إذا كان لديك أكثر من شريك واحد، هل واجهت ED مع أحدهما أو كلاهما؟

بعد إجراء التقييم والمقابلة، فإن طبيبك قد يأمر بأي من الاختبارات التالية:


  1. تعداد الدم الكامل (CBC): هو عبارة عن مجموعة من اختبارات الدم التي يمكن من خلالها الكشف عن وجود فقر الدم. وينتج فقر الدم بسبب عدد خلايا الدم الحمراء، وقد يسبب التعب، وهذا بدوره يمكن أن يسبب الضعف الجنسي.
  2. نسبة السكر في الدم (السكر): وهذا الاختبار يساعد طبيبك على تحديد ما إذا كان لديك مرض السكري، والذي يمكن أن يُساهم في الضعف الجنسي.
  3. اختبارات الكبد ووظائف الكلى: قد تشير هذه الاختبارات إلى أن ضعف الانتصاب قد يكون راجعًا إلى الكبد أو الكلى، بحيث إنها تعمل بشكل غير صحيح.
  4. نسبة الدهون في الجسم: يقيس هذا الاختبار مستوى الدهون في الدم، مثل الكوليسترول، حيث إن ارتفاع نسبتها قد يشير إلى ارتفاع نسبة الإصابة بتصلب الشرايين، والذي يمكن أن يؤثر على الدورة الدموية في القضيب.
  5. اختبارات وظيفة الغدة الدرقية: إن فرط نشاط الغدة الدرقية قد يُسهم في ED عن طريق إنتاج كميات فائضة من الهرمونات الدرقية، حيث إن هرمونات الغدة

 

بلإضافة إلى:


  1. الدرقية تساعد على تنظيم مستويات الهرمونات الجنسية، وأي نقص في هذه الهرمونات يمكن أن يُسهم في أو يُسبب الضعف الجنسي.
  2. مستويات الهرمونات في الدم: إن مستويات هرمون التيستوستيرون في الدم قد يتم قياسها لمعرفة ما إذا كان هنالك أي حالة من عدم التوازن بمستوياته، فإذا كانت مستويات هرمون التستوستيرون الخاصة بك منخفضة، فقد يوصي طبيبك باختبار مستويات البرولاكتين، FSH، LH.
  3. تحليل البول: إن تحليل البول يمكن أن يوفر ثروة من المعلومات، بما في ذلك معلومات عن مستويات البروتين، والسكر، و مستويات هرمون التستوستيرون. يمكن للمستويات غير الطبيعية من هذه المواد أن تشير إلى مرض السكري، وأمراض الكلى، أو نقص هرمون التستوستيرون، والتي جميعها يُمكن أن تساهم في الضعف الجنسي وضعف الانتصاب.
  4. الموجات فوق الصوتية المزدوجة (Duplex ultrasound): تستخدم الموجات فوق الصوتية موجات صوتية عالية التردد لاتخاذ "صور" من أنسجة الجسم. للأشخاص الذين يعانون من ED، إن الموجات فوق الصوتية يمكن أن تستخدم لتقييم تدفق الدم والتحقق من وجود دلائل على وجود تسرب وريدي أو تصلب بالشرايين. كما يتم إجراء هذا الاختبار على حد سواء في حين أن القضيب هو منتصب (يتسبب عادة عن طريق حقن الأدوية التي تحفز على الانتصاب)، وكذلك عندما يكون بالوضع العادي.
  5. Nocturnal penile tumescence (NPT): هذا الاختبار يقيس مقدار الانتصاب عند الرجال بينما هم نائمون.

علاج ضعف الانتصاب


إذا كنت تواجه مشكلة في الحصول على الحفاظ على الانتصاب، فقد لا يكون لديك ضعف الانتصاب (ED)، وربما تكون مشكلة مؤقتة ناجمة عن ظروف خاصة مثل الإجهاد، والتعب، أو شرب الكثير من الكحول.

 

العلاج بتغيير نمط الحياة:


بالنسبة لكثير من الرجال، إن سبب عدم القدرة على الانتصاب هو خيارات نمط الحياة.

وإليك بعض الخطوات التي قد تساعد:


  • إذا كنت تدخن: لا بد من الإقلاع عن التدخين،أما إذا كان لديك صعوبة في الإقلاع عن التدخين،فيمكنك أن تطلب من طبيبك وصفة الدواء الذي يمكن أن يساعدك على الإقلاع عن التدخين.
  • فقدان الوزن الزائد: يمكن أن تتسبب زيادة الوزن ضعف الانتصاب.
  • ممارسة النشاط البدني في روتينك اليومي: حيث أن ممارسة الرياضة يمكن أن تساعد بالحد من الظروف الأساسية التي تلعب دورا هاما في ضعف الانتصاب، وذلك من خلال عدة طرق، بما في ذلك خفض الإجهاد، و فقدان الوزن وزيادة تدفق الدم.
  • وقف تناول الكحول أو وقف استخدام بعض الأدوية: إن شرب الكثير من الكحول أو أخذ بعض الأدوية يُمكن أن يؤدي إلى تفاقم ضعف الانتصاب بشكل مباشر أو عن طريق التسبب في مشاكل صحية على المدى الطويل.

 

العلاج الدوائي:


  • إن أول شيء سوف يقوم به طبيبك هو التأكد من أنك تحصل على العلاج المناسب لأي ظرف من الظروف الصحية التي يمكن أن تسبب أو تؤدي إلى تفاقم عدم القدرة على الانتصاب بالشكل الخاص بك. بالاعتماد على سبب وشدة ضعف الانتصاب الخاص بك وأية شروط صحية أساسية أخرى، قد يكون لديك خيارات العلاج المختلفة، وسيقوم طبيبك بتوضيح مخاطر وفوائد كل طريقة من طرق العلاج المتوفرة.

إن العلاج الدوائي هو العلاج الأكثر شيوعًا لضعف الانتصاب، ومن أهم الأدوية المستخدمة:


  • Avanafil (Stendra)، سيلدينافيل (الفياجرا)، (سياليس) (ليفيترا، Staxyn) هي من أهم الأدوية المستخدمة بالنسبة لمعظم الرجال، بحيث يتم تناول هذه الأدوية قبل ممارسة الجنس. أيضًا، لا تأخذ أيًا من هذه الأدوية إذا كنت على أي نوع من النتروجليسرين  nitroglycerin))، حيث إن الجمع بينهما يُمكن أن يؤدي إلى انخفاض خطير في ضغط الدم. أيضًا، إن العلاج باستخدام هرمون تستوستيرون قد يساعد الرجال الذين لديهم مستويات منخفضة من هذا الهرمون.
  • قد يلجأ البعض لاستخدام بعض الأدوات والأجهزة التي تعمل على سحب الدم إلى القضيب. لكن لا يزال العلاج الدوائي هو العلاج الأكثر شيوعًا لعلاج ضعف الانتصاب.

العمليات الجراحية


  • إذا كانت المشكلة مع الأوعية الدموية، فلا بد من الجراحة لفتح الشرايين التي تجلب الدم إلى القضيب. أيضًا، إن العملية الجراحية ليست خيارًا رئيسيًا للعلاج، ولكن يمكن أن يساعد في العلاج.
  • على جميع المرضى مراجعة الطبيب الأخصائي لإعطائهم المعلومات والنصائح الكافية عن أدويتهم من أجل الاستخدام الآمن والتحقق من عدم وجود أي تداخلات دوائية أو غذائية قد تضر بصحة المريض وتعيق خطةعلاجه