أفضل علاج للضعف الجنسي لمرضى السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٢١ ديسمبر ٢٠٢٠
أفضل علاج للضعف الجنسي لمرضى السكر

الضعف الجنسي لدى مرضى السكر

يُعرّف الضعف الجنسي على أنّه صعوبة في تحقيق الانتصاب أو الحفاظ عليه خلال ممارسة الجماع، وهو من الأمور الشائعة لدى الرجال المصابين بداء السكري، لا سيّما المصابين بالنوع الثاني من داء السكري، كما أنّه يميل إلى أن يصبح أكثر شيوعًا مع التقدّم في العمر، وتُعدّ مشكلة الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب من المشاكل التي تؤثر في قدرة الرجل الجنسية، وبالتالي تؤثر في الحياة الزوجية للرجل وعلاقته مع شريكته، لذلك يسعى معظم مرضى السكري لمعالجة هذه المشكلة، فكيف يؤثر داء السكري في قدرة الرجل الجنسية، وكيف يمكن أن تعالج حالات الضعف الجنسي لدى مرضى السكري.[١][٢]


كيف يعالج الضعف الجنسي لمرضى السكر؟

تتوفر العديد من الخيارات العلاجية التي يمكن استخدامها لمعالجة حالات ضعف الانتصاب لدى مرضى السكري، وتشمل هذه الخيارات العلاجات التالية:[١][٣]

  • العلاجات الدوائية: يوجد العديد من الأدوية الطبية التي يمكن تناولها؛ لمعالجة حالات ضعف الانتصاب لدى مرضى السكري، ومن ضمن هذه الأدوية:
    • الأدوية الفموية، وتشمل أدوية السيلدينافيل (Sildenafil)، أو تاتادالافيل (Tadalafil)، بالإضافة إلى الفاردينافيل (Vardenafil)، والأفانافيل (Avanafil)، إذ يمكن أن تساعد هذه الأدوية على تسهيل تدفق الدم إلى القضيب، مما يُساعد على توفير انتصاب قوي، كما يُساهم في الحفاظ عليه لمدّة مناسبة.
    • أدوية أخرى، فقد لا تكون الأدوية الفموية مناسبة لبعض المرضى، لذلك يمكن أن يصف الطبيب أشكالًا أخرى من الأدوية، كالتحاميل الصغيرة التي تُدخل في طرف القضيب قبل البدء بممارسة الجماع، أو أدوية الحقن التي تُحقن في قاعدة أو جانب القضيب، والتي تعمل كتأثير الأدوية الفموية، عن طريق زيادة تدفق الدم في القضيب.
  • جهاز مضخة القضيب: وهو عبارة عن جهاز يدوي سهل الاستخدام، يحتوي على أنبوب مجوف يُوضع على القضيب، وتُستخدم مضخة خاصة لزيادة معدل تدفق الدم إلى القضيب، لتحقيق الانتصاب المناسب.
  • العلاج الهرموني: كاستخدام بدائل هرمون التستوستيرون؛ لتعويض نقص الأندروجين لدى بعض المرضى، والتي يمكن أن تتوفر على شكل أدوية موضعية، أو رقع جلدية.
  • زراعات القضيب: وهي إجراءات طبية تتضمّن زراعة حشوات طبية شبه صلبة في القضيب، وقد تكون في بعض الأحيان قابلة للنفخ، قد يلجأ الطبيب لهذه الإجراءات في حال فشل الأدوية في معالجة الضعف الجنسي، كما أنّها تُعد خيارًا علاجيًا آمنًا وفعالًا للعديد من الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب.
  • العلاج النفسي: يساعد العلاج النفسي والعلاج السلوكي المعرفي لمرضى السكري في معالجة حالات ضعف الانتصاب، أو التخفيف منها، وتركّز هذه الجلسات على تقليل الضغط النفسي والقلق لدى المريض، بالإضافة إلى تعلّم تقنيات التحفيز الجنسي، تحسين سبل التواصل بين الأزواج.
  • تغييرات نمط الحياة: يلعب نمط الحياة الصحي الذي يمكن لمريض السكري اتباعه بإحداث فرق كبير في صحته العامة، وصحته الجنسية، لذلك يُنصح جميع مرضى السكري الرجال باتباع الأساليب والاستراتيجيات التالية:
    • التخلّص من السمنة، وإنقاص الوزن الزائد، إذ يمكن أن تتسبّب زيادة الوزن بضعف الانتصاب.
    • الإقلاع عن التدخين، إذ يمكن أن يؤدي التدخين إلى تضييق الأوعية الدموية، بما في ذلك الأوعية الدموية المتواجدة في القضيب، مما قد يؤدي إلى ضعف الانتصاب.
    • تجنّب تناول المشروبات الكحولية.
    • التحكم والسيطرة الأكثر إحكامًا على مستويات السكر في الدم، من خلال الالتزام بتناول الأدوية حسب تعليمات الطبيب، والانتباه إلى القيود الغذائية.


هل تتفاعل أدوية علاج الضعف الجنسي مع أدوية السكر؟

غالبًا ما تكون أدوية علاج الضعف الجنسي آمنة لمرضى السكري، إذ إنّها لا تتفاعل بشكل سلبي مع أدوية السكري، مثل الجلوكوفاج (Glucophage)، أو حقن الأنسولين، ولكن نظرًا إلى أنّ الغالب ما يميل العديد من مرضى السكري إلى الإصابة بمشاكل في القلب، فقد لا تكون هذه الأدوية مناسبة في مثل هذه الحالات، إذ يمكن أن تسبب بحدوث تفاعلات خطيرة مع بعض أدوية القلب، لذلك يُنصح باستشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من أدوية علاج الضعف الجنسي؛ منعًا لحدوث مضاعفات قد تكون خطيرة، ومهددة للحياة في بعض الحالات.[٢][٤]


أسئلة شائعة

غالبًا ما يكون الضعف الجنسي محط اهتمام العديد من مرضى السكري، وتكثر حوله الأسئلة والاستفسارات، وهنا نذكر بعض من أكثر الأسئلة شيوعًا حول هذا الموضوع:

كيف يؤثر مرض السكري على القدرة الجنسية للرجل؟

يكمن تأثير داء السكري على القدرة الجنسية لدى الرجل من خلال تأثيره على الدورة الدموية والجهاز العصبي في الجسم، إذ يمكن أن يؤدي اضطراب مستويات السكر في الدم الناتج عن داء السكري إلى تلف الأعصاب المختلفة، والأوعية الدموية الصغيرة المنتشرة في الجسم، بما في ذلك الأوعية الدموية المتواجدة في القضيب، والأعصاب التي تتحكّم في التحفيز والاستجابة الجنسية لدى الرجل، مما قد يؤدي إلى إعاقة قدرة الرجل على تحقيق انتصاب قوي ومستمر بما يكفي لممارسة الجماع الكامل.[٢]

هل يمكن أن يؤدي دواء الميتفورمين إلى الضعف الجنسي لدى مرضى السكري؟

وجدت بعض الدراسات أنّ دواء الميتفورمين (Metformin)، وهو من أكثر الأدوية الفموية المستخدمة لتنظيم مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، يمكن أن يتسبّب بحدوث انخفاض كبير في مستويات هرمون التستوستيرون لدى مريض السكري، مما قد يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية، والتسبّب بضعف الانتصاب لدى المريض.[٥]


هل من المؤكد أن يُصاب مريض السكر بالضعف الجنسي؟

بالرغم من تأثير مرض السكري على القدرة الجنسية لدى المرضى الرجال؛ إلّا أنّه من الممكن منع أو إبطاء الإصابة به عن طريق اتباع تعليمات الطبيب المتعلقة بالأدوية، ونمط الحياة، كما أنّ هناك مجموعة من الأسباب والعوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالضعف الجنسي لمرضى السكري والتي يمكن تجنبها، وتشمل:[٦]

  • الارتفاع المستمر بنسبة السكر في الدم، أو عدم السيطرة على المستويات الطبيعية للسكر في الدم.
  • الإصابة بالاعتلال العصبي، الذي يتمثّل بتلف الأعصاب.
  • ارتفاع ضغط الدم غير المعالج.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية والنشاط الجسدي المنتظم.
  • التدخين، أو تناول المشروبات الكحولية.



المراجع

  1. ^ أ ب "Erectile dysfunction and diabetes: Take control today", mayoclinic, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Type 2 Diabetes and Erectile Dysfunction (ED): Is There a Connection?", healthline, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  3. "Erectile Dysfunction in the Patient With Diabetes Mellitus", ajmc, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  4. "Erectile Dysfunction and Diabetes", webmd, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  5. "Erectile Dysfunction and Low Sex Drive in Men with Type 2 DM: The Potential Role of Diabetic Pharmacotherapy", ncbi, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  6. "Diabetes, Sexual, & Bladder Problems", niddk, Retrieved 20/12/2020. Edited.