أفضل علاج لضعف الانتصاب

أفضل علاج لضعف الانتصاب

ضعف الانتصاب

من الممكن أن يعاني بعض الأشخاص من ضعف الانتصاب (Erectile Dysfunction)، وتحدث هذه الحالة عند عدم قدرة الرجل على الانتصاب، أو عدم القدرة على استمراريته أثناء العلاقة الزوجية، ومن الممكن أن تحدث هذه الحالة نتيجة العديد من الأسباب المتنوعة، وبالتالي فإن أساليب وطرق العلاج ستتنوع وتتخلف اعتمادًا على المسبب، فما هي الأدوية المستخدمة لعلاج ضعف الانتصاب؟ ومتى يلجأ الطبيب إلى العلاج النفسي لعلاج هذه الحالة؟ وبالإضافة إلى ذلك هل يستدعي ضعف الانتصاب اللجوء للعلاج الجراحي؟ وما هي النصائح التي يمكن تقديمها للأشخاص المصابين بهذه الحالة؟ كل ذلك وغيره سنتعرف عليه في مقالنا هذا.[١]


ما هي الأدوية المستخدمة لعلاج ضعف الانتصاب؟

من الممكن أن يلجئ الطبيب إلى استخدام الأدوية لعلاج ضعف الانتصاب، ولكن يجب التنويه قبل التحدث عن هذه الأدوية إلى أن الطبيب هو الشخص المخول في وصف الدواء والعلاج المناسب لهذه الحالة، ويمكن تصنيف هذه الأدوية إلى المجموعتين التاليتين:


الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم

تعمل معظم هذه الأدوية عن طريق استرخاء العضلات الملساء في القضيب، بالإضافة إلى زيادة تدفق الدم خلال العلاقة الزوجية، وتتضمن هذه الأدوية ما يأتي:[٢]

  1. سيلدينافيل (Sildenafil).
  2. فاردينافيل (Vardenafil).
  3. تادالافيل (Tadalafil).
  4. آفانافيل (Avanafil).

ولكن توجد بعض الحالات يمنع فيها استخدام هذه الأدوية، وتتضمن هذه الحالات ما يأتي:[٢]

  • الأشخاص الذين يستخدمون دواء النترات لعلاج أمراض القلب، وذلك لأن دواء النترات يمكنه أن يرخي ويوسع الأوعية الدموية، وعند تناوله بالمزامنة مع الأدوية السابقة قد يعاني الشخص من انخفاض مفاجئ فيضغط الدم، الأمر الذي يسبب الدوخة، وربما الإغماء، والتعرض للإصابات الجسدية.
  • الأشخاص الذين يستخدمون دواء مضاد مستقبلات ألفا لعلاج تضخم البروستاتا، إذ يمكن أن يسبب المزج بين هذه الأدوية أيضًا انخفاض مفاجئ في ضغط الدم.

وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن يصف الطبيب التستستيرون لعلاج ضعف الانتصاب، وذلك عند معاناة المصاب من انخفاض في مستوى هذا الهرمون، ولكن لا يساعد تناول هذا الهرمون الحالات الأخرى، كضعف الانتصاب الناجم عن مشاكل الأعصاب، والتروية الدموية، لذلك يجب الحذر من تناول هذا الهرمون من غير الحصول على وصفة من الطبيب، ويمكن لهذا الهرمون أن يسبب بعض الآثار الجانبية، أبرزها ارتفاع مستوى كريات الدم الحمراء بصورة كبيرة، والمعاناة من مشاكل من التبول.[٢]


الأدوية التي تؤخذ بالحقن

من الممكن أن يلجأ الطبيب إلى وصف دواء ألبروستاديل (Alprostadil) لعلاج ضعف الانتصاب في بعض الحالات، ويؤخذ هذا الدواء عن طريق الحقن فيالعضو الذكري، إذ يعمل هذا الدواء عن طريق زيادة التروية الدموية للعضو الذكري، ومن الممكن أيضًا أخذ هذا الدواء على شكل تحميلة توضع في مجرى البول، ويبدأ الانتصاب عادةً بعد ثمانية إلى عشرة دقائق من أخذ الدواء، وقد يستمر لمدة تتراوح ما بين ثلاثين إلى ستين دقيقة.[٢]



متى يلجأ الطبيب للعلاج النفسي لضعف الانتصاب؟

من الممكن أن يلجأ الطبيب إلىالعلاج النفسي لعلاج بعض حالات ضعف الانتصاب، إذ تعد العوامل النفسية أحد الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة، حتى مع وجود سبب عضوي واضح، وفي هذا العلاج سيساعد المعالج النفسي في تمكين المصاب من تحديد مشاعر القلق، والخوف، والشعور بالذنب المرتبطة بهذه الحالة، والتخلص منها، كما من الممكن اللجوء إلى ما يسمى بالعلاج الجنسي، ولكن بشرط توافر معالج مؤهل وعلى معرفة بهذا النوع من العلاج، ويمكن لهذا النوع من العلاج مساعدة الزوجة في قبول مشاكل زوجها والتعايش معها.[٣]



هل يستدعي ضعف الانتصاب اللجوء للعلاج الجراحي؟

لا يلجأ الطبيب عند علاجه لمعظم حالات ضعف الانتصاب إلى التوصية بالعلاج الجراحة، إذ يتمكن الغالبية من الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب من السيطرة على الأعراض باستخدام العلاجات المذكورة مسبقًا، ولكن عند عدم الاستفادة من أي من العلاجات السابقة، قد يحتاج المصاب إلى اللجوء إلى العلاج الجراحي، والذي يتضمن استخدام أجهزة القضيب المزروعة.[٤]

عند الخضوع لهذا العلاج يزرع الجراح أداة في داخل العضو الذكري، مما يمكن المصاب من الحصول على الانتصاب المناسب للحصول على علاقة زوجية مُرضِيَة، كما يوجد أكثر من نوع لهذه الأداة، ولكن يجب الحذر قبل اللجوء إلى هذه العملية إذ يمكن أن تحمل بعض المخاطر، والمضاعفات، والتي يمكن أن تتضمن ما يأتي:[٤]

  1. مشاكل في الأداة المزروعة، على الرغم من أن الأداة المزروعة فعالة وذات كفاءة عالية لدى معظم الحالات، لكن يمكن أن تواجه هذه الأداة بعض المشاكل، الأمر الذي يستدعي تعريض المصاب إلى عملية جراحية أخرى لإزالة، وإصلاح، وتبديل هذه الأداة.
  2. العدوى، تعد العدوى أحد مضاعفات أي عملية جراحية، ولا تعد عملية زراعة العضو استثناءً، ولكن من الممكن أن تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بالعدوى، أبرزها المعاناة من إصابة بالحبل الشوكي، أو مرض السكري.
  3. التآكل، أو الالتصاقات الداخلية، من الممكن أن يعاني بعض الأشخاص من التصاق الأداة بالجلد، أو اختراقها للجلد.



نصائح منزلية تساهم في تحسين حالة ضعف الانتصاب

من الممكن أن تساعد بعض النصائح المنزلية، والعلاجات البديلة في التعامل مع حالة ضعف الانتصاب، ويمكن أن تتضمن هذه النصائح ما يأتي:[١]

  • العلاج بالإبر (Acupuncture)، يعد العلاج بالإبر أحد العلاجات الصينية التقليدية، ويكمن في إدخال الإبر في الجلد في أماكن معينة، ويعتقد أخصائي هذا العلاج أنه يعمل عن طريق التحفيز العصبي، مما يؤدي إلى إفراز النواقل العصبية، ونشرت دراسة عام 2019 تشير إلى أن هذا العلاج يمكن أن يحسن حالة ضعف الانتصاب النفسي[٥]، ولكن يجب دائمًا اختيار المعالج المدرب بطريقة جيدة، والذي يملك تصريحًا بالعمل في هذا المجال.
  • تدليك البروستاتا، يمكن استخدام تدليك البروستاتا في علاج ضعف الانتصاب، وذلك بالتزامن مع استخدام إحدى طرق العلاج الأخرى، ولكن حتى وقتنا الحالي لم تثبت العديد من الدراسات فعالية هذا العلاج بصورة قوية وواضحة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Erectile Dysfunction (ED)", healthline, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Treatment for Erectile Dysfunction", niddk, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  3. "Erectile Dysfunction", clevelandclinic, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Penile Implants", mayoclinic, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  5. "Acupuncture for Treatment of Erectile Dysfunction: A Systematic Review and Meta-Analysis", wjmh, Retrieved 20/3/2021. Edited.