فوائد الغرغره بالماء والملح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١١ ، ٣ يونيو ٢٠١٩
فوائد الغرغره بالماء والملح

الغرغرة بالماء والملح

تُعدّ غرغرة الماء والملح علاجًا منزليًا سهلًا وطبيعيًا لمجموعة من الأمراض الشائعة؛ إذ تهدئ غرغرة الماء والملح التهابات الحلق واللوزتين، وقد تبدو الغرغرة بالماء والملح طريقة قديمة وتقليدية، لكن يوجد بالفعل علم يدعم فاعليتها، إذ تؤدي إضافة الملح إلى الماء الدافئ إلى إحداث تأثير عكسي؛ ذلك من خلال سحب تركيز الملح في الغرغرة السوائل من الفم وأنسجة الحلق لتخفيف العدوى المؤلمة، كما أنها تذيب المخاط السميك الناتج من الإصابة بمسببات الحساسية أو البكتيريا أو الفطريات.[١]


فوائد الغرغرة بالماء والملح

توفّر الغرغرة بالماء والملح مجموعة من الفوائد الصحية التي لا يمكن تخيّلها، حيث الغرغرة بالماء والملح إجراء مضاد للالتهابات ومضاد للبكتيريا ووقائي لعدد كبير من الأمراض في الفم، ومن أهم فوائد الغرغرة بالماء والملح ما يلي:[٢]

  • تحافظ الغرغرة بالماء والملح على مستوى درجة الحموضة الطبيعية في الفم، وتساعد في التخلص من الأحماض الموجودة في الحلق التي تُنتجها البكتيريا، ويساعد توازن درجة الحموضة الطبيعي أيضًا البكتيريا الطبيعية النافعة الموجودة في الحلق والفم في الازدهار، ويمنع البكتيريا غير المرغوبة من التراكم والتسبب في العدوى.
  • التخلص من المخاط الزائد، والبلغم، والتخفيف من احتقان الأنف، فالغرغرة بالماء والملح تخفّف تراكم المخاط في جهاز التنفس وتجويف الأنف وتطرده، وهذا لا يقلل فقط من الالتهاب ويخفف من آلام الحلق فقط ، لكنه يزيل البكتيريا أو الفيروسات التي تسبب الأعراض في المقام الأول.
  • تعالج السعال الجاف؛ إذ إنّ الغرغرة بالماء والملح تعالج أيضًا السعال الجاف، كما تعالج السعال الرطب بالبلغم من خلال إيقاف عملية السعال، والتخلص من البلغم، وترطيب الحلق.
  • تخفيف التهاب اللوزتين، وتصاب اللوزتان بالتهابات بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية، وتؤدي إلى ظهور أعراض؛ مثل: التهاب الحلق، أو مشكلة في البلع، أو طبقة صفراء على اللوزتين، أو بيضاء، والغرغرة بالماء والملح تساعد في تخفيف الألم في الحلق، وتخفيف هذه الأعراض.
  • التخلص من رائحة النفس الكريهة، وسواء أكان ذلك بعد تناول الثوم وغيرها من المأكولات التي تسبب رائحة الفم أم بسبب حالة رائحة الفم المزمنة الناتجة من تراكم البكتيريا في الفم، فإنّ غرغرة الماء بالملح تساعد في التخلص منها بفاعلية.
  • علاج تورم اللثة ونزيفها، هي أول علامة على مرض اللثة الناجم عن العدوى البكتيرية، حيث الغرغرة بالماء والملح تساعد في تقليل الالتهاب ومكافحة هذه البكتيريا، وبالإضافة إلى ذلك تساعد الغرغرة في إخراج البكتيريا من الخراجات في الفم.
  • التخلص من طبقة البلاك على الأسنان، والبلاك هو طبقة لزجة من البكتيريا التي تُشكّل على الأسنان وعلى طول خط اللثة، وإذا تُرِكَت دون علاج لمدة طويلة تؤدي إلى تصلب الجير، وتتطور في النهاية إلى التهاب اللثة، ويتميز التهاب اللثة بالألم، والتسبب في أمراض الفم الأكثر خطورة وفقدان الأسنان، وأفضل طريقة لمنع حدوث ذلك هي الغرغرة بالماء والملح عدة مرات في الأسبوع لإزالة تراكم البلاك من الأسنان بانتظام.
  • التخلص من القرحة في الفم أو ما يعرف باسم الحمو، وتعزى الإصابة بها إلى عدد لا يحصى من الأسباب؛ مثل: العض عن طريق الخطأ داخل الخد أو الشفاه، أو الحساسية تجاه بعض الأطعمة، أو التقلبات الهرمونية أثناء الحيض، والغرغرة بالماء والملح تخفف الألم، وتسرّع من عملية الشفاء.
  • التخلص من العدوى الفطرية، هذه العدوى تحدث عندما تنمو الفطريات في الفم أو الحلق أو المريء، ويؤدي ذلك إلى ظهور أعراض؛ مثل: بقع بيضاء في الفم واللسان والحلق، وإحساس قطني في الفم، وألم في سقف الحلق عند البلع.


كيفية الغرغرة بالماء والملح

تُعدّ الغرغرة بالماء والملح علاجًا منزليًا بسيطًا وآمنًا، حيث صنعها أمر سهل للغاية ولا يتطلب سوى مكوّنين؛ الماء والملح، وهو آمن تمامًا للأطفال الذين تزيد أعمارهم على 6 سنوات، ولأولئك الذين يُجرون الغرغرة بسهولة، ونظرًا لأنها تُعدّ علاجًا طبيعيًا ولا يحتاج إلى المال أو الجهد لصنعه؛ فهي تُعدّ علاجًا قياسيًا للعديد من الأمراض، ولصنع غرغرة الماء والملح يُتّبع ما يلي:[٣]

  • خلط حوالي نصف ملعقة صغيرة من الملح بكل 200 مل من الماء الدافئ ، والماء الدافئ أكثر تخفيفًا لالتهاب الحلق من الماء البرد.
  • غرغرة الماء في الجزء الخلفي من الحلق لأطول مدة ممكنة، ثم تحريك الماء حول الفم والأسنان بعد ذلك، ثم بصقه في الحوض عند الانتهاء أو بلعه، لكن في حالة الالتهابات البصق أفضل في التخلص من العدوى.
  • يجب الحذر في حالة استخدام الغرغرة يوميًا لعدة مرات وابتلاع كمية كبيرة من الماء المالح؛ لأنّ هذا قد يؤدي إلى الجفاف، ونقص بعض المعادن، وارتفاع ضغط الدم.
  • ينصح بالغرغرة مرتين في اليوم.
  • لتحسين الطعم يضاف القليل من العسل، أو الليمون، أو الأعشاب المفيدة في علاج نزلات البرد والإنفلونزا، وتضاف في شكل مغلي أو زيوت أساسية.


المراجع

  1. Katie Morton, "Gargling salt water is a seriously under-rated hack for fighting inflammation"، wellandgood, Retrieved 24-5-2019. Edited.
  2. Arshiya Syeda (5-3-2019), "15 Amazing Benefits Of Salt Water Gargle"، stylecraze, Retrieved 24-5-2019. Edited.
  3. Adrian White (11-12-2017), "What Are the Benefits of a Salt Water Gargle?"، Healthline, Retrieved 24-5-2019. Edited.