فوائد الليمون لليدين

الليمون

يُعدّ الليمون واحدًا من أنواع الثمار الشائعة التي يستخدمها الناس بكمياتٍ كبيرة مع التوابل والأعشاب المختلفة، لكنّهم نادرًا ما يستهلكونه منفردًا بسبب نكهته الحامضية، حيث الليمون يعطي نكهة للعديد من السلطات، والصلصات، والمخللات، والحلويات، والمشروبات، كما أنه يُعدّ مصدرًا جيدًا لفيتامين (ج)، واستعمل المستكشفون الأوائل الليمون في ترحالهم الطّويل للمساعدة في علاج الإصابة بداء الإسقربوط المُنتشر بين البحّارة أو منعها، وهي حالة خطيرة تنتج من نقص فيتامين (ج)[١].


فوائد الليمون لليدين

تتسبب الحرارة المرتفعة خلال فصل الصيف في جفاف الجسم، كما أنها تُجرّد البشرة أيضًا من رطوبتها كاملة مما يجعلها تبدو جافّةً ومرهقة، ويصبح لون البشرة داكنًا وغامقًا بسبب الأشعة فوق البنفسجية المنبعثة من الشمس، التي بإمكانها اختراق الطّبقات العميقة للبشرة وتحفيز الخلايا الصّبغية المُنتجة للميلانين، حيث الميلانين أو الصّباغ البني في الجلد هو ما يعطيه لونه، ويزيد من خطر شيخوخة الجلد قبل أوانه، وتتعرّض اليدان لأكبر قدرٍ من أشعّة الشمس لأنهما نادرًا ما تكونان مخفيتين عن الأشعّة الضارة، وهو ما قد يتسبب في تغيّر لون البشرة وتباين لونها، وللتخلّص من سمرة اليدين قد يختار الأشخاص طرقًا قاسية وشديدة؛ مثل تبييض البشرة، لكن ذلك قد يسبب المزيد من الاغمقاق ويجعل ملمس الجلد قاسيًا وجافًا.

من الطّرق التي قد يلجأ إليها بعض الأشخاص للتخلص من سمرة لون اليدين هو استعمال عصير الليمون، الذي يمتاز بعددٍ من الخصائص العلاجية، ومنها أنه مرطب جيد ومضادّ للأكسدة، ويساعد في تخفيف جفاف البشرة وعلاجه، ويمكن تفصيل هذه الفوائد مجملةً بالآتي[٢][٣]:

  • يمكن استخدام الليمون في هيئة عقار قابض لمسامات الجلد؛ لأنه يحفّزها لإغلاقها ويشدّ البشرة، مما تنتج منه بشرة أكثر مرونةً وليونة.
  • يوفّر الليمون جرعةً كافية من فيتامين (ج) المضاد للأكسدة، الذي يكافح الجذور الحرّة، ويساعد في الحفاظ على بشرة نقية وصحية، ويساعد في تعزيز جهاز المناعة للجسم.
  • يتمتّع الليمون بصفات مطهّرة تساعد في تقشير الخلايا الميتة، وتساعد في مكافحة تقشّر الجلد وجفافه، كما تساعد صفاته المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا أيضًا في تهدئة تهيّج الجلد المرتبط بالجفاف واحمراره.


وصفات من الليمون لليدين

يوجد عددٌ من الوصفات المنزلية للأيدي الدّاكنة والمسمرّة، وهي وصفات طبيعية تمامًا ولا توجد لها أية آثار جانبية خطيرة أو ضارّة، ومن هذه الوصفات ما يلي[٤]:

  • عصير العسل والليمون، يمكن خلط ملعقتين كبيرتين أو ثلاث من العسل بعصير الليمون وزيت اللوز ومسحوق الحليب معًا في وعاءٍ واحد، والاستمرار بعملية الخلط إلى حين الحصول على قوام كريمي، ثم يوضَع الخليط على اليدين ويُترَك لمدة لا تتجاوز 20 دقيقة، ثم تُغسَل اليدان باستعمال الماء البارد، وتُكرَّر هذه الوصفة مدة أسبوع تقريبًا، ويزيد العسل من فائدة استعمال هذه الوصفة؛ فهو ذو خصائص علاجية مفيدة للبشرة، كما أنه بمنزلة مرطّب ومطرٍّ طبيعي للجلد، إضافةً إلى أنّ زيت اللوز والحليب يُعدّان مغذيين جيّدين للبشرة.
  • تطبيق عصير الليمون مباشرةً، يكون ذلك بملء حوض بالماء الدّافئ، ويُضاف إليه عصير الليمون، ثم خلطه جيدًا حتى يُخفَّف العصير، وبعدها تُنقع اليدان في عصير الليمون المخفف بالماء مدّةً لا تتجاوز 20 دقيقة، ثم تُغسَل باستعمال الماء البارد، أو يمكن تطبيق عصير الليمون مباشرة دون تخفيفه على البقع الداكنة والمغمقة في اليدين أو المرفقين، وبعدها تُغسَل باستعمال الماء البارد.


فوائد الليمون للجسم

يُعدّ استهلاك الفواكه والخضراوات من الأمور التي قد تقلل من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض، وواحدٌ من هذه الخضراوات الليمون الغني بفيتامين (ج) ومركبات الفلافانويد المضادة للأكسدة، التي تعزز الصّحة العامّة بطرق عدة تتمثّل بـِ[١]:

  • الحفاظ على ضغط دم طبيعي، خلصت دراسة يابانية إلى أنّه من بين 101 امرأة كان الأفراد الذين يستهلكون الليمون يوميًا لديهم انخفاضٌ في ضغط الدم مقارنةً بأولئك الذين لم يأكلوه، لكن يدعو العلماء إلى إجراء مزيد من البحوث لتأكيد هذا الأمر.
  • خفض خطر الإصابة بسكتة الدماغ، فحسب جمعية القلب الأمريكية قد تساعد ثمار خضراوات الحمضيات في تقليل فرص الإصابة بالسكتة الدماغية عند النساء، إذ أظهرت دراسة أجريت على ما يُقارب من 70.000 امرأة مدة 14 عامًا أنّ أولئك الذين يتناولون الحمضيات بكثرة كانوا أقلّ عرضةً لخطر الإصابة بجلطة الدّماغ بنسبة 19٪ مقارنةً بالنساء اللائي تناولن نسبةً أقلّ منها، كما تعدّ ثمار الحمضيات مصدرًا ممتازًا للفلافونويدات، التي يُعتقَد أنّها تساهم في الوقاية من السّرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، فالسكتة الدماغية هي أكثر أنواع السّكتات شيوعًا، وهي ناتجة من خثرةٍ دموية أو جلطة تمنع وصول الدم وتدفّقه إلى الدماغ.
  • الحماية من السرطان، قد تساعد مضادات الأكسدة في الليمون في تثبيط تأثير الجذور الحرّة المعروفة بتسبّبها في الإصابة بأمراض السرطان، مع أنّ دورها الدقيق الذي تؤديه مضادات الأكسدة للوقاية من الأورام السرطانية لا يزال غير واضحٍ إلى الآن.
  • الحفاظ على صحّة البشرة، يلعب فيتامين (ج) دورًا فعّالًا وحيويًّا في تكوين الكولاجين، وهو بروتين داعم للجلد، فعند تناوله في شكله الطبيعي أو تطبيقه موضعيًّا يساعد فيتامين (ج) في تقليل الأضرار على البشرة التي تسببها الشمس والملوّثات، كما يقلل من تشكّل التجاعيد، ويحسّن من صحّة تكوين نسيج البشرة عامّةً وفقًا لنتائج دراسة نُشِرَت عام 2014 وأجريت على الفئران.


المراجع

  1. ^ أ ب "How can lemons benefit your health?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 06-06-2019. Edited.
  2. "6 Easy Home Remedies for Tanned Hands", food.ndtv.com, Retrieved 06-06-2019. Edited.
  3. "BENEFITS OF LEMON FOR SKIN", www.faithinnature.co.uk, Retrieved 06-06-2019. Edited.
  4. "16 Simple Home Remedies To Remove Tan From Hands", www.stylecraze.com, Retrieved 06-06-2019. Edited.

468 مشاهدة