فوائد حبوب الكولاجين مع فيتامين سي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩

حبوب الكولاجين وفيتامين سي

يعدّ الكولاجين البروتين الأكثر وفرةً في الجسم، وهو المكوّن الرّئيس للأنسجة الضامة التي تشكل العديد من أجزاء الجسم، مثل: الأوتار، والأربطة، والجلد، والعضلات، ويؤدّي الكولاجين العديد من الوظائف المهمة في الجسم؛ إذ إنّه يقوّي العظام، ويعدّ أساسيًا في تكوين البشرة، وقد انتشر في السنوات الأخيرة تناول مكمّلات الكولاجين، والتي غالبًا ما تُحَلّ بالماء، لكن من الممكن أيضًا أن يحصل الجسم عليه من مصادره الطّبيعية، ويعدّ مرق العظام خيارًا جيدًا غنيًا بالكولاجين.[١]

أمّا فيتامين سي فهو من أحد الفيتامينات في الجسم، كما أنه من مضادات الأكسدة المهمّة، إذ يعالج نزلات البرد، ويقوّي المناعة، ويقلّل من اضطرابات ومشكلات القلب والأوعية الدموية، ويعزّز تكوين الكولاجين والتئام الجروح، ويحمي من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرّة، وهي المواد الكيميائية السامّة والملوّثات، مثل دخان السجائر، والتي قد تتطوّر وتسبّب بعض المشكلات الصحيّة، مثل: السرطان، وأمراض القلب، والتهاب المفاصل.[٢]


الفوائد الصحية لفيتامين سي

يمنح فيتامين (سي) الجسم العديد من الفوائد الصحية، ومنها ما يأتي:[٢]

  • تقليل الإجهاد: يقوّي فيتامين (سي) جهاز المناعة ويرفع مقاومته للأمراض، كما أنّه أوّل مادة تُستهلك وتستنزف لدى مدمني الكحول، والمدخّنين، والأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة، فيعانون من التّعب الشديد.
  • علاج نزلات البرد: يقلّل فيتامين ج من مضاعفات نزلات البرد التي قد تصيب الجسم ويمنعها، مثل: الالتهاب الرئوي، والتهابات الرئة.
  • محاربة شيخوخة الجلد: يؤثّر فيتامين (سي) على الخلايا الموجودة داخل الجسم وخارجه، إذ إنّ الذين ترتفع لديهم نسب فيتامين (سي) يقلّ لديهم ظهور التجاعيد، وجفاف الجلد، والأعراض الأخرى المرتبطة بالشيخوخة وتقدّم العمر، ويظهرون أصغر سنًا.


الفوائد الصحية للكولاجين

يمنح الكولاجين الجسم العديد من الفوائد الصحّية، ومنها ما يأتي:[١]

  • تحسين صحة الجلد: يعدّ الكولاجين المكوّن الرّئيس للبشرة، إذ يقوي البشرة ويمنحها الحيوية والمرونة والترطيب، فعندما ينتج الجسم الكولاجين بكميات قليلة يزيد الجفاف وتتشكّل التجاعيد، ولذلك فإنّ المكملات الغذائية التي تحتوي على الكولاجين قد تبطئ شيخوخة البشرة، وتقلّل الجفاف والتجاعيد؛ وذلك لأنّها تمدّ الجسم بالكولاجين، كما أنّها تحفزه أيضًا كي ينتج الكولاجين من تلقاء نفسه، بالإضافة إلى أنّ تناولها يعزّز إنتاج بروتينات أخرى تساعد على تكوين الجلد، مثل: الإيلاستين، والفيبريلين، كما أنّها تقلّل من حب الشباب وأمراض الجلد الأخرى.
  • تخفيف آلام المفاصل: يحافظ الكولاجين على سلامة الغضروف، وهو النسيج الشبيه بالمطّاط الذي يحمي المفاصل، وعندما تنخفص كمية الكولاجين في الجسم مع تقدّم العمر يزداد خطر الإصابة باضطرابات المفاصل، مثل: هشاشة العظام، ولذلك فإن تناول مكملات الكولاجين يقلل من أعراض هشاشة العظام، ويقلل من آلام المفاصل بصورة عامّة، كما أنّ الكولاجين الإضافي الذي ياخذه الجسم من المكمّلات قد يتراكم في الغضاريف، ويحفّز أنسجة الجسم كي تصنع الكولاجين.
  • منع هشاشة العظام: تتكوّن العظام في الغالب من الكولاجين، ممّا يعطيها بنيةً قويّةً، وعندما يتقدّم الإنسان بالعمر تقلّ لديه مستويات الكولاجين وتقلّ كتلة العظم أيضًا، وذلك ما يسبّب هشاشة العظام، ومن أهم أعراضها انخفاض كثافة العظام، فتزيد مخاطر كسور العظام، وإنّ تناول مكملات الكولاجين يزيد كثافة المعادن في العظام، ويقلل مستويات البروتينات في الدم التي تحفز انهيار العظام.
  • تحسين صحة القلب: يقوّي تناول مكملات الكولاجين القلب والأوعية الدموية، كما يقلّل تصلب الشرايين، ويخفّص مستويات الكولسترول الضارّ، الذي يسبّب مشكلاتٍ صحيّةً عديدةً.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Brianna Elliott (6-4-2018), "Top 6 Benefits of Taking Collagen Supplements"، www.healthline.com, Retrieved 14-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The Benefits of Vitamin C", www.webmd.com, Retrieved 14-7-2019. Edited.
  3. Jenna Fletcher, "What to know about collagen supplements"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-7-2019. Edited.