فوائد كبدة الدجاج

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٣ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد كبدة الدجاج

كبدة الدجاج

تُعدّ كبدة الدجاج من أكثر الأطعمة الصحية والمليئة بالعناصر الغذائية المهمة؛ إذ تحتوي كبدة الدجاج على نسبة عالية من البروتين، وحمض الفوليك المهم جدًا لتقوية الخصوبة، كما أنّ كبدة الدجاج غنية بالمعادن مثل؛ الحديد، السيلينيوم، والفوسفور، والفيتامينات مثل؛ فيتامين ب، وخصوصًا فيتامين ب12، وهذا المحتوى الغذائي يجعلها من الخيارات الجيدة للمصابين بفقر الدم، وتعدّ كبدة الدجاج من المصادر الغنية بفيتامين أ، الضروري جدًا لصحة العين، ولكن يجب دائمًا استهلاكها بكمية متوسطة، لأنّ احتوائها على نسبة من الدهون والكوليسترول ممكن أن يسبب مشكلة صحية[١],[٢].


فوائد كبدة الدجاج

يوجد العديد من الفوائد الصحية التي تقدمها كبدة الدجاج، ومن هذه الفوائد ما يلي:

  • تحمي من فقر الدم: تحتوي كبدة الدجاج على الحديد، فيتامين أ، وفيتامين ب12، وهذه العناصر الغذائية ضرورية لدعم تكون خلايا الدم الحمراء، لذا تناول كبدة الدجاج هي حل جيد وفعال للأشخاص المصابين بفقر الدم، وربما هي أفضل غذاء للاستهلاك في العالم لأنّه يوفر حمض الفوليك، والحديد، وفيتامينB12[٣].
  • المحافظة على صحة العين: تعد كبدة الدجاج داعم جيد لصحة العين، وتقوي البصر؛ إذ إنّها مصدر غني بفيتامين أ على شكل ريتينول، وألفا كاروتين، وبيتا كاروتين، ونقص فيتامين أ يسبب مشاكل في الرؤية الليلية، وعلاوة على ذلك فإن نقصه قد يسبب جفاف في العين الذي من الممكن أن يؤدي إلى الالتهابات وفقدان البصر، وكشف الخبراء الطبيون أن فيتامين أ، يُمكن أن يُقلل من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين والتنكس البقعيّ مع التقدم بالعمر، وأيضًا يمكن لفيتامين أ علاج الأشخاص الذين يعانون من حالة في العين تسمى التهاب الشبكية الصباغي[٣].
  • مفيد لأنسجة الجسم: كبدة الدجاج غنية بفيتامين ب2 المعروف أيضًا بالريبوفلافين، وهو مهم للانقسامات الطبيعية ، والنمو، وإصلاح وتطوير أنسجة الجسم، ونقصه ممكن أن يؤدي إلى ألم حول الشفتين واللسان، وأيضًا إلى تكسير أو تقشير الجلد في زوايا الفم[٣].
  • تدعم الخصوبة: كبدة الدجاج مهمة للنساء اللواتي يخططن للحمل؛ إذ إنّها يحتوي على حمض الفوليك، الذي يحسن الخصوبة ويحمي من بعض العيوب الخلقية للجنين، وتعد الكبدة كذلك مصدرًا جيدًا لحمض البانتوثينيك، الذي يدعم عمل الغدة الكظرية المهمة في دعم وزيادة تصنيع الهرمونات مثل؛ هرمون التستوستيرون، ممّا يزيد من الخصوبة عند الرجال[٣].
  • مكافحة الإجهاد: كبدة الدجاج هي الحل الأمثل للأشخاص الذين يعانون من الإجهاد؛ إذ إنّها تحتوي حمض البانتوثينيك، الذي يدعم عمل الغدة الكظرية المهمة في نتظيم عمل الهرمونات، مثل؛ هرمون الكورتيزول الذي له دور مهم في التحكم بالتوتر، أيضا كبدة الجاج غنية بالعناصر الغذائية المهمة لمحاربة التوتر، كما يساعد على تنظيم النوم[٣].
  • تعزيز العقل ،الطاقة، والجهاز المناعي: كبدة الدجاج تحتوي على الحديد الضروري جدًا للحماية من فقر الدم، إذ إنه مهم في تكوين كريات الدم الحمراء، يحافظ على مستوى الأكسجين في الدم، وعلى صحة الجهاز المناعي، وكبدة الدجاج مصدر جيد للمعادن، مثل؛ الزنك، المغنيسيوم، والفوسفور، وهي مهمة جدًا لصحة الجسم، معدن الزنك مهم للمساعدة في عملية انقسام الخلايا، وعملية تشكيل الحمض النووي، والتئام الجروح، وإنتاج الطاقة، وكشفت دراسة أخرى أن كبدة الدجاج  تساعد أيضاً على تعزيز جهاز المناعة، إذ إنها تعد مصدر غني بالفيتامين ج[٢],[٣].
  • مفيدة للأسنان والعظام: كبدة الدجاج تحتوي على الفوسفور المهم لصحة الأسنان والعظام، الذي يساعد الجسم في المحافظة على نمو الأسنان والعظام خصوصًا عند الأطفال[٣].
  • الحفاظ على صحة الجلد، الشعر، والأظافر: كبدة الدجاج تحتوي على البروتين بنسبة 52%، الذي يساعد على المحافظة على صحة الشعر، الجلد، والأظافر، ويحافظ على المظهر الجميل للشعر والبشرة[٣].
  • منع فقدان الذاكرة أو الإصابة بمرض الزهايمر: فيتامين ب12 الموجود بكبدة الدجاج يساعد على تقوية الذاكرة، ويمنع الإصابة بمرض الزهايمر[٣].
  • مزيل للسموم: تحتوي كبدة الدجاج على العناصر الغذائية الضرورية للكبد، التي تساعده على أداء وظيفته في تنقية الجسم من السموم[٤].
  • علاج لمرض البلاغرا: مرض البلاغرا هو مرض يسبب أعراض مثل؛ الإسهال، التهاب الأغشية المخاطية، وتقرحات بالجلد، وينجم نتيجةً لنقص فيتامين ب3 المعروف بالنياسين، وتعد كبدة الدجاج وسمك التونة مصدر غني بالنياسين[٣].
  • توفير مرافق الإنزيم (CoQ10): مرافق الإنزيم Q10 مرتبط بصحة القلب، يُحسن ضغط الدم والأوعية الدموية، يُقلل الالتهابات، يزيد قدرة الجسم على التحمل، يُحسن نوعية الحيوانات المنوية والبويضة، والعديد من الفوائد الأخرى، ويعد كبد الدجاج من المصادر الغنية بمرافق الإنزيم Q10[٤].


العناصر الغذائية في كبدة الدجاج

كبدة الدجاج تقدم مستويات مختلفة من العناصر الغذائية، أوقية واحدة مطبوخة من كبدة الدجاج تحتوي على ما يلي من العناصر الغذائية[٤]:

  • 49 سعرة حرارية.
  • 7 غرام بروتين.
  • 2 غرام دهون.
  • 6 ميكروغرام فيتامين ب 12 (79% من الإحتياج اليومي).
  • 4.076 وحدة دولية فيتامين أ (75% من الإحتياج اليومي).
  • 162ميكروغرام حمض الفوليك (40% من الإحتياج اليومي).
  • 0.6 مليغرام فيتامين ب 2/ ريبوفلافين (33% من الإحتياج اليومي).
  • 23 مليغرام سيلينيوم (33% من الإحتياج اليومي).
  • 1.9 مليغرام فيتامين ب 5/ حمض البانتوثنيك (19% من الإحتياج اليومي)
  • 3.6 مليغرام حديد (18% من الإحتياج اليومي)
  • 3.9 مليغرام فيتامين ب 3/ نياسين (15% من الإحتياج اليومي)
  • 0.2 مليغرام فيتامين ب 6 (11% من الإحتياج اليومي)
  • 125 مليغرام فوسفور (11% من الإحتياج اليومي)


أضرار تناول كبدة الدجاج

يوجد بعض الأضرار الناتجة عن الإفراط في تناول كبدة الدجاج ، ومن هذه الأضرار ما يلي[٢],[٣]:

  • ارتفاع في الكوليسترول: تحتوي كبدة الدجاج على نسبة من عالية من الدهون والكوليسترول؛ إذ إنّ تناول أغذية غنية بالكوليسترول بكمية كبيرة ممكن أن يُؤدي إلى مشكلات صحية مثل؛ أمراض القلب.
  • ضرر على الجنين: تحتوي كبدة الدجاج على نسبة عالية من فيتامين أ، الذي يشكل خطرعلى الجنين، لذا يفضل تجنب المرأة الحامل تناول كمية كبيرة من كبدة الدجاج.
  • فرط الفيتامين أ: استهلاك كمية كبيرة من كبدة الدجاج ممكن أن يسبب زيادة في الفيتامين أ، الذي يؤدي إلى مشكلات كبيرة تتراوح بين البسيطة مثل؛ حكة في الجلد والصداع، إلى الشديدة مثل؛ تلف الكبد والغيبوبة.


المراجع

  1. Joanna Blythman (2013-3-2), "Why chicken livers are good for you"، theguardian, Retrieved 2019-11-7. Edited.
  2. ^ أ ب ت Michael Joseph (2018-9-18), "Chicken Liver 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، nutritionadvance, Retrieved 2019-11-6. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Lis Da (2016-4-8), "10 Health Benefits of Chicken Liver (No.1 Super Potent)"، drhealthbenefits, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  4. ^ أ ب ت Dr. Josh Axe (2018-1-16), "Is Liver Good For You? Here’s 9 Benefits of Eating Liver"، draxe, Retrieved 2019-11-10. Edited.