فوائد نبتة شرش الزلوع وأضرارها: ومتى تصبح سامّة؟

فوائد نبتة شرش الزلوع وأضرارها: ومتى تصبح سامّة؟
فوائد نبتة شرش الزلوع وأضرارها: ومتى تصبح سامّة؟

فوائد نبتة شرش الزلوع

نبتة شرش الزلوع (Zallouh) أو (Mojo)، واسمها العلمي (Ferula hermonis)؛ هي نبتة صغيرة الحجم لها أوراق صغيرة وأزهار بيضاء أو صفراء، تنتشر في جبل الشيخ الضخم الواقع على حدود سوريا، ولبنان، وفلسطين.[١]، وقد توفر نبتة شرش الزلوع الفوائد الصحية الآتية:


احتمالية تحسين القدرة الجنسية لدى الرجال

تشير بعض الدراسات التي أُجريت على الحيوات إلى أنّ نبتة عرش الزلوع قد تُحسن القدرة الجنسية لدى الذكور، ومنها دراسةٌ أُجريت على الفئران، ونُشرت في المجلة الدولية لأبحاث العجز الجنسي عام 2001، وقد ظهر خلال هذه الدراسة أنّ زيت شرش الزلوع المستخرج من النبتة قد يساهم في تعزيز الانتصاب لدى ذكور الفئران.[٢]


وقد أشار الباحثون في الدراسة إلى أنّ هذه الفوائد تعود إلى ما يأتي:[٢]

  • تحتوي هذه النبتة على بعض المركبات، منها: الفيروتينين (Ferutinine)، والفيرولين (Feroline)، والتينوفيريدين (Tenuferidine)، وقد وُجد أنّ هذه الموادّ تساعد على زيادة تصنيع هرمون التستوستيرون وإفرازه.
  • لوحظ أنّ مستخلص نبتة عرش الزلوع ساهم في التقليل من انقباض العضلات الملساء، ممّا دفع الباحثين في الدراسة للاعتقاد بأنّ هذا المستخلص قد يكون مفيداً لتعزيز الانتصاب، ولكنّهم أشاروا إلى أنّه ما زالت هناك حاجةٌ إلى دراساتٍ أخرى لتأكيد ذلك.

ومن جهةٍ أخرى؛ فقد أشارت دراسةٌ نُشرت في المجلة نفسها عام 2003؛ والتي أُجريت على الفئران أيضاً؛ إلى أنّه وعلى الرغم من أنّ استخدام هذه العشبة عزز مستويات هرمون التستوستيرون، إلّا أنّه لوحظ أنّ استهلاكها مدةً طويلةً (مدة 10 أيام) سبب تأثيراً معاكساً، فقد قلل مستويات هرمون التستوستيرون، ولذلك فقد أوصى الباحثون في هذه الدراسة بعدم استخدام هذا النبات فترةً طويلة.[٣]


احتمالية تحسين حالة المصابين بالسكري

أشارت دراسةٌ أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلة الطب التكميلي والبديل (Complementary and Alternative Medicine) عام 2015؛ إلى أنّ مستخلص عشبة الزلوع ساهم في خفض مستويات السكر في الدم، كما لوحظ أنّه ساعد على تخفيف الألم لدى الفئران التي كانت مصابة السكري، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدراسة أُجريت على الحيوانات، ومن غير المعروف ما إذا كانت نتائجها تنطبق على البشر، كما أنّ من غير المعروف ما إذا كانت آمنة لمرضى السكري، ولذلك من الأفضل لهؤلاء المرضى استشارة الطبيب قبل أخذ هذه النبتة أو غيرها.[٤]


فوائد أخرى لعشبة الزلوع

تشير بعض المعلومات والمراجع إلى أنّ نبتة عرش الزلوع قد توفر فوائد أخرى للجسم، إلّا أنّه ليست هناك دراسات تشير إلى فعالية هذه الفوائد، ونذكر منها ما يأتي:[٢]

  • المساعدة على خسارة الوزن.
  • تقليل مستويات الكوليسترول في الجسم
  • التقليل من ظهور التجاعيد.[٥]


أضرار نبتة شرش الزلوع

في الحقيقة؛ ليست هناك دراسات تشير إلى أضرار نبتة عرش الزلوع للبشر، ولكن تشير دراسةٌ أُجريت على الحيوانات أنّ استهلاك هذه العشبة يومياً بجرعاتٍ تصل إلى 2 غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم (أي ما يعادل 140 غراماً لشخصٍ يزن 70 كيلوغراماً) قد يسبب الأضرار الآتية:[٢]

  • تضخم في الكبد.
  • انخفاض عدد كريات الدم الحمراء ومستوى الهيموجلوبين في الدم.
  • حدوث ضمور في الخصيتين: يحدث هذا نتيجة تراكم مادة موجودة في شرش الزلوع شبيهة بهرمون الإستروجين، وقد يؤدي تراكمها بكميات كبيرة إلى مشاكل في الخصوبة.


وبالإضافة إلى ذلك؛ يُمنع استخدام شرش الزلوع لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية إلا بعد استشارة الطبيب.[٥]


متى تصبح نبتة شرش الزلوع سامة؟

كما ذكرنا سابقاً؛ فإنّ الاستخدام المتكرر لنبتة شرش الزلوع قد تؤدي إلى انخفاض في نسبة الحيوانات المنوية وهرمون التستوستيرون، كما أنّ استخدامها فترةً طويلةً من الزمن قد يؤدي إلى ظهور آثار سامة، وقد تُصبح عاملاً لمنع الإنجاب عند الذكور، لذلك يجب معرفة المكونات الفعالة في هذه النبتة وفصلها، ومن ثم اختبار فعاليتها وسميتها قبل استخدامها.[٦] وبالإضافة إلى ذلك فإنّ هذه النبتة قد تسبب الأضرار التي ذكرناها في الفقرة السابقة عند استخدامها بجرعاتٍ تصل إلى 2 غرام/ كيلوغرام من وزن الجسم.[٢]


كيفية استخدام نبتة شرش الزلوع

تتوفر نبتة عرش الزلوع في الأسواق على شكل أكياس عشبية وكبسولات على شكل مكملات غذائية.[٦] كما يشيع بين الناس استخدامها بعدة طرق، منها:

  • طحن البذور وتناولها وحدها أو مع العسل، ويمكن تناول ملعقة منها.
  • نقع البذور في الماء، وشرب المنقوع.
  • غلي البذور بالماء، وشرب المغلي.


ملخص

كما نلاحظ؛ قد تكون نبتة شرش الزلوع مفيدة لمختلف أعضاء الجسم، وقد شاع استخدامها لتحسين القدرة الجنسية عند الرجال، لكن الاستخدام المتكرر لها، أو استخدامها بكميات كبيرة قد يعكس هذا التأثير ويضر بأجهزة الجسم، ولذلك من الأفضل استشارة الطبيب قبل البدء باستخدامها لضمان فعاليتها وسلامتها، كما يُنصح الأشخاص الذين يعانون من أيّ حالاتٍ صحية باستشارة الطبيب قبل أخذ أي نوعٍ من الأعشاب أو العلاجات الطبيعية للتأكد من سلامتها لهم.


المراجع

  1. Chris Kilham, "Zallouh", medicinehunter, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Talal El Thaher, Khalid Matalka, Adnan Ali Badwan, HA Taha (1/9/2001), "Ferula harmonis 'zallouh' and enhancing erectile function in rats: Efficacy and toxicity study", researchgate, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  3. "Opposite effect of acute and subchronic treatments with Ferula hermonis on copulatory behavior of male rats", International Journal of Impotence Research volume, 2003, Folder 15, Page 450. Edited.
  4. "Acute and subchronic in-vivo effects of Ferula hermonis L. and Sambucus nigra L. and their potential active isolates in a diabetic mouse model of neuropathic pain", BMC Complement Altern Med., 2015, Issue 1, Folder 15, Page 1-14. Edited.
  5. ^ أ ب "Shirsh Herb Uses, Benefits, Cures, Side Effects, Nutrients ", herbpathy, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب P Zanoli, A Benelli, M Rivasi, C Baraldi, F Vezzalini & M Baraldi (12/12/2003), "Opposite effect of acute and subchronic treatments with Ferula hermonis on copulatory behavior of male rats", nature, Retrieved 16/6/2021. Edited.

54 مشاهدة