في أي عمر تبدأ تربية الأطفال؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٥٢ ، ٣ سبتمبر ٢٠٢٠
في أي عمر تبدأ تربية الأطفال؟

تربية الأطفال

تربية طِفل صالح ومُنضبط هو ما يطمح له كافة الأهل؛ فالتربية هي عملية يتم فيها استخدّام أساليب وقواعِد لتعليم الطِفل السلوكيات المقبولة والسلوكيات غير المقبولة؛ والتربية الفعالة يتم فيها استِخدّام العديد الطرق؛ أهمُها: التعزيز الإيجابي، الحب والدّعم الأُسري، والقدوة الحسنة، كمّا يتم فيها استِخدّم أُسلوب العقوبات التي يُمكن أن تكون فعالة في بعض الأحيان لإنشاء أطفال صالحين وسُعداء.

يوجد ثلاثة أنماط للأساليب التربوية المتعلقة بالأبوة والأمومة أثناء تربية الأطفال؛ وتتضمّن: النمط الدبلوماسي وهو من الأنماط الأكثر فعالية والتي يتسطيع فيها الأهل حل المشاكِل بشكلٍ تعاوني؛ النمط الاستِبدادي وهو من الأنماط التي يستخدّم فيها الأهل العقوبات بشكلٍ كبير وهو أقل ألأنماط فعالية كمّا يُظهر الأهل فيه القليل من المجبة والمودّة؛ أمّا النمط المُتساهِل فهو من الأنماط الذي يُظهر فيه الأهل الكثير من المودّة مع القليل من التربية. فمّا هو العمر الذي يبدأ فيه تربية الأطفال؟ وما هي الأساليب الناجحة لتربية الأطفال؟[١]


متى تبدأ تربية الطفل؟

العمر الذي يبدأ فيه تربية الأطفال هو العمر الذي يبدأ فيه تفريق الطِفل بين الخطأ والصواب؛ وهو بعمر الخمسة أشهر إذ يجب في هذا العمر البدأ بتصحيح السلوكيات التي قد يُسبب استمرارها العديد من العواقب الخاطئة و السلبية.[٢]


ما هي الأساليب الناجحة لتربية الأطفال؟

من أهم الأساليب والاستراتيجيات التي تُساعِد في تربية الأطفال وفقاً للأكاديمية الأمريكيّة لطب الأطفال (AAP)؛ الآتي:[٣]

التحدّث مع الطفل

يجب التحدُّث مع الطِفل عن السلوكيات الخاطئة بطريقة واضحة ومفهومة لدى الطِفل؛ من خِلال تقديم مجموعة من النماذج والسلوكيات الصحيحة التي يجب على الطِفل القيام بها والتي يريد الأهل رؤيتُها دائماً.

إنشاء قواعد وحدود واضحة

تقديم مجموعة من القواعِد والحدود والأنظمة بسيطة وواضحة يُمكن للأطفال اتِباعُها؛ كمّا يجب التأكُد من شرح هذه القواعِد والحدود بطريقة يسهل على الأطفال فهمُها وتطبيقُها.

العقوبات

استِخدّام نظام العُقوبات قد يكون من الاستراتيجيات الصعبة على الأهل؛ إلا أنها من الطرق الفعالة التي يتم فيها عقوبة الطِفل عن الفعل السيء لفترة من الوقت حتى يستطيع التفكير في هذا السلوك؛ ويُنصح عندّ استِخدّام هذا الأُسلوب عدّم الاستِسلام إلا عندّ التأكُد من أنّ الطِفل لن يُكرّر هذا السلوك؛ كمّا يجب عدّم مُعاقبة الطِفل عن الاحتِياجات الهامّة للطِفل مثل: الطعام.

الاستِماع إلى الطفل

الاستِماع إلى الطفل مهم جداً؛ إذ يُنصح في الاستِماع للطفل حول ما يزعجه أو يشعُره بالضيق؛ بدلاً من تقديم العواقِب دون معرفة السبب؛ مثال على ذلك غيرة الطفل فيجب الاستِماع والتحدُّث مع الطِفل بدلاً من استِخدّام العقوبات.

الاهتمام والانتباه

يعد تقديم الانتباه والاهتِمام للطفل من أكثر الطرق الفعالة لتربية الأطفال؛ إذ أنّ جميع الأطفال يحتاجون إلى الاهتِمام بشكلٍ دائِم فهذا يُساعِد على تعزيز وتشجيع السلوكيات الصحيحة والتقليل من السلوكيات الخاطئة.

استخدام أسلوب المدح

المدح من الأساليب التي يحتاجُها الأطفال من وقتٍ لآخر خاصةً عندّ قيام الطِفل بسلوكيات إيجابية؛ وذلك من خِلال استِخدّام مجموعة من المُفردات مثل: احسنت فعلاً؛ ولقد قُمت بعملٍ رائِع؛ فهذا الأسلوب يمنح الطِفل الشعور الدائِم بوجود الأهل بجانبه والانتباه له ولتصرفاته سواء كانت جيدة أو سيئة.

التجاهل

أُسلوب التجاهُل في بعض الأحيان قد يكون فعّالاً؛ إذ أنّ استِخدّام هذا الأسلوب عندّ وجود السلوك الخاطى يُمكن أن يُساعِد في إيقاف هذا السلوك، كمّا يُساعِد هذا الأسلوب في معرفة الأطفال عواقِب هذه السلوكيات السيئة؛ ويُستخدّم هذا الأسلوب عندّ تكرار سلوك معين بُغية لفت انتِباه الأهل له.

استخدّام قاعدة الوقت المستقطع أو الهدنة

قاعدة الوقت المستقطع هي من القواعِد الفعالة للأطفال الذين تقل أعمارُهم عن 3 سنوات وتتضمّن هذه القاعدة استِخدّام مدّة زمنية قصيرة تعتمد على عمر الطِفل؛ بوازع دقيقة واحدة لكل سنة من العمر؛ وتهدف إلى ترك الطفل وحده بُرهةً من الزمن وتنبيهه أنّ هذا الوقت نتيجة تصرفه غير السليم وأنّه يجب أن يقضيه كاملًا ويعود عندما يشعر أنّ أكثر ضبطًا لنفسه؛ إذ تُساعِد هذه الطريقة على تحسينالسلوك وتعلُّم مهارات الإدارة الذاتية عند خرق أي من القواعِد والأنظمة؛ ويُمكن في بعض الأحيان استِخدّام هذه الاستراتيجيّة للأطفال الأكبر سناً والمُراهِقين.

القدوة الحسنة

الأطفال يُقلدون الأهل في كل شيء؛ إذ يُمكن للأهل القيام بالسلوكيات التي يريدون للأطفال القيام بها من خِلال القيام بها لتعليم الأطفال هذه السلوكيات؛ مثال على ذلك إذا كان الطِفل لا يتناول الطعام على طاولة الطعام يُنصح الأهل في تناول الطعام والجلوس معاً على طاولة الطعام لتشجيع الطِفل على هذا السلوك.[٤]


ما أهمية تربية الطفل؟

هُناك العديد من الفوائِد لتربية الأطفال ضمن الاستراتيجيات التي تم ذِكرُها سابِقاً؛ ومن أهم هذه الفوائِد:[٥]

  • تُساعِد التربية الأطفال على اتِخاذ القرارات والخيارات الجيدة؛ فالتربية الصحيحة تُساعِد الأطفال على اتِخاذ القرارات؛ ومن الأمثلة على ذلك عند بدأ الطفل تعلُّم ركوب الدراجة ففي المرة الأولى قد يواجه صُعوبات إلا أنّ فيما بعد قد يتخذ قرارات بشأن الطريقة الصحيحة لركوب الدراجة.
  • تُساعِد التربية في إدارةالقلق عندّ الأطفال؛ في كثير من الأحيان قد يُسبب الافتِقار إلى التربية والتوجيه والقواعِد قلق وانزعاج عندّ الأطفال لأنهم سيتحكم عليهم اتخاذ قرارات البالغين.
  • تُساعِد التربية على التحكُم في المشاعِر والعواطِف؛ العديد من استراتيجيات التربية تُساعِد على التحكم في مشاعِر الطِفل المُختلفة كالغضب ومن أهم هذه الاستراتيجيات هي التجاهُل والمدح والوقت المستقطِع التي تم التحدُّث عنها سابِقاً.
  • التربية تُساعِد على سلامة الأطفال؛ مثال على ذلك تعليم الأطفال إجراءات السلامة كأخذ الاحتياطات الازمة عندّ عبور الشارع أو التحدُّث مع الغُرباء وأيضاُ تعليم الأطفال أهمية التغذية الصحيّة التي تُساعِد في التقليل من خطر إصابة الأطفال بالسُمنة والأمراض المُصاحِبة لها من خِلال تناول الأغذية الصحيّة التي تحتوي على مجموعة عالية من الفيتامينات والمُغذيات.


المراجع

  1. "Parents, Kids, and Discipline", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-29. Edited.
  2. Eva Benmeleh, "When can I start to discipline my child?", www.bundoo.com, Retrieved 2020-08-29. Edited.
  3. "Whats the Best Way to Discipline My Child", www.healthychildren.org, Retrieved 2020-08-29. Edited.
  4. "Discipline and guiding behaviour: babies and children", raisingchildren.net.au, 2019-10-28, Retrieved 2020-08-29. Edited.
  5. Amy Morin (2020-03-07), "Why It Is Important to Discipline Your Child", www.verywellfamily.com, Retrieved 2020-08-29. Edited.