كيفية علاج لين العظام عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٠ ، ٥ مارس ٢٠٢٠

لين العظام عند الأطفال

يُعرَف لين العظام بأنّه طراوة العظام التي تُسبّب الشعور بألم فيها والتواء العظام الطّويلة، وفي بعض الحالات تُسبّب الكسور، وبالرغم من هيئة العظام الصّلبة، غير أنّها مصنوعة من الكولاجين الذي يُعطي للجلد والأوتار مرونتها.[١][٢] وعند تَليُّن العظام فإنّ ألياف الكولاجين تصبح غير مغلّفة بطريقة صحيحة بالمعادن، ممّا يجعلها طريّةً ورقيقةً، وقد تنثني وتنكسر، ولا يُعدّ هذا المرض نفسه مرض هشاشة العظام، غير أنّ كليهما يُسبّبان كسر العظام.[١][٢]


كيفية علاج لين العظام عند الأطفال

يُعالَج المصاب بالكُسَاح أو لين العظام وفقًا لمسبِّباته المذكورة لاحقًا مع أنواعه[٣]، وفي ما يأتي عدد من أبرز الطرق العلاجية المتبَّعة في ذلك:[٤]

  • علاج نقص الفيتامينات، يرتكز علاج الكساح على إعادة تعويض خسارة المعادن والفيتامينات، بالتالي زوال أغلب الأعراض المتعلّقة بالكُساح، فقد يطلب الطبيب زيادة تعريض الطفل الذي يعاني من نقص فيتامين د لأشعّة الشمس عند الاستطاعة، كما يُنصَح بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين د؛ كالكبد، والبيض، والحليب، والأسماك.
  • تناول مكمّلات فيتامين د والكالسيوم لعلاج الحالة، لكن بعد استشارة الطبيب في الكمية الملائمة للجرعة وفقًا لحجم الطفل، فقد تبدو الكميات المفرطة من الكالسيوم أو فيتامين د غير آمنة.
  • استخدام الدعامات، قد تستلزم التشوّهات العظمية الحاصلة استخدامَ الدعامات لتثبيت عظام الطفل بموقعها الصحيح بالتزامن مع نموها، كما قد تستلزم الحالات الشديدة اللجوء إلى إجراء جراحة تصحيح.
  • علاج الكساح الوراثي، يتطلب هذا العلاج استخدام مزيج من كميات مرتفعة من أحد أشكال فيتامين د إلى جانب مُكمّلات الفوسفات.

تُسهم زيادة مستويات فيتامين د والفوسفات والكالسيوم في تقويم الاضطراب وتصحيحه؛ إذ يظهر التحسُّن لدى الأطفال المصابين خلال أسبوع تقريبًا، كما أنّ التشوُّهات العظمية تخفّ أو تزول بمرور الزمن في حالة تصحيحها لدى الطفل في سنّ مبكرة، بينما قد تصبح هذه التشوُّهات دائمة إذا لم يُعالََج الطفل من الاضطراب في مرحلة نموه.[٤]


أعراض لين العظام عند الأطفال

يشمل لين العظام عند الأطفال العديد من الأعراض والعلامات؛ إذ تختلف الأعراض في شدّتها، وقد تبدو متقطّعةً، ومنها ما يأتي[٥][٦]:

  • مرونة أطراف الرّضيع.
  • آلام العظام.
  • طراوة العظام.
  • سهولة كسر العظام.
  • تورّم ضلعي غضروفي أو عُقَد ناتئة على العظام بين الأضلاع ولوحة الثّدي.
  • ثلم هاريسون؛ خطّ أفقي مرئي على الصّدر يعلّق الحجاب الحاجز بالأضلاع.
  • انخفاض مستويات الكالسيوم في الدّم.
  • اصطكاك الركبتين عند الأطفال الأكبر سنًا.
  • جمجمة طرية.
  • قصر القامة، وانخفاض الوزن.
  • تشوّهات العمود الفقري، أو الحوض، أو الجمجمة.
  • انحناء السّاقين أو تقوّسهما عند الأطفال الصّغار.
  • تشنّجات العضلات غير المنضبطة التي تؤثّر في الجسم كلّه.
  • اتساع المعصمين.
  • تأخّر النمو.
  • تأخّر المهارات الحركيّة.
  • الشّعور بألم في العمود الفقري، والحوض، والسّاقين.
  • ضعف العضلات.


أسباب الإصابة بلين العظام

يتسبَّب نقص فيتامين د أو الفوسفات أو الكالسيوم في حدوث الإصابة باضطراب الكُساح الذي يشيع انتشاره بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و24 شهرًا، ويُصنَّف الكُساح إلى بضعة أنواع فرعية وفق الآتي:[٣]

  • الكساح الغذائي، يُدعَى أيضًا لين العظام، وينتج من نقص فيتامين د اللازم لتكوُّن العظام والأسنان بشكل طبيعي والضروري لامتصاص الكالسيوم والفسفور من الأمعاء، وتزداد فرص الإصابة به لدى الرضَّع والأطفال أصحاب البشرة الداكنة، لا سيَّما ممن يعتمدون على الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى الرضَّع الذين تعاني أمهاتهم من نقص فيتامين د، إلى جانب الأطفال الكبار الذين يعتمدون على نظام غذائي نباتي، أو الذين لا يُعرَّضون لأشعة الشمس المباشرة، ويُذكَر أنّ فيتامين د يوجد بكميات قليلة جدًا وبصورة طبيعية في عدة أطعمة؛ كأسماك المياه المالحة؛ مثل: السردين والسلمون، كما تُكوِّنه خلايا الجلد طبيعيًا نتيجة التعرُّض لأشعة الشمس.
  • الكُساح الناتج من نقص الفوسفات، ينتج من النقصان المزمن لمستوى الفوسفات في الدم، ممّا يجعل العظام ليّنة وقابلة للانطواء بشكل مؤلم، وينتج ذلك من خلل جيني سائد مرتبط بالكرموسوم X يُؤثر في قدرة الكلى من حيث السيطرة على كمية الفوسفات المُفرَزة في البول؛ إذ يمتلك الفرد القدرة على امتصاص الكالسيوم والفوسفات من الأمعاء، لكنّ الفوسفات تُفقَد في البول عبر الكلى؛ أي لا ينتج هذا النوع من نقص فيتامين د، وتتضح الأعراض لدى المُصابين مع حلول السنة الأولى من أعمارهم، وتُستخدم المكملات الغذائية للفوسفات والكالسيتريول في علاج هذا النوع عمومًا.
  • الكساح الكلوي، الذي ينتج من مجموعة من اضطرابات الكلى، فغالبًا ما يعاني المصابون بأمراض الكلى من تناقص القدرة على ضبط كميات المواد الكهرلية التي فُقدَت في البول، ومنها: الفوسفات والكالسيوم، ويتسبَّب ذلك في ظهور أعراض مُطابقة لحالات الكساح الغذائي الحاد، ويُوصَى عند الإصابة بها بتناول المكملات الغذائية وعلاج مشكلات الكلى.


عوامل الإصابة بلين العظام عند الأطفال

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر تعرّض الطّفل للين العظام ما يأتي[٥]:

  • البشرة الدّاكنة، إذ إنّها تحتوي على كميّة أكبر من صبغة الميلانين، مما يقلّل من قدرة الجلد على إنتاج فيتامين (د) من أشعّة الشّمس.
  • نقص فيتامين د عند الحامل، يسبّب وجود نقص فيتامين د عند الأم أثناء الحمل ظهور علامات الكساح أو تطويرها في غضون بضعة أشهر بعد الولادة.
  • خطوط العرض الشماليّة، حيث الأطفال الذين يعيشون في مواقع جغرافية معينة أقلّ عرضة لأشعّة الشّمس، مما يزيد خطر تعرضهم للإصابة بلين العظام.
  • الولادة المبكّرة، إذ يبدو الأطفال المولودون قبل الأوان مصابين بانخفاض مستويات فيتامين (د)؛ بسبب قلّة وقت تلقّيهم للفيتامين من أمهاتهم في الرّحم.
  • الأدوية، قد تتداخل بعض الأدوية مع قدرة الجسم على امتصاص فيتامين (د)؛ مثل: الأدوية المضادة للنوبات، والأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، التي تُستخدَم في علاج التهابات فيروس العوز المناعي البشري.
  • الاكتفاء بالرّضاعة الطبيعية، إذ إنّ حليب الأم لا يحتوي على كمية كافية من فيتامين (د) لمنع الإصابة بلين العظام، لذا يجب أن يحصل الأطفال على قطرات إضافية من فيتامين (د).


أسئلة شائعة عن لين العظام

هل لين العظام يسبب ألم؟

يتسبب لين العظام لدى الشخص في الشعور بالألم فيها، وقد يتردد الطفل في المشي، أو قد يتعب بسهولة، كما قد يبدو مشي الطفل غير طبيعي، بالإضافة إلى ما يرافقه من تشوّهٍ في الهيكل العظمي، كتقوّس الساقين، عدا عن الشعور بالألم في الفك والأسنان، وقد تظهر قامة الشخص أقصر من الطبيعي.[٧]

كيف أعرف أنّ طفلي يعاني من لين العظام؟

يوجد عدد من الأعراض التي قد تظهر على الطفل المصاب بلين العظام، ومنها سهولة تعرّض عظامه للكسر، وتشوّه في الهيكل العظمي في الجسم، وسماع طقطقة في الركبة لدى الأطفال الأكبر سنًا، ولمعرفة المزيد من الأعراض الظاهرة على الطفل المصاب بلين العظام انقر هنا.

ما لين العظام عند الكبار؟

لا يختلف لين العظام عند الكبار عمّا هو عند الأطفال، لكن قد يصبح تشوّه الهيكل العظمي أكثر وضوحًا، خاصّة في العظام الداعمة لوزن الجسم، ولمعرفة المزيد عن لين العظام عند الكبار انقر هنا.


المراجع

  1. ^ أ ب "ada.com", www.ada.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What is Osteomalacia?", www.webmd.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب John Mersch, MD, FAAP (12-12-2017), "Rickets (Calcium, Phosphate, or Vitamin D Deficiency)"، www.medicinenet.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Jacquelyn Cafasso (17-5-2017), "Rickets"، www.healthline.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Symptoms", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  6. Stephanie Brunner B.A. (19-12-2017), "Symptoms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  7. "Rickets and osteomalacia", www.nhs.uk, Retrieved 03-03-2020. Edited.