كيفية منع الحمل بعد القذف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩
كيفية منع الحمل بعد القذف

منع الحمل

توجد عدّة مراحل تسبق حدوث الحمل، والتي تبدأ بفترة الإباضة؛ إذ تنطلق فيها البويضة من المبيض إلى قناة فالوب، وهي الأنبوب الذي تجري فيه عملية الإخصاب، وتحدث عملية الإباضة غالبًا في منتصف الدوة الشهرية للمرأة؛ أي في اليوم الرّابع عشر من الدورة التي تتضمّن فترتها 28 يومًا، ويمكن للحيوان المنوي أن يُخصّب البويضة خلال 12-24 ساعةً من الإباضة أو لعدّة أيّام قبل الإباضة أو بعدها؛ وذلك لقدرة الحيوان المنوي على البقاء حيًّا لعدّة أيام في الرّحم،[١] وتعتمد وسائل منع الحمل على التدخّل في هذه العملية، من خلال عدّة طُرق تختلف باختلاف نوع الوسيلة المستخدمة، وقد تقوم على أحد المبادئ الآتية:[٢]

  • إيقاف إنتاج البويضات.
  • منع التقاء البويضة بالحيوان المنويّ.
  • منع انغراس البويضة المُخصّبة في الرّحم.


كيفية منع الحمل بعد القذف

يُلجأ إلى وسائل منع الحمل المُستخدمة بعد حدوث الجماع غير المحمي في حالات الطوارئ، وفي حال عدم استخدام وسائل الحمل الأخرى قبل الجماع أو خلاله أو فشلها، ولا تُعدّ هذه الوسائل طريقةً لإيقاف الحمل، وليست من أساليب الإجهاض، إنمّا هي وسيلة لمنع حدوثه من البداية، عن طريق تأخير الإباضة في بعض الحالات الطارئة، ويجدر بالذّكر أنّ منع الحمل في الحالات الطارئة لا يقي من الأمراض المنقولة جنسيًّا، وفي ما يأتي الأنواع الثلاثة الرّئيسة التي تقع ضمن هذه الفئة من موانع الحمل:[٣]

  • حبوب منع الحمل التي تحتوي على ليفونورغيستريل: تعتمد فعالية هذه الحبوب على الوقت الذي استخدمت فيه؛ فكلمّا كانت أقرب من وقت الجماع غير المحمي كانت فرص المنع أفضل، وبصورة عامّة يجب أخذها في غضون 72 ساعةً من الجماع غير المحمي، فتكون نسبة نجاحها في إيقاف الحمل 90%، وتنجح مادة الليفونورغيستريل في منع سبع حالات حمل من أصل ثمانية، إلّا أنّ فعاليتها تقلّ في حال كانت تعاني المرأة من السّمنة، كما توجد عدّة منتجات طبيّة تحتوي على هرمون الليفونورغيستريل المصنّع، مُحضّرة خصوصًا لمنع الحمل بعد الجماع غير المحمي، وتتاح هذه الأدوية لجميع الفئات العمربة دون وصفة طبيّة، ويمكن تناولها بجرعة واحدة.
  • حبوب منع الحمل الهرمونية: يُمكن استخدام حبوب منع الحمل الأخرى غير المخصصة لمنع الحمل في الحالات الطارئة بجرعاتٍ أعلى من الجرعة الاعتيادية، إلّا أنّ هذه الطريقة أقلّ فعاليةً، وقد تسبّب الغثيان الشديد مُقارنةً بالليفونورغيستريل، كما أنّها تتطلّب وصفةً طبيّةً، للذلك يُمكن اللجوء إلى الطبيب لتحديد الجرعة ووصف الحبوب المناسبة.
  • أسيتات الوليبرستال: أصبحت هذه المادّة أولى الطّرق المتبعة لمنع الحمل في حالات الطوارئ؛ وذلك لزيادة فعاليتها عن هرمون الليفونورغيستريل، وتشابُه أعراضهما الجانبية، وتمنع هذه المادّة الحمل عن طريق منع حدوث الإباضة،[٤] إلّا أنّ هذه المادة تتطلّب وصفةً طبّيةً لاستخدامها.[٣]
  • اللولب الرحمي: يعرف أنّه جهاز صغير على شكل حرف T مصنوع من مادة البلاستيك أو النّحاس، ويوقف انغراس البويضة المخصّبة في الرحم، كما يتطلّب استخدامه الاستعانة بالطبيب لوضعه داخل الرّحم، ويمكن لهذه الطريقة أن توقف الحمل في الحالات الطارئة عند استخدامها في غضون خمسة أيّام من الجماع غير المحمي، ويمكن استخدام اللولب كوسلية مستمرّة لمنع الحمل، وهو طريقة فعّالة جدًا تقدّر نسبة فشلها بـ 1% فقط، وتتجاوز فعاليته الطّرق الأخرى في منع الحمل بعد الجماع غير المحمي.[٥]


طرق منع الحمل

يوجد العديد من طرق منع الحمل التي تُستخدم وقائيًّا قبل الجماع وبعده أو خلاله، ويُعدّ الواقي الذكري أو الأنثوي أحد هذه الوسائل التي يقي بعضها من الأمراض المنقولة جنسيًّا أيضًا، ويُمكن تقسيم وسائل منع الحمل إلى فئتين، هما: [٢]


  • طرق منع الحمل المؤقّتة: تتضمّن ما يأتي:
    • العازل المهبلي.
    • حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون فقط.
    • حبوب منع الحمل المركّبة.
    • الواقي الذكري والأنثوي.
    • زرعات منع الحمل.
    • حقن منع الحمل.
    • اللولب.
    • تنظيم الأسرة الطّبيعي.
  • طرق منع الحمل الدّائمة: تتضمّن ما يأتي:
    • قطع القناة المنويّة للذكور.
    • ربط أنبوب فالوب للإناث.


المراجع

  1. Rachel Nall (30-8-2018), "All About Conception"، www.healthline.com, Retrieved 26-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What is contraception?", www.nhs.uk,2-1-2019، Retrieved 26-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Traci C. Johnson, (7-6-2018), "Emergency Contraception"، www.webmd.com, Retrieved 26-6-2019. Edited.
  4. "Ulipristal", www.drugbank.ca, Retrieved 26-6-2019. Edited.
  5. "Emergency contraception (morning after pill, IUD)", www.nhs.uk,22-2-2018، Retrieved 26-6-2019. Edited.