كيف تعالج الحمى القلاعية

كيف تعالج الحمى القلاعية
كيف تعالج الحمى القلاعية

الحمى القلاعية

الحمى القلاعية أو ما يُعرف باسم مرض اليد والقدم والفم، هي عدوى فيروسية شائعة تسبب تقرحات في الفم وظهور بقع على اليدين والقدمين، وتُعدّ الحمى القلاعية أكثر شيوعًا بين الأطفال صغار السن، خاصةً الأطفال دون سن 10 سنوات، إلا أنها قد تؤثر في الأطفال الأكبر سنًا والبالغين، وتُعدّ الحمى القلاعية من الأمراض المزعجة للغاية، إلا إنها عادةً ما تزول من تلقاء نفسها في غضون 7 إلى 10 أيام، وفي العادة تكون الرعاية المنزلية للطفل كافية، ولا ترتبط هذه الحمى بالحمى القلاعية التي تصيب الأبقار والأغنام،[١] وعادةً ما تنتشر هذه العدوى خلال الطقس الحار، وتنتشر عن طريق الاتصال المباشر بالسوائل من بثور الجلد وسوائل الأنف والحنجرة، بما في ذلك: اللعاب، والبلغم، ومخاط الأنف، وقطرات العطس، والسعال، والبراز، وتُعدّ النظافة الشخصية الجيدة أمرًا مهمًا لمنع انتشار العدوى لأشخاص آخرين.[٢]


علاج الحمى القلاعية

لا يوجد علاج محدد يشفي من الحمى القلاعية، وعادةً ما تزول الأعراض في غضون 7 إلى 10 أيام، إلا أنه قد يساعد استخدام مخدر الفم الموضعي في التخفيف من الآلام الناتجة من تقرحات الفم، كما قد تساعد بعض مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية؛ مثل: الأيبوبروفين، والأسيتامينوفين في تخفيف الشعور بآلام الجسم العامة، مع ضرورة تجنب استخدام الأسبرين عند الأطفال، كما قد تسبب بعض الأطعمة والمشروبات ظهور البثور على اللسان أو في داخل الفم أو الحلق، ويمكن استخدام بعض العلاجات المنزلية واتباع بعض النصائح التي تخفف الألم الناجم عن هذه البثور، مما يساهم في استعادة القدرة على الأكل والشرب بأقل ألم ممكن، ومن هذه النصائح:[٣]

  • مصّ رقاقة ثلجية أو مكعب من الثلج.
  • تناول مأكولات باردة؛ مثل: الآيس كريم، وعصائر الفاكهة الباردة.
  • تناول المشروبات الباردة؛ مثل: الحليب، والماء البارد.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية؛ مثل: الفواكه الحمضية، وعصائرها، والمشروبات الغازية.
  • تجنب الأطعمة الحارة أو المالحة.
  • تناول الأطعمة الطرية التي لا تحتاج إلى المضغ الكثير.
  • غسل الفم بماء دافئ بعد الوجبات.

في حال كان الطفل يستطيع غسل فمه بالماء دون أن يبتلعه يعطي الماء المالح تأثيرًا مُلطّفًا، كما يجب حث الطفل على تكرار ذلك عدة مرات يوميًا، أو حسب الحاجة إلى التخفيف من ألم البثور الموجودة في الفم والحلق والتهابها الناتجة من مرض الحمى القلاعية.


أعراض الحمى القلاعية

تشمل الأعراض المبكرة للحمى القلاعية عند الأطفال ارتفاع درجة حرارة الجسم، والتهاب الحلق، كما قد تظهر بثور مشابهة لقرح البرد داخل فم الطفل، خاصةً على الجزء الخلفي من الفم أو اللسان، وقد يصاب الطفل ب،الطفح الجلدي على راحة يديه أو باطن قدميه بعد يوم أو يومين من ظهور الأعراض الأولية، وقد يتحول هذا الطفح إلى بثور، كما قد تظهر بقع أو تقرحات مسطحة على الركبتين أو المرفقين أو الأرداف، ويعاني الطفل من جميع هذه الأعراض، أو واحدة أو اثنتين فقط، وقد تؤثر قروح الفم في البلع، لذا يجب التأكد من حصول الطفل على كمية كافية من الماء والسعرات الحرارية يوميًا.[٤]


انتقال الحمى القلاعية

عادةً ما تكون الحمى القلاعية أكثر خطورة في نقل العدوى من المرحلة الممتدة من قبل ظهور الأعراض إلى أن تتحسن حالة المريض، وتنتشر العدوى عن طريق الاتصال مع الأشخاص المصابين والأسطح الملوثة، ولقد عُثر على الفيروس في ما يأتي:[١]

  • القطرات في سعال الشخص المصاب وعطاسه، إذ يصاب الشخص بالعدوى عند لمس الأسطح الملوثة ووضع اليد بعدها على الفم.
  • براز الشخص المصاب، فإذا كان الشخص المصاب لا يغسل يديه بطريقة صحيحة بعد الذهاب إلى المرحاض، فيمكنه تلويث الطعام أو الأسطح.
  • لعاب الشخص المصاب، أو السائل الذي يخرج من البثور.

تنتج العدوى من عدد من الفيروسات المختلفة، لذلك من الممكن الحصول على العدوى أكثر من مرة، إلا أنّ معظم الأشخاص يطوّرون المناعة ضد هذه الفيروسات مع تقدم السن.


الوقاية من الحمى القلاعية

يمكن اتخاذ بعض الاحتياطات التي تساعد في تقليل خطر عدوى الحمى القلاعية، ومن هذه الاحتياطات ما يأتي:[٣]

  • غسل اليدين بعناية، إذ يجب التأكد من المحافظة على غسل اليدين جيدًا، خاصةً بعد استخدام الحمام، أو تغيير الحفاض، وقبل إعداد الطعام وتناوله، وفي حال عدم وجود الماء والصابون تُستخدم مناشف اليد أو الكحول المعالج المعقم القاتل للجراثيم.
  • تعقيم الأماكن العامة، إذ تجب المواظبة على تنظيف المناطق والأسطح كثيرة الاستخدام بالصابون والماء أولًا، ثم باستخدام محلول مخفف من مادة الكلور والماء، كما يجب على دور رعاية الأطفال اتباع جدول تنظيف وتعقيم محدد في المناطق العامة، ذلك يشمل الأدوات التي يتشاركها الأطفال، مثل الألعاب، إذ قد تعيش الفيروسات على هذه الأشياء عدة أيام.
  • تعليم الأطفال قواعد النظافة الجيدة، يجب تعليم الأطفال كيفية ممارسة قواعد النظافة العامة، وكيفية المحافظة على نظافة الشخصية، كما يجب أن يُشرح للأطفال سبب عدم وضع أصابعهم وأيديهم أو الأشياء الأخرى في أفواههم.
  • عزل الأشخاص ناقلي العدوى، نظرًا لأنّ عدوى الحمى القلاعية شديدة العدوى؛ فإنه يجب على المصابين بها عدم الاتصال بآخرين أثناء مرحلة نشاط الأعراض المرضية وعلاماتها، لذلك يجب أن يبقى الطفل المصاب بمرض الحمى القلاعية بعيدًا عن دور رعاية الأطفال والمدارس حتى تختفي الحمى وتتعافى قرح الفم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Hand, foot and mouth disease", nhsinform,5-2-2019، Retrieved 23-5-2019. Edited.
  2. "Hand, foot and mouth disease", betterhealth,6-2014، Retrieved 23-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (26-7-2017), "Hand-foot-and-mouth disease"، mayoclinic, Retrieved 23-5-2019. Edited.
  4. Renee A. Alli, MD (8-9-2018), "Facts About Hand-Foot-and-Mouth Disease"، webmd, Retrieved 23-5-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

399 مشاهدة