كيف ينتقل مرض السل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ١١ يونيو ٢٠١٩

السل

هو مرض خطير يصيب الرئتين بشكل أساسي، وتنتشر البكتيريا المسببة للسل بشكل أساسي عبر قطرات السوائل الصغيرة التي تُطلَق من جهاز التنفس عند السعال أو العطاس. وبدأت عدوى السل بالزيادة في عام 1985 م، ويعزى السبب في ذلك إلى ظهور فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)؛ إذ يُضعِف فيروس نقص المناعة البشرية جهاز المناعة لدى الشخص، فيصبح جسمه غير قادر على محاربة البكتيريا المسببة للسل.

لا يزال السل مصدر قلق رغم انخفاض عدد حالات الإصابة به؛ ذلك بسبب مقاومة العديد من سلالات بكتيريا السل الأدوية الأكثر استخدامًا في علاج السل، ويجب أن يتناول الأشخاص المصابون بالسل النشط عدة أنواع من الأدوية لمدة تستمر عدة أشهر للقضاء على العدوى، ولمنع تطور مقاومة المضادات الحيوية لدى البكتيريا المسببة للسل.[١]


كيفية انتقال مرض السل

تسبب بكتيريا متفطرة السل الإصابة بمرض السل، وتنتشر العدوى بالسل عبر الهواء الملوث بسوائل جهاز التنفس للشخص المصاب بالسل، وتُلوّث هذه السوائل الهواء ببكتيريا السل عندما يعطس، أو يسعل، أو يبصق، أو يضحك، أو يتحدث الشخص المصاب بالسل. والسل مُعدٍ، لكن ليست من السهل الإصابة به، حيث فرص إصابة الشخص الذي يعيش مع مريض يعاني من مرض السل أعلى بكثير من فرصة إصابة شخص غريب، وفي معظم الحالات يكون مرض السل النشط غير مُعدٍ بعد أسبوعين على الأقل من تلقي العلاج المناسب.

منذ أن بدأت المضادات الحيوية تُستخدم في علاج السل أصبحت بعض سلالات بكتيريا السل مقاومة للدواء، وينشأ السل المقاوم للدواء عندما يفشل المضاد الحيوي في القضاء على جميع بكتيريا السل في الجسم، فتصبح البكتيريا المتبقية في الجسم بعد الدواء مقاومة للدواء. ويُعدّ السل المقاوم للأدوية قابلًا للعلاج من خلال استخدام أدوية محددة للغاية في مكافحة السل، وغالبًا ما تكون هذه الأدوية محدودة، أو لا يمكن توفيرها بسهولة، وفي عام 2012 م طوّر ما يقارب 450000 شخص السل المقاوم للأدوية المتعددة.[٢]


أعراض السل

لا توجد أية أعراض للسل، ويحتاج الشخص إلى إجراء فحص للجلد أو الدم لمعرفة إذا ما كان مصابًا أو لا، لكن هناك عدة علامات للسل النشط، وتشمل هذه العلامات ما يلي: [٣]

  • سعال يدوم لأكثر من 3 أسابيع.
  • ألم في الصدر.
  • سعال الدم.
  • الشعور بالتعب طوال الوقت.
  • التعرق في الليل.
  • القشعريرة.
  • الحمى.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.


عوامل تزيد من خطر الإصابة بالسل

يصاب أي شخص بالسل، لكن هناك عوامل معينة تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض، والعامل الرئيس من هذه العوامل هو ضعف جهاز المناعة. وغالبًا ما يقاوم جهاز المناعة الصحي بنجاح بكتيريا السل، لكن لا يكون دفاع الجسم فعّالًا إذا كانت المقاومة منخفضة، ويمكن لعدد من الأمراض والظروف أن تضعف جهاز المناعة، وتشمل هذه الأمراض ما يلي: [١]

  • فيروس الإيدز.
  • داء السكري.
  • مرض الكلى الحاد.
  • بعض أنواع السرطان.
  • علاج السرطان؛ مثل: العلاج الكيميائي.
  • أدوية تثبيط المناعة التي تمنع رفض الأعضاء المزروعة.
  • بعض الأدوية التي تُستخدم في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض كرون، والصدفية.
  • سوء التغذية.
  • صِغَر السن وكِبَر السن.


منع انتشار مرض السل

يبدو مرض السل مرضًا من الماضي، لكنه لا يزال مصدر قلق حقيقي حتى اليوم، وأفضل طريقة لتجنب الإصابة بالسل هي تجنب المرض في المقام الأول. وإذا كان الشخص يعاني من مرض السل النشط فعليه أن يحصل على العلاج على الفور، وقد يشمل العلاج تناول مجموعة من الأدوية لمدة 6-12 شهرًا، ومن المهم أن يأخذ المريض جميع الأدوية الموصوفة كما هي موصوفة تمامًا، حتى لو كان يشعر بالتحسن، إذ قد يمرض الشخص مرة أخرى إذا أوقف العلاج قبل استكماله.

وإذا كان الشخص مصابًا ببكتيريا السل في جسمه لكنها لا تزال غير نشطة فإنّ هذه الحالة تسمى بالسل الكامن، ولا تُنقَل العدوى بالسل الكامن إلى الآخرين، لكن قد يوصي الطبيب بالعلاج لمنع البكتيريا من أن تصبح نشطة. وتساعد النصائح التالية في منع انتشار مرض السل إلى الآخرين خلال الأسابيع الأولى من العلاج، أي حتى يصبح المرض غير مُعدِ، وتشمل هذه النصائح ما يلي: [٣]

  • تناول جميع الأدوية الموصوفة عبر الطبيب.
  • تغطية الفم دائمًا بمنديل عند السعال أو العطس، ووضع المناديل الملوثة في كيس من البلاستيك وإغلاقه، ورميه بعيدًا.
  • غسل اليدين بعد السعال أو العطس.
  • عدم زيارة الآخرين، وعدم دعوتهم للزيارة إذا كان الشخص مصابًا بالسل.
  • تجنب الذهاب إلى العمل أو المدرسة أو غيرها من الأماكن العامة.
  • استخدام مروحة أو فتح النوافذ لتغيير هواء الغرفة.
  • عدم استخدام وسائل النقل العام.

يحتاج العاملون في مجال الرعاية الصحية الذين يقضون الكثير من الوقت حول مرضى السل إلى أخذ لقاح السل.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (30-1-2019), "Tuberculosis"، mayoclinic, Retrieved 24-5-2019.
  2. James McIntosh, "All you need to know about tuberculosis"، medicalnewstoday, Retrieved 24-5-2019.
  3. ^ أ ب "What Are the Symptoms of Tuberculosis?", webmd, Retrieved 24-5-2019.