ماء تحت الجلد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٤ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
ماء تحت الجلد

ماء تحت الجلد

يعرف وجود الماء تحت الجِلد، أو احتِباس السوائِل تحت الجِلد، أو ما يُطلق عليها الوذمة (Edema) بأنه حالة تُسبب في احتِباس السوائل تحت الجلد ممّا يؤدي إلى انتفاخ وتورم في أجزاء مُختلِفة من الجِسم؛ وأكثرُها شيوعًا هي الساقين والقدمين والكاحِلين.[١]

فما هو السبب الذي يؤدي إلى وجود ماء تحت الجلد؟ وما هي الأعراض؟ وهل يُمكن عِلاجُها؟ وهل فعلًا يُساعد الصيام على عِلاجها؟ يمكنك الحصول على إجابة لكافة تساؤلاتك عند قراءة هذا المقال.


أعراض الماء تحت الجلد

تعتمد الأعراض على المُسبب الأساسيّ للوذمّة؛ ومكان الوذمة، ونوعُها؛ ومن أهم الأعراض الشائِعة للوذمة ما يأتي:[٢]

  • التورم والألم.
  • زيادّة أو خسارة في الوزن.
  • الصُداع.
  • ألم في البطن.
  • الشعُور بالغثيان والاستفراغ.
  • ارتِفاع ضغط الدّم ومُعدّل نبضات القلب.
  • اضطرابات في النظر.
  • تغيُّر في حركة الأمعاء؛ بما في ذلك: الإسهال، والإمساك.
  • انتِفاخ في الوجه والكاحِلين والعينين.
  • تشقق الجِلد وتورُّمه.
  • الخمول.
  • تضخُّم في اليدين وأوردة الرقبة.
  • ألم في المفاصل.
  • الحكة في أجزاء مُعينة من الجِسم.
  • يبقى التورُّم موجودًا حتى عند الضغط عليه.


لماذا يتشكل الماء تحت الجلد؟

يوجد العديد من الأسباب التي وجود الماء تحت الجِلد، منها ما يأتي:[٣]

  • الحمل: يُمكن أن يُسبب الحمل احتِباس للسوائِل تحت الجِلد وخاصّة في الساقين؛ وذلك بسبب ضغط الرحم على الأوعية الدموية المغذية لمنطقة الساقين والجزء السفلي من الجسم.
  • طبيعة العمل: قد تتطلب طبيعية العمل الجلوس لفترات طويلة أو الوقوف لفترات طويلة وهذا يزيد من خطر احتِباس السوائِل في القدمين والساقين.
  • القصُور الوريديّ: وهي حالة ناجمة عن قلة تدّفُق الدّم إلى القلب؛ ممّا يؤدي إلى ظهور الدوالي، واحتِباس السوائِل في منطقة الساقين.
  • حالات مرضيّة: بما في ذلك: أمراض الرئة، وأمراض الكبد، وأمراض القلب، وأمراض الغُدّة الدرقيّة.
  • التعرُّض لإصابات: بما في ذلك: الالتِهابات، والحُروق وغيرُها من الإصابات.
  • النِطام الغذائي: إذ إن اتباع نظام غذائي يحتوي على كميّات عالية من الأطعِمة التي تحتوي على الصوديوم كالأطعِمة السريعة؛ وانخِفاض استِهلاك الفيتامينات؛ بما في ذلك: فيتامين B1 وB5 وB6 يُسبب احتِباس السوائِل في الجسم.[٢]
  • الحساسيّة: إذ إن التعرُّض للحساسيّة بسبب أطعِمة مُعينة أو بسبب لدغة حشرات قد يؤدي إلى احتِباس السوائل في الجِسم.[٢]
  • الأدوية: تسبب أدوية مُعينة احتِباس السوائِل؛ ومن أهم هذه الأدوية ما يأتي:[٢]
    • أدوية حاصرات قنَوات الكالسيوم.
    • أدوية العلاج الكيماوي.
    • هرمون الإستروجين العلاجي.
    • أدويّة السُكري؛ بما في ذلك: ثيازوليدينديون (Thiazolidinedione).
    • أدوية مُضادّات الالتهاب غير الستيرويديّة.
    • أدويّة مُوسعّات الأوعيّة الدمويّة.


ما هي مكونات الماء تحت الجلد؟

تتراكُم سوائِل الوذمّة في النسيج الخلالي (Interstitium) وهو النسيج الموجود ما بين الخلايا والأعضاء؛ ويتكون السائِل في هذه المنطقة من الخلايا والأنسِجة الضّامة والأوعيّة الدمويّة.[٤]


هل يعد الماء تحت الجلد حالة خطيرة؟

نعم، من الممكن أن يكون الماء تحت الجلد حالة خطيرة؛ إذ يمكن أن يسبب العديد من المُضاعفات، أهمُها ما يأتي:[٢]

  • زيادّة ظهُور تقرُحات على الجِلد.
  • زيادة التورُّم والألم سوءًا.
  • مُواجهة صُعوبة في المشي.
  • الإصابة بعدوى في منطقة التورُّم.
  • ضُعف الدّورة الدمويّة.
  • ضُعف في مُرونة الشرايين والأورِدّة والمفاصل.
  • ظهور علامات التمدّد والتندب على الجِلد.
  • الحكّة المُستمرة في منطقة التورُّم.
  • في الحالات الخطيرة وغير المُعالجة يُمكن أن تؤدي إلى الوفاة.[٥]


كيف يتم علاج الماء تحت الجلد؟

يعتمّد عِلاج احتِباس السوائِل تحت الجِلد على شدّة وسبب الحالة، ويشمل العِلاج التالي:[٦]

  • الحالات الخفيفة: يُمكن أن تشفى الحالات الخفيفة من تِلقاء نفسِها؛ وذلك عندّ رفع الجُزء المُتورِم أعلى من مُستوى القلب.
  • الحالات الشديدة: يُمكن عِلاج الحالات الشديدة من خِلال أدوية مُدرات البول التي تُوصف من قِبل الطبيب؛ ومن أهم مُدرات البول التي تُستخدّم لطرح السوائِل خارِج الجِسم؛ هي دواء الفوروسيميد.
  • الحالات طويلة الأمد: يعتمد عِلاج هذه الحالات على عِلاج السبب، وهي الحالة المرضيّة التي يكون الشخص مُصاب بها؛ ويوجد العديد من العِلاجات المنزليّة التي تُساعِد في التخفيف من أعراض الوذمة؛ أهم هذه العِلاجات:
    • اتباع نظام غذائي صحيّ كامل ومُتوازِن؛ وذلك من خِلال تقليل استِهلاك الأطعِمة التي تحتوي على مُستويات عاليّة من الأملاح؛ لأن الأملاح تزيد من احتِباس السوائِل في الجسم.
    • حماية المنطقة المُتورِمة وترطيبها؛ لتجنب الجفاف وتعرُضِها للتشقُقات والعدوى.
    • ارتِداء الملابس الضاغِطة التي تمنع زيادّة التورُّم؛ مثل: الجوارِب، أو القُفازات.
    • تدليك المنطقة المُصابة بلُطف؛ وذلك لتقليل من كميّة السوائِل في المنطقة.
    • رفع الجُزء المُتورِم أعلى من مُستوى القلب أكثر من مرة يوميًا؛ وخاصّة عند النوم.
    • ممارسة التمارين الرياضيّة؛ إذ تُساعِد في إرجاع السوائِل إلى كافة أجزاء الجِسم؛ والتقليل من كميّة السوائِل في المنطقة المُصابة؛ ولكن يُنصح باستِشارة الطبيب قبل أداءها.


تشخيص الماء تحت الجلد

يعتمد التشخيص على السبب الذي أدى إلى وجود احتِباس سوائِل تحت الجلد؛ فيشمّل التشخيص العام على التشخيص البدني الذي يتم فيه الاستِفسار عن الأعراض، والتاريخ الطبي، وإجراء فحص لمكان الوذمة؛ وعندّ تحديد سبب الاحتِباس يتم إجراء العديد من الفحُوصات الأُخرى؛ بما في ذلك:[٦]

  • الأشعَة السينيّة (X-rays).
  • فُحوصات الموجات فَوق الصوتيّة (Ultrasound exams).
  • التَصوير بالرَنين المغناطيسي (MRI).
  • فَحص الدّم.
  • فَحص البول.


أسئلة شائعة عن الماء تحت الجلد

هل يُمكن الوقاية من الماء تحت الجلد؟

نعم، يمكن الوقاية من خطر الإصابة باحتِباس السوائِل تحت الجلد من خِلال اتباع نظام صحّي قليل الصوديوم؛ ومُمارسة التمارين الرياضيّة بانتِظام؛ واتِباع نصائِح الطبيب حول أي حالة مرضيّة قد تؤدي إلى حدوث احتِباس السوائِل.[٧]

هل يُصاب الأطفال بماء تحت الجلد؟

نعم؛ يُمكن أن يُصاب الأطفال بالوذمة أو احتِباس السوائِل تحت الجلد؛ الذي يحدُّث بسبب عدّة أسباب؛ أهمُها: الإصابة بأمراض القلب، وأمراض الكِلى والكبد.[٨]

هل يُساعِد الصوم على عِلاج الماء تحت الجلد؟

نعم؛ قد يُساعد الصوم عن الطعام فقط مع شُرب الماء على التخلُّص من أملاح الصوديوم والماء الزائِد في الجِسم؛ ممّا يُساعِد في عِلاج الوذمة.[٩]


المراجع

  1. "Edema", familydoctor, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Everything you need to know about edema", medicalnewstoday, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  3. "Edema", clevelandclinic, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  4. "Edema", medicinenet, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  5. "An Overview of Edema", verywellhealth, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Edema", mayoclinic, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  7. "What You Should Know About Edema", healthline, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  8. "Edema", childrenshospital, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  9. "FASTING: BACK TO THE FUTURE", healthpromoting, Retrieved 29-6-2020. Edited.