ما أسباب ألم فتحة المؤخرة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٩ ، ٥ نوفمبر ٢٠٢٠
ما أسباب ألم فتحة المؤخرة؟

ما هي ألم فتحة المؤخرة؟

قد يعاني البعض من ألم في المؤخرة قبل أو بعد أو أثناء التَبْرز، وقد يشعر بالخجل عند الافصاح عن ذلك، وتوصف تلك الآلام بأنّها شديدة ومزعجة بغض النظر عن السبب نظرًا لامتلاء المنطقة بالنهايات العصبية، ويجب عدم التغافل عن أي ألم في فتحة المؤخرة ومراجعة الطبيب دون خجل، إذ يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي للإحساس به، وتختلف طبيعة ألم فتحة المؤخرة حسب السبب، وقد يكون سبب ألم فتحة المؤخرة أمر بسيط لكن من جهة أخرى توجد أسباب أخرى قدتكون خطيرة ولا يجب تجاهلها، فما أسباب ألم فتحة المؤخرة وما طرق علاجها؟[١]


ما هي أسباب ألم فتحة المؤخرة؟

الطبيب هو الشخص الوحيد المخول لتحديد سبب ألم المؤخرة، ولا يجب الاعتماد على تجارب الآخرين لاستنتاج السبب، لذلك يجب مراجعة الطبيب لتحديد السبب بدقة، إذ يقوم الطبيب بالفحص السريري للمنطقة وقد يطلب فحوصات مخبرية أو حتى إجراء تنظير سفلي لتأكد من التشخيص، [٢] ومن أسباب ألم فتحة المؤخرة ما يلي:

الأسباب الأكثر شيوعيًا

توجد أسباب شائعة مسببة لآلام فتحة المؤخرة والتي قد تُشخص بشكل سريع وسهل، ومن تلك الأسباب ما يلي:[٣]

  • الشق الشرجي (Anal fissures): وهو جرح أو شق يحدث نتيجة إخراج براز قاسٍ أو ذو حجم كبير، ويعاني حينها الشخص من ألم حاد وشديد عند عملية التبرز وقد يستمر لساعات، وقد يصاحب ذلك نزيف بسيط من فتحة الشرج.
  • البواسير (Haemorrhoids): هو تورم الأوعية الدموية داخل أو حول فتحة الشرج نتيجة شد وإجهاد عضلات فتحة الشرج بسبب الإمساك، وقد يصاحب الألم بعد التبرز، أو حكة في المؤخرة، وأحيانًًا الشعور بنتوء داخل أو حول فتحة الشرج، واحمرار وانتفاخ المنطقة، ولكن ليس بالضرورة معاناة الشخص من تلك الأعراض لإثبات هذه الحالة.
  • الناسور الشرجي (Anal fistulas): وهو عبارة عن قناة (فجوة) بين الأمعاء أو المستقيم (Rectum) وفتحة الشرج أو الجلد المحيط بها، وقد تلتهب تلك القناة مسببة تجمع الخُراج، وحينها يعاني الشخص من ألم مستمر خاصة عند الجلوس، وحكة شرجية، وقد يلاحظ الشخص اختلاط البراز بالدم أو الخُراج، بالإضافة إلى الإحمرار والتورم وأيضًا ارتفاع درجة حرارة المنطقة.

الأسباب الأقل شيوعًا

قد يكون سبب ألم فتحة المؤخرة أسباب أخرى نادرة الحدوث لكن يجب التأكد إن كانت هي سبب الآلام أم لا ومن تلك الأسباب:[٣]

  • مشاكل وتشنجات في عضلات فتحة الشرج أو المستقيم مثل ألم المستقيم العابر ( Proctalgia fugax).
  • مرض التهاب الأمعاء مثل داء كرون (Chron's disease).
  • حدوث عدوى مثل؛ التهابات الفطرية الشرجية، أو مشاكل الجهاز البولي مثل؛ التهاب البروستات.
  • أمراض تتعلق بالعظام، إذ ينتقل الألم من أسفل الظهر إلى فتحة المؤخرة مثل؛ التهاب المفاصل أو أورام العظام.
  • سرطان فتحة الشرج أو المستقيم.


كيف يمكن التخفيف من ألم فتحة المؤخرة؟

يعتمد العلاج على معرفة السبب كخطوة أولى، وكل سبب له علاج خاص يحدده الطبيب، وبشكل عام قد يصف الطبيب ما يأتي لعلاج ألم فتحة المؤخرة:[٤]

  • الأدوية المسكنة.
  • الأدوية المسهّلة.
  • المضادات الحيوية في حال وجود التهاب أو عدوى.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف لتفادي الإمساك.
  • عمل مغاطس ماء دافئة لتنظيف المنطقة ومنع حدوث التهابات.
  • تجنب فرك المنطقة بعد التَبْرز لمنع زيادة الألم.
  • تجنب ارتداء الملابس داخلية ضيقة.
  • تجنب استخدام الصابون المُعطر أو المعطرات التي قد تُهيّج المنطقة.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة خاصة عند المعاناة من البواسير.
  • قد يقرر الطبيب الحل الجراحي في بعض الحالات.


متى تستدعي ألم فتحة المؤخرة استشارة الطبيب؟

كما ذكرنا بشكل عام يجب عدم التغافل عن أي ألم في فتحة المؤخرة، ولكن هنالك أعراض تصاحب تلك الآلام التي قد تُنبه لأمر خطير ومن تلك الأعراض:[٥]

  • المعاناة من الألم لا يزول لفترة تطول عن 24-48 ساعة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ملاحظ نزيف شرجي.
  • الإحساس بوجود كتلة في فتحة الشرج.


المراجع

  1. "Anal pain", mayoclinic, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  2. "Anal Pain", bowelresearchuk, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  3. ^ أ ب "Anal pain", nhs, 2019-08-01, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  4. "Anal Pain: Management and Treatment", clevelandclinic, 2019-02-13, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  5. "Anal Pain", American Society of Colon and Rectal Surgeons, Retrieved 2020-10-30. Edited.