ما اعراض الاجهاض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠
ما اعراض الاجهاض

الإجهاض

الإجهاض هو فقدان الحمل تلقائيًّا قبل الأسبوع العشرين منه، ويصيب 10-20% من حالات الحمل المعروفة بالفعل، لكن نسبة حدوثه الحقيقية أعلى من ذلك بكثير؛ لأنّ العديد من حالات الإجهاض تحدث مبكرًا قبل اكتشاف المرأة أنّها حامل بالفعل، ورغم أنّ تجربة الإجهاض شائعة جدًا لكن ذلك لا يجعلها تجربةً سهلةً، وتستطيع المرأة تخطّي هذه التجربة عن طريق فهم أسباب الإجهاض وعوامل الخطر التي تزيد فرص حدوثه.

على الرّغم من عدم وجود وسيلة لمنع حدوث الإجهاض إلّا أنّ المرأة تستطيع التّركيز على الرعاية الجّيدة بنفسها وبالجنين لتجنّب حدوث ذلك، عن طريق المتابعة الدورية مع الطّبيب، وتجنّب عوامل الخطر التي يمكن تجنّبها، كالتدخين، وتناول الفيتامينات اليوميّة، والحدّ من شرب الكافيين.[١]


أعراض الإجهاض

تتضمّن العلامة الأساسيّة للإصابة بالإجهاض التّنقيط أو النزيف المهبليّ، الذي قد يتراوح من مجرّد إفرازات بنيّة إلى نزيف حادّ، ويصاحبه ظهور أعراض أخرى، مثل: ألم البطن، وألم الظهر الخفيف أو الحادّ، وخسارة الوزن، وخروج إفرازات سائلة من المهبل، وخروج أنسجة أو إفرازات متجلّطة من المهبل، والشّعور بالدّوخة ودوار الرّأس، والشّعور بتقلّصات الرّحم، ويجب على المرأة الحامل التوجّه إلى الطّبيب فور ظهور أيّ من الأعراض السابقة.[٢]


أسباب الإجهاض

سبب الإجهاض غير معروف في كلّ الحالات، لكن قد يكون السّبب واحدًا من الأسباب الآتية:[٣]

  • حدوث مشكلات في الكروموسومات، أكثر من نصف حالات الإجهاض تحدث إذا كان الجنين أو البويضة المخصّبة تمتلك عددًا خاطئًا من الكروموسومات، وهو أمر يحدث صدفةً، ومن أهم هذه المشكلات ما يأتي:
    • البويضة التّالفة، تحدث عندما تلتصق البويضة المخصّبة بجدار الرحم لكن لا تتطوّر إلى جنين، فينتهي الأمر بالإجهاض وخروج نزيف بنيّ أسود اللون من المهبل.
    • موت الجنين داخل الرحم، يحدث عندما يتوقّف الجنين عن النّمو داخل الرّحم ويموت.
    • الحمل العنقودي، يحدث عندما يتحوّل نسيج داخل الرّحم إلى ورم في بداية الحمل.
    • الانتقال الكروموسومي، يحدث عندما ينتقل جزء من أحد الكروموسومات إلى كروموسوم آخر.
  • وجود مشكلات في الرّحم أو عنق الرّحم، منها ما يأتي:
    • الرّحم المفصول، هو أشهر العيوب الخَلقيّة التي تصيب الرّحم؛ إذ يكون الرحم مقسومًا إلى نصفين بنسيج عضليّ، ممّا يؤثّر على حجمه وشكله وهيكله، بالتالي التأثير على الحمل وحدوث الإجهاض المتكرّر، لذا يجب أن تخضع المرأة لجراحة لإصلاح الرّحم قبل حدوث الحمل لتقليل خطر حدوث الإجهاض.
    • متلازمة أشرمان، هي حالة تسبّب وجود ندبات داخل الرّحم تدمّر بطانته، ممّا يسبّب الإجهاض المتكرّر المبكّر قبل أن تكتشف المرأة أنّها حامل، لذا قبل حدوث الحمل يجب أن تخضع المرأة لجراحة بالمنظار لإيجاد هذه النّدبات واستئصالها.
    • تكوُّن أورام ليفية في الرحم، أو تكوُّن ندبات بسبب جراحة سابقة أُجريت للرّحم، ممّا يحدّ من المساحة المتوفّرة داخل الرّحم لنمو الجنين، ويتداخل مع إمداد الدّم إليه، لذا تحتاج المرأة إلى استئصال هذه الأورام قبل حدوث الحمل لتجنّب الإجهاض.
    • قصور عنق الرّحم، يحدث عندما يتّسع عنق الرّحم مبكّرًا خلال فترة الحمل دون انقباضات أو ألم، ممّا قد يسبّب الإجهاض خلال الثلث الثاني من الحمل، ولتجنّب ذلك يلجأ الطّبيب إلى ربط عنق الرحم أو تطويقه بالغرز الجراحية لبقائه مغلقًا.
  • العدوى، مثل داء الليستريات، والأمراض المنقولة جنسيًا، كالزهري والهربس التناسلي، واحتمالية الإصابة بأحد هذه الأمراض تستدعي إخبار الطّبيب على الفور للحصول على العلاج المناسب لحماية المرأة والجنين.
  • في بعض الحالات يكون سبب الإجهاض إصابة المرأة ببعض الأمراض، مثل: مرض السكّري، أو أمراض الغدّة الدّرقيّة، كما توجد بعض العوامل التي يسبّب توفّرها زيادة خطر حدوث الإجهاض، مثل:[٤]
    • التقدّم بالعمر.
    • تدخين السجائر؛ أكثر من عشر سجائر في اليوم الواحد.
    • استهلاك الكحول المتوسّط أو الكثير.
    • التعرّض للرّضوض في الرّحم.
    • التعرّض للإشعاع.
    • التعرّض للإجهاض في السّابق.
    • الوزن الزّائد الحادّ، أو النّحافة الحادّة.
    • استخدام العقاقير المخدّرة.
    • تناول الأدوية المسكّنة والمضادّة للالتهاب في وقت التّخصيب.


الوقاية من الإجهاض

للوقاية من الإجهاض يجب اتّباع الأمور الآتية:[٥]

  • تجنّب التدخين والمخدرات والكحول طوال فترة الحمل.
  • المحافظة على وزن صحي قبل الحمل وخلاله.
  • تجنب الإصابة بالأمراض، عن طريق غسل اليدين وتعقيمهما، والابتعاد عن الأشخاص المصابين بالأمراض.
  • التقليل من استهلاك الكافيين إلى 200 مليجرام يوميًا.
  • تناول الفيتامينات والمكمّلات الغذائية لتقوية الجنين والحمل.
  • تناول طعام صحي غني بالخضروات الطازجة.


أنواع الإجهاض

توجد عدّة أنواع من الإجهاض تختلف تبعًا للأعراض ومرحلة الحمل التي حدث فيها، وهي كالآتي:[٦]

  • الإجهاض الكامل، فيه تخرج كلّ أنسجة الحمل من داخل الجسم عبر المهبل.
  • الإجهاض غير الكامل، فيه تخرج بعض أنسجة الحمل وأنسجة المشيمة من الجسم مع بقاء بقايا منها داخل الرّحم.
  • الإجهاض الفائت، وفيه يموت الجنين دون أن تدرك المرأة الحامل، ولا يخرج من الرّحم.
  • الإجهاض المنذر أو المهدّد، فيه تعاني المرأة الحامل من نزيف وتقلّصات دلالة على احتمالية حدوث الإجهاض قريبًا.
  • الإجهاض الحتمي، فيه تعاني المرأة الحامل من نزيف وتقلّصات واتساع عنق الرحم، ممّا يدلّ على حتميّة حدوث الإجهاض قريبًا.
  • الإجهاض الانتناني، وفيه تصاب المرأة الحامل بعدوى في الرّحم.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2016-7-20), "Miscarriage"، mayoclinic, Retrieved 2019-6-14.
  2. Joseph Nordqvist (2018-1-11), "Miscarriage: What you need to know"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-5-14.
  3. "MISCARRIAGE", marchofdimes,2017، Retrieved 2019-6-14.
  4. Melissa Conrad Stöppler (2018-10-22), "What is a miscarriage?"، medicinenet, Retrieved 2019-6-14.
  5. Kristeen Moore and Jacquelyn Cafasso, "Miscarriage"، www.healthline.com, Retrieved 5-1-2019.
  6. Jacquelyn Cafasso,Jill Seladi-Schulman (2019-5-2), "Everything You Need to Know About Miscarriage"، healthline, Retrieved 2019-6-14.