عملية ربط عنق الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٩
عملية ربط عنق الرحم

عملية ربط عنق الرحم

تُعرّف عملية ربط عنق الرحم أو تطويق عنق الرحم بأنها؛ عملية جراحية يُستخدم فيها الغرز الطبية لإغلاق عنق الرحم، وهو الجزء السفلي للرحم الذي يفتح إلى المهبل، ويُلجأ لهذا الإجراء في الشهر الثالث، لمنع حدوث الولادة المبكرة، التي قد تنتج بسبب عدم كفاءة أو ضعف عنق الرحم، ممّا يُؤدي إلى تقصير أو فتح عنق الرحم في فترة مبكرة من الحمل، وتُزال الغرز بين الأسبوع 37 - 38 من الحمل، عندما يكتمل نمو الطفل في رحم الأم، ويُجرى ربط عنق الرحم في حالات وجود تاريخ مرضي سابق لحالات الإجهاض المتكررة، في الفترة بين الأسبوع 12 -14 من الحمل، وهو الوقت المناسب لذلك. وقد يلجأ الأطباء إلى عمل ربط عنق الرحم في الأسبوع الـ 23 من الحمل، إذا أظهرت فحوصات الحوض أو التصوير بالموجات الصوتية توسعًا في عنق الرحم، بعد تخطي الأسبوع 24 من الحمل، يتجنب الأطباء عمل الربط، لما فيه من مخاطر على الأغشية المحيطة بالجنين وتمزقها وبالتالي حدوث ولادات مبكرة.[١][٢]


أسباب ربط عنق الرحم

ينصح الاطباء باجراء عملية ربط عنق الرحم في الحالات التالية:[١]

  • الاجهاض المتكرر وخاصة في الثلث الثاني من الحمل.
  • انفصال ونزول المشيمة في وقت مبكر.
  • اتساع عنق الرحم دون الاحساس بألم المخاض.
  • عند اجراء عمليات تطويق أو ربط لعنق الرحم سابقًا.
  • العيوب الخلقية في الرحم مثل؛ الرحم ذو القرنين.
  • قصر طول عنق الرحم؛ أي أقل من 25 مم قبل بلوغ الأسبوع الـ 24 من الحمل.


حالات لا يمكن علاجها بربط عنق الرحم

لا يتناسب تطويق عنق الرحم جميع الحالات المهددة بالولادة المبكرة، ولا يُنصح الطبيب المعالج بعملية تطويق عنق الرحم، إذا كانت المرأة مصابة بما يلي:[١]

  • نزيف شديد من المهبل.
  • الشعور باَلام المخاض المبكر بشكل نشط ومتكرر.
  • الإصابة بعدوى أو التهابات داخل الرحم مثل؛ التهاب السائل الأمنيوسي.
  • تمزق مبكر للأغشية المحيطة بالجنين قبل الاسبوع الـ 37 من الحمل، ممّا يُؤدي الى تسرب السائل الذي يحيط بالجنين.
  • الحمل بتوائم.
  • تشوهات لدى الجنين.
  • بروز أغشية الجنين من فتحة عنق الرحم.


مضاعفات ربط عنق الرحم

تتضمن مضاعفات عملية ربط عنق الرحم الآتي:[٣]

  • النزيف المهبلي.
  • التعرض للإصابة بالتمزق العنقي الرحمي.
  • تسرب السائل المحيط بالجنين نتيجة لتمزق الأغشية المحيطة به.
  • العدوى البكتيرية التي قد تسبب التهابات في الأغشبية المحيطة بالجنين.
  • الاجهاض المبكر نتيجة انحلال غرز خياطة عنق الرحم.


فحوصات ما قبل ربط عنق الرحم

يلجأ الطبيب المعالج قبل عمل أية اجراءات الى عمل عدة فحوصات لمعرفة وضع الجنين ورحم الام والإجراء المناسب للمحافظة على صحتهما ومن هذه الفحوصات:[١]

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية، للتأكد من صحة الجنين وسلامته من أيّ عيوب خلقية.
  • مسحة عنق الرحم، للتأكد من عدم وجود أيّة عدوى.
  • فحص بزل السائل الأمنيوسي؛ ويُجرى خلال هذا الفحص أخذ عينة من السائل الموجود في الرحم والمحيط بالجنين، للتأكد من عدم وجود عدوى أو التهابات؛ إذ إنّه في حال وجود عدوى لن يقوم الطبيب باجراء تطويق عنق الرحم.


كيفية إجراء عملية ربط عنق الرحم

تُجرى هذه العملية في المستشفيات أو مراكز الجراحة تحت التخدير العام ما بين الأسبوع الـ 12- 14 من الحمل، إمّا عبر فتحة المهبل أو من خلال البطن.[١][٣]

  • عبر فتحة المهبل: يقوم الطبيب بإدخال منظار في المهبل للوصول إلى عنق الرحم، ثم يضع الغرز حول الجزء العلوي من عنق الرحم ويشدها حتى تُغلق، ويقوم الأطباء أثناء الإجراء بعمليتين مختلفتين هما:
    • عملية ماكدونالد.
    • عملية شيرودكار.
  • عبر البطن: يُجرى باستخدام منظار البطن؛ إذ يقوم الطبيب بفتح شق في البطن، ثم العمل على رفع الرحم حتى يستطيع الوصول الى عنق الرحم، وبعد ذلك، تستخدم إبرة لوضع وربط شريط حول الممر الضيق الواصل بين الجزء السفلي من الرحم وعنق الرحم، ثم يُعاد الرحم إلى مكانه ويُغلق الشق.


نصائح ما بعد ربط عنق الرحم

توجد عدة نصائح يجب اتباعها للمحافظة على صحة الأم والجنين ونجاح عملية ربط عنق الرحم واستمرار الحمل وهي:[٤]

  • الحصول على فترة من الراحة والاستلقاء.
  • تجنب حمل الأوزان الثقيلة والأنشطة المتعبة.
  • شرب الكثير من السوائل والحرص على إبقاء المثانة فارغة.
  • المحافظة على نظافة وجفاف منطقة المهبل.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على القرفة، والحلبة، والزنجبيل، والبهارات الحارة، وزيت السمسم.
  • الابتعاد عن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة اسبوع على الاقل، ويمكن أن يقوم الطبيب بطلب إيقاف العلاقة نهائيًا، حسب الحالة؛ إذ إنّ العلاقة الجنسية، تُحفز زيادة تقلصات الرحم.
  • أخذ الأدوية والمضادات الحيوية التي تتناسب مع الحمل، والموصوفة من الطبيب المعالج حسب التعليمات، والأوقات المحددة لها وبانتظام.
  • المحافظة على زيارة الطبيب والمتابعه معه باستمرار وبانتظام، حسب المواعيد التي يُحددها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Cervical cerclage", mayoclinic, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. "Cervical Cerclage", americanpregnancy, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Cervical Cerclage", clevelandclinic, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. "How to care for yourself after a Cervical Cerclage", med.umich, Retrieved 22-11-2019. Edited.