ما علاج حساسية الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ١٧ فبراير ٢٠٢١
ما علاج حساسية الوجه

كيف يمكن تمييز حساسية الوجه عن غيرها من الحالات الجلدية؟

حساسية الوجه حالة يُعاني منها العديد من الأشخاص وتختلف أسبابها من شخص لآخر، وتختلف أيضاً شدّة أعراضُها من شخصٍ لآخر، فبعض هذه الأعراض قد تظهر خلال ثواني من التعرُّض لمُسبب الحساسية وبعضهُا الآخر قد تحتاج إلى ساعات للظهور، أمّا بعضها فهي خطيرة وقد تحتاج إلى التدّخل الطبي الفوري وهو ما سيتم التطرُّق له في هذا المقال، ولكن دعنا أولاً نُحدّثك عن أهم الأعراض التي يُمكن أن تُعاني منها عندّ تعرّضِكَ للحساسية الوجه، والمتمثلة بظهور طفح جلدي على الوجه، ظهور بقع حمراء صغيرة على الوجه، تورُّم العينين واحمراها، تورُّم في الشفتين واللّسان، جفاف في الجلد، عيون دامعة، الحكة، وظهور مناطق مُصابة مُنتفخة على سطح الجلد، فمّا هي علاج هذه الحساسية، تابع القراءة.[١]


ما الأدوية المناسبة لحساسية الوجه؟

العلاجات الدوائية لحساسية الوجه عديدة؛ ولكن يختلف العلاج من شخص لآخر اعتماداً على العديد من العوامل أهمها: شدّة الأعراض، موقع الحساسية على الوجه، وسبب ونوع الحساسية التي يُعاني منها الشخص؛ وينبغي التنبيه إلى أهمية مُراجعة الطبيب أو المُختص وعدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قبل الطبيب المُعالج للحالة؛ وتشمّل هذه العلاجات الدوائية؛ الآتي:[١]


مضادّات الهستامين

مُضادّات الهستامين (Antihistamines) وهي مجموعة من الأدوية التي تعمّل على التقليل من الأعراض الناتجة من حساسية الوجه؛ ومبدأ عمل هذه الأدوية في التقليل من مادّة الهستامين (Histamine) التي تُسبب ظهور هذه الأعراض نتيجة وجود مؤثر، وتأتي هذه الأدوية على أشكال عدّة منها: قطرات عين، وأقراص، وكريمات، وبخاخات للأنف، والطبيب هو الشخص الوحيد الذي يستطيع تقديم النوع المُناسب لحالة الشخص، ولكن قد ينتُج عن هذه الأدوية مجموعة من الأعراض الجانبية المُحتملة والتي تتضمّن الآتي:[٢]


الستيرويدات القشرية

الستيرويدات القشرية (Corticosteroids) أو الكورتيكوستيرويدات هي مجموعة من الأدوية المُصنعة تمتاز بتأثيرها القوي لمُضاد الالتِهابات التي تُساعِد في حالات عدّة منها حساسية الوجه، وقد تأتي على أشكال عدّة منها: البخاخات، والكريمات، وقطرات للعين، والطبيب هو الشخص الوحيد الذي يستطيع تقديم النوع المُناسب لحالة الشخص، ولكن قد ينتُج عن هذه الأدوية مجموعة من الأعراض الجانبية المُحتملة والتي تتضمّن الآتي:[٣]

  • اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • وجود تقرُحات في المعدّة والأمعاء.
  • بطء في التِئام الجروح.
  • إعتام عدسة العين.
  • صداع.
  • ضعف في العضلات.
  • نمو شعر في الوجه.
  • ارتِفاع في ضغط الدّم.
  • الزَرَق.
  • اختلال في توازن الأملاح في الجسم كفقدان البوتاسيوم أو احتِباس الصوديوم في الجسم.
  • انتِفاخ الوجه.
  • سهولة الإصابة بالكدمات.


المُرطبات

تُساعِد المُرطبات على التقليل من بعض الأعراض الناتجة من حساسية الوجه، بمّا في ذلك: الحكة والتقليل من جفاف البشرة عن طريق ترطيبها، يُمكن الحصول على مُرطبات الوجه دون الحاجة إلى وصفة طبية عادّةً، ولكن يُنصح في أغلب الأحيان باستشارة طبيب حول المُرطب الطبي المُناسب لحالة الشخص وبشرته لتجنُب أي آثار جانبية مُحتملة الحدوث.


العلاج المناعي

العلاج المناعي (Immunotherapy) وهو نوع من العلاجات التي تُستخدّم في الحالات الشديدة والخطيرة؛ ويتضمّن مجموعة من الحقن التي تؤخذ على فترة طويلة من الزمن للمُساعدّة على التقليل من نوبات الحساسية عندّ الشخص، تحتوي هذه الحُقن على مجموعة قليلة من مُسببات الحساسية عندّ الشخص لتحفيز الجهاز المناعي عندّ الشخص وهذه الكمية غير قادّرة على التسبّب في أي ردة فعل عندّ الشخص، ثُم بعد ذلك يزيد الطبيب جرعة المواد التي تُسبب الحساسية حتى يُساعِد الجهاز المناعي على التعوّد على هذه المُسببات والتقليل من الأعراض الناتجة من الحساسية؛ قد لا يشعر الشخص بأي أعراض جانبية من هذا العلاج في العادّة ولكن في بعض الحالات ونتيجة لأن هذه الحقن تحتوي على مُسببات الحساسية فقد يُعاني الشخص من الأعراض التي يُعاني منها عادّة عندّ الإصابة بحساسية الوجه.[٤]


ما حالات حساسية الوجه التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

هناك بعض الحالات حساسية الوجه التي يجب أن تستدعي العناية الطبية الفورية، ومن أشد وأخطر هذه الحالات التعرُّض لمّا يُعرّف بالحساسية المفرطة (Anaphylaxis)؛ وهي ردّ فعل ينتُج عن الجهاز المناعي نتيجة لمؤثر خارجي يؤدي إلى ظهور الأعراض الخطيرة التالية:

  • صعوبة في التنفُس مع وجود صوت صفير في الصدر.
  • انتشار الطفح الجلدي إلى كافة أنحاء الجسم.
  • الشعور بضيق في الحلق.
  • تورُّم الوجه والشفتين والحلق أيضاً.
  • قد يُعاني الشخص من شحوب شديد في الوجه أو احمرار شديد في الوجه.


هل تترك حساسية الوجه أثرًا؟

نعم؛ في بعض الحالات قد ينتُج عن حساسية الوجه العديد من المُضاعفات منهاالندبات، والتي تنتُج بسبب الحكة الشديدة التي يؤدي إلى خدش طبقات الجلد وإبقاء أثراً؛ فالحك المُستمر من المُمكن أن يؤدي إلى دخول البكتيريا والفطريات إلى طبقات الجلد الأمر الذي يُسبب العدوى، لذا يُنصح الشخص في الالتزام بالخطة العلاجية الموصوفة من قبل الطبيب، وتجنب الحكة وخدش الوجه للتقليل قدر الإمكان من حدوث مُضاعفات خطيرة.[٥]



نصائح للتخفيف من أعراض وعلامات حساسية الوجه

هُناك بعض الطرق المنزلية والنصائح التي يُمكن القيام بها للمُساعدة على التخفيف من أعراض وحساسية الوجه، ولكن ينبغي التنبيه إلى أهمية مُراجعة الطبيب أو المُختص وعدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قبل الطبيب المُعالج للحالة؛ من أهم هذه الطرق:[١][٦]

  • الكمادّات الباردّة؛ تُساعِد الكمادات الباردة والمُبللة في التحفيف من الحكة والحرقة التي يشعر بها الشخص بسبب الحساسية.
  • التقليل من التعرُّض لمُسببات الحساسية؛ يجب على الشخص معرفة مُسبب الحساسية التي تعرّض لها والتقليل قدر الإمكان من التعرُّض لها.
  • الاحتفاظ بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب أينما ذهبت؛ يجب على الشخص الاحتفاظ بهذه الأدوية دائماً لعلاج هذه الحساسية فورًا خاصّة إذا تعرّض لخطر الإصابة بالحساسية المُفرطة.



المراجع

  1. ^ أ ب ت Stephen Gill (2/11/2018)، "How to get rid of an allergic reaction on the face"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 14/2/2021. Edited.
  2. "Do I Need Antihistamines for Allergies?", webmd, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  3. Jay W. Marks, "Corticosteroids Drugs: Systemic, Oral, Injections, and Types", medicinenet, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  4. "Allergy shots", mayoclinic, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  5. "Facial Rash", healthgrades, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  6. Darla Burke (7/3/2019), "What Is an Allergic Reaction?", healthline, Retrieved 14/2/2021. Edited.