اسباب حساسية الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٢ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب حساسية الوجه

الحساسيّة

تحدث الحساسيّة عندما يتفاعل الجهار المناعي مع مادّة غريبة أو جسم غريب؛ مثل: حبوب اللّقاح، وسمّ النّحل، ووبر الحيوانات الأليفة، أو الطعام الذي لا يُسبب ردّ فعل عند معظم النّاس، ويُنتِج جهاز المناعة مواد تُعرَف باسم الأجسام المضادة، وعند وجود حساسيّة فإنّ جهازَ المناعة يُفرز الأجسام المضادة التي تشكل استجابة وردَّ فعل على الأجسام الضارّة، على الرغم من أنّها ليست كذلك، وعند التلامس مع مسبّبات الحساسية؛ فإنّ ردّ فعل الجهاز المناعي يسبّب الحساسيّة في البشرة، أو الجيوب الأنفيّة، أو الشّعب الهوائيّة، أو الجهاز الهضمي.

تتفاوت شدّة الحساسيّة من شخص لآخر، وتتراوح من تهيج طفيف إلى حساسيّة مفرطة؛ وهي حالة طارئة تهدّد الحياة، في حين أنّ معظم أشكال الحساسيّة غير قابلة للعلاج، فإنّ العلاجات المُتاحة تساعد في تخفيف أعراض الحساسيّة[١].


أسباب حساسيّة الوجه

هناك عدّة أسباب للحساسية الجلدية التي تنطبق أيضًا على حساسية الوجه، ومن أهمّها ما يلي[٢]:

  • الحساسيّة تجاه الحيوانات الأليفة، حيث فراء أو ريش الحيوانات الأليفة يسبّب الحساسيّة لدى بعض الأشخاص؛ فالمواد الكيميائيّة في الحيوانات الأليفة والوَبَر واللعاب والبول كلّها تُنتج الحساسيّة عند الاتّصال أو استنشاق هذه المواد، التي قد تكون على أجسام الحيوانات الأليفة لكنّها غير مرئيّة؛ لذلك عند لمس الوجه أو وجود اتصال مباشر بالحيوانات يسبب ذلك أعراض حساسيّةٍ في الجلد، التي تؤدّي إلى تشكيل بقع حمراء وحبوب صغيرة على الجلد.
  • الحساسية الموسميَة، التي تحدث في أوائل الربيع، وتسبّب عددًا من الأعراض في الوجه؛ مثل: احمرار، وحكة، وتورم في العينين. كما تؤدّي الحساسيّة الشديدة إلى الإصابة بالتهاب المُلتحمة؛ وهو التهاب للأغشية الملتحمة للعيون.
  • حساسية الطّعام، هي من أكثر أنواع الحساسية التي تؤثر في الوجه شيوعًا، وشدّة هذه الحساسيّة تختلف من شخص لآخر، وقد يشعر بعضهم بآلام في المعدة بعد تناول طعام مُعيَّن، في حين أنّ آخرين قد ينشأ لديهم طفح جلدي أو تورم حول الشفتين. وقد تسبّب الحساسية الغذائية الشديدة تهديدًا للحياة إذا حدث تضخم في اللسان، وهذا النوع من التفاعل يُسمَى الحساسيّة المُفرطة، ويتطلّب عناية طبية فورية.
  • الأكزيما، التي تتميّز بوجود بُقع متقشرة، وحكّة على الجلد في مناطقَ متعدّدة؛ مثل: الوجة، والعنق، واليدان، والرُّكبتان.
  • الحساسية تجاه بعض أنواع النباتات السامة؛ مثل: اللبلاب السام، تسبب الحساسية عند الاتصال فقط، حيث الأصماغ الخطيرة عند ملامستها للجسم يجرى امتصاصها من الجلد، في حين أنّ عُمّال البستَنة أو المتنزِّهين قد تتعرض وجوههم لهذه النباتات، فإنه تُلامَس أصماغ النباتات للوجه أيضًا، إذ تُلمس النباتات باليدين ثم يُلمس الوجه فينتشر الطفح بشكل مؤلم.

ويُذكر أنّ أعراض حساسية الوجه من اللبلاب السام والبلوط السام تتضمّن خطوطًا حمراء، ونتوءات مرتفعة، وحكة شديدة في الوجه[٣].

  • الحساسية تجاه المواد الكيميائية، إنّ التعرّض للكثير من المواد الكيميائية الموجودة في المنازل يوميًّا، بالإضافة إلى منتجات العناية بالبشرة يسبّب حساسية في الوجه؛ إذ إنّ أحد المكوّنات العديدة في المذيبات والمنظفات والمواد اللاصقة يثير ردود فعل تحسسيّة عند الاتصال بالوجه.

وقد يعاني الأشخاص أيضًا من أعراض الحساسية تجاه العطور ومُزيلات الروائح والمكوّنات النشطة في الأدوية الموضعية التي تلمس الوجه، وغالبًا من دون معرفة مصادر محدّدة للطفح الجلدي، ومستحضرات التجميل المُسبِّبة للحساسيّة، والصابون، والمنظّفات، وواقيات الشمس قد تنتقل إلى الوجه مباشرةً، أو تُنقَل عن طريق الملابس أو الوسائد[٣].

  • الحساسية من المجوهرات، هذه الحساسيّة تنتشر بكثرة، وأهم أنواع المجوهرات المتسبّبة فيها هي المصنوعة من الذهب أو النيكل[٤].
  • بعض الأدوية، حيث الحساسيّة الدوائيّة تتراوح في شدّتها وأنواع الأعراض التي تُسببّها، والطّفح الجلديّ على الوجه والذّراعين شائع مع الحساسيّة الدوائية، كما تسبب الحساسيّة الدوائيّة بقعًا تشبه في شكلها شكل خلايا النحل، وتورم في الوجه، وحساسيّة مفرطة[٢].

وأهمّ الأدوية التي قد تُسبِّب الحساسية هي: البنسلين، والمضادات الحيويّة الشبيهة به، والأدوية المضادة للالتهابات اللاستيرويدية، ومضادّات الاختلاج، وأدوية العلاج الكيميائي[٥].


أعراض حساسيّة الوجه

تختلف أعراض حساسيّة الوجه باختلاف المُسبب، كما أنّها قد تظهر في غضون ثوانٍ أو دقائق، أو تتأخر لعدّة ساعات. وهذه الأعراض خفيفة عادة، لكن في حالات نادرة تسبّب الحساسية المفرطة، وهي حالة تهدد الحياة. وأعراض ردّ الفعل التحسسي على الوجه تتضمّن ما يلي[٥]:


تشخيص حساسيّة الوجه

كأيِّ حساسيّة جلد تُشخّص حساسية الوجه عن طريق اختبارات خاصة تُجرَى في عيادة الطبيب وتستغرق 20-40 دقيقةً تقريبًا؛ مثل[٦]:

  • اختبار وخزة الجلد، يتحقّق هذا الاختبار من ردود الفعل التحسسيّة الفوريّة تجاه 40 مادة مختلفة في وقت واحد، ويُجرى هذا الاختبار لتحديد الحساسيّة تجاه حبوب اللّقاح، والعفن، ووبر الحيوانات الأليفة، وعث الغبار، والأطعمة. ويجرى للبالغين في السّاعد وللأطفال في أعلى الظَهر.

الإبر المُستخدمة لحقن مُسبّبات الحساسيّة من النوع الذي بالكاد يخترق سطح الجلد لا تُسبّب نزفًا، والألم الناتج منها خفيف ولحظي؛ فبعد تنظيف مكان الاختبار بالكحول ترسم الممرضة علامات صغيرة على الجلد وتضع نقطةً من مُسبّب الحساسيّة بجانب كلِّ علامة، وتُستخدَم إبرة منفصلة لكلّ مسبّب. ولتحديد ما إذا كان الجلد يتفاعل طبيعيًّا أو لا يخدش سطح الجلد وتُوضَع مادّتان إضافيّتان؛ هما:

  • الهيستامين، إذ يتسبّب في حدوث ردِّ فعلٍ في معظم الأشخاص، وإذا لم يحدث ردّ فعل فقد لا يكشف الاختبار عن وجود حساسيّة حتى وإن كان الشخص مصابًا بها فعليًّا.
  • الجليسرين أو المحلول الملحي، إذ لا يتسبّب في حدوث أيّ ردّ فعل في معظم الأشخاص عادةً، وفي حالة أنّه تسبّب في ذلك؛ فإنّها إشارة إلى أنّ بشرة الشّخص قد تكون حسّاسة. وبعد مرور 15 دقيقةً تقريبًا تظهر النتائج؛ فالمواد التي تسبَبت في حساسيّة تظهر مكانها نتوءات حمراء يرافقها شعور بالحكّة.
  • اختبار حَقن الجلد، تُستّخدم في هذا الاختبار إبرة لحقن كمية صغيرة من مُسبِّب الحساسية في الجلد في منطقة الذراع، ثمّ بعد مرور 15 دقيقة تقريبًا تظهر علامات ردِّ الفعل التحسسي، ويُستخدم هذا الاختبار عادةً للكشف عن الحساسيّة المتعلّقة بسم الحشرات أو البنسيلين.
  • اختبار اللاصق، يكشفُ هذا الاختبار عن ردود الفعل التحسُّسيّة المتأخّرة التي تستغرق عدة أيام لتظهر. وهذا الاختبار لا يستخدم الإبر وإنّما اللاصقات؛ إذ توضع عليها مُسبّبات الحساسية ثمّ توضع على الجلد. وتشمل هذه المُسبّبات كلًّا من الأدوية، والعطور، والموادّ الحافظة، وصبغات الشعر، والمعادن. وتُترّك اللاصقات على الذراع أو الظَّهر مدّة 48 ساعة، وعند إزالتها يشير الجلد المتهيّج إلى الإصابة بالحساسيّة.


علاج حساسية الوجه

علاجات منزليّة لحساسيّة الوجه

قد تساعد العلاجات المنزليّة التالية في تقليل الحكّة الناتجة من الحساسيّة، لكن في حال كان المصاب يعاني من أعراض أخرى أشدّ من الحكّة ولا تبدي أيّ تحسن فينبغي أن يراجَع الطبيب[٧]:

  • استخدام كريم مرطِّب مرّة واحدة أو مرتين يوميًّا على الأقل.
  • استخدام كريم مضادّ للحكّة لا يحتاج إلى وصفة طبيّة.
  • تطبيق كمّادات باردة على المنطقة المصابة.
  • أخذ حمّام فاتر.
  • استخدام صابون خال من الصبغات أو العطور.
  • تجنُّب المواد المُهيجة للجلد.
  • عدم حكّ الجلد وخدشه؛ حتى لا تلتهب المنطقة المصابة.


علاجات دوائيّة لحساسيّة الوجه

الأهم من العلاج هو الوقاية من حدوث الحساسيّة بمعرفة نوعها، ووقت حدوثها، وتجنُّب ما يُسبّبها، ومراجعة الطبيب في حال حدوث أي مضاعفات أخرى، وأوّل خطوات العلاج هي التوقف عن استخدام ما يُسبِّب ردّ الفعل التحسُّسي فور ظهور الأعراض، وقد يكون هذا كافيًا، ويساعد كريم الهيدروكورتيزون في تخفيف الحكّة ومنع الالتهاب، وتُستخدم كذلك مضادّات الهستامين الفمويّة؛ مثل[٨]:

  • لوراتيدين.
  • فيكسوفينادين.
  • دايفينهايدرامين.

-في الحقيقة- فإنّه لا يُنصَح باستخدام كريمات الهيدروكورتيزون على الوجه دون وصفة طبيّة، أو دون التحقُّق من الطبيب في إمكانية ذلك؛ لأنّه يسبّب ظهور بقع خفيفة على الوجه بعد استعماله بمدة[٩].


المراجع

  1. "Allergies", www.mayoclinic.org,2018-1-6، Retrieved 2019-11-4. Edited.
  2. ^ أ ب Erica Roth (2017-7-17), "Possible Causes of Allergic Reaction on Your Face"، www.healthline.com, Retrieved 2019-11-4. Edited.
  3. ^ أ ب Debra Jaliman, MD (2019-9-5), "Common Causes of Skin Allergies"، www.webmd.com, Retrieved 2019-11-4. Edited.
  4. Daniel J. DeNoon (2006-3-8), "Top 10 Causes of Skin Allergy"، www.webmd.com, Retrieved 2019-11-4. Edited.
  5. ^ أ ب stephen Gill (2018-11-2), "how to get rid of an allergic reaction on the face"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-11-4. Edited.
  6. "Allergy skin tests", www.mayoclinic.org,2019-10-23، Retrieved 2019-11-4. Edited.
  7. Brian Wu (2018-11-6), "Why is my skin itchy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-11-4. Edited.
  8. John P. Cunha, DO, FACOEP, "Allergic Reaction"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 2019-11-4.
  9. Daniel More, MD (2019-10-26), "How to Safely Apply Topical Steroid Creams to Your Face"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2019-11-4. Edited.