ما هو انقطاع التعرق؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
ما هو انقطاع التعرق؟

انقطاع التّعرق

انقطاع التعرق (Anhidrosis) خلل وظيفي لا يتعرّق فيه الشخص بشكل طبيعي عندما تصبح درجات الحرارة مرتفعة، ويعني انقطاع التعرق عدم حدوث أي تعرق؛ أي انقطاعه بالكامل، وتأتي أهمية التعرق من أنّه يُطلق الحرارة من الجسم، فعندما لا يتعرق الإنسان بشكل صحيح لا يمكن تبريد الجسم وهذا ينعكس سلبًا عليه. وفي الحقيقة لا يُعدّ انقطاع التعرق اضطرابًا خطيرًا إذا كانت المنطقة التي انقطع فيها التعرق صغيرةً، لكنّ انقطاع التعرق أو نقصه قد يحدث في كل أجزاء الجسم، وبالتالي ارتفاع حرارة الإنسان فوق المعدّل الطبيعي في ما يُشار إليه باسم ضربة الحرارة (Heatstroke) وهي حالة مرض خطيرة.[١]


أعراض انقطاع التعرق

يسبب انقطاع التعرق إظهار مجموعة من الأعراض بشكل خاص أثناء الطقس الحار، وتتضمن أعراض انقطاع التعرق الآتي:[٢]

  • التعرق المعدوم أو القليل.
  • الدوخة.
  • تشنجات عضلية.
  • الضعف والإرهاق.
  • الشعور بالسخونة وعدم القدرة على التبريد.


أسباب انقطاع التعرق

على الرغم من أنّ قدرة الإنسان على التعرق تقلّ مع تقدّم عمره، لكنّ انقطاع التعرق يحدث للعديد من الأسباب التي تتضمن الآتي:[٣]

  • تلف الأعصاب: يؤدي أيّ اضطراب مُسبِّب لتلف الأعصاب إلى تعطيل عمل الغدد العرقية؛ ومن هذه الاضطرابات: مرض السكري، ومرض الشلل الرعاشي -باركنسون-، وإدمان المشروبات الكحولية، ومتلازمة روس -هي اضطراب نادر يتميز بإحداث خلل وظيفي في التعرق، بالإضافة إلى فقد القدرة على توسُّع بؤبؤ العين بشكل صحيح-، ومرض الضمور الجهازي المتعدد، بالإضافة إلى الداء النشواني والذي يحدث عندما يتراكم بروتين الأعضاء في الأعضاء الداخلية والجهاز العصبي، بالإضافة إلى متلازمة شوغرن، وسرطان الرئة صغير الخلية، ومرض فابري -اضطراب وراثي يسبب تراكم الدّهون في الخلايا-، ومتلازمة هورنر، وهي شكل من تلف الأعصاب، ويحدث في الوجه والعينين.
  • اضطرابات الجلد: يؤدي تلف الجلد الناتج من الحروق الشديدة إلى إتلاف الغدد العرقية بشكل دائم، وتتضمن اضطرابات الجلد الأخرى المُسبِّبة لانقطاع التعرُّق التعرض للإشعاع، أو الإصابة بعدوى، أو إصابة مباشرة، أو الاضطرابات الجلدية الالتهابية؛ بما في ذلك الصدفية، والتهاب الجلد التقشري، وتصلب الجلد، وغيرها.
  • الأدوية: يسبب تناول بعض أنواع الأدوية، خاصة التي تُعرَف بمضادات الكولين (Anticholinergics) تقليل التعرق، وتسبب هذه الأدوية بعض الآثار الجانبية الأخرى؛ كجفاف الفم والتهاب الحلق.
  • العوامل الوراثية: قد يرث بعض الأشخاص جينًا تالفًا يؤدي إلى حدوث عطل في الغدد العرقية، وهي حالة وراثية تُسمّى خلل التنسج الأديمي الظاهر ناقص التعرق (Hypohidrotic ectodermal dysplasia)، وفيها يولد الأطفال بعدد قليل من الغدد العرقية أو دون وجودها بالكامل.


تشخيص انقطاع التعرق

غالبًا ما يشخّص الطبيب انقطاع التعرق من خلال العوارض الظاهرة، ومعرفة التاريخ الطبي للشخص، كما أنّ الطبيب يُجري فحصًا بدنيًا شاملًا، ومع ذلك، فقد يحتاج الطبيب إلى إجراء بعض الاختبارات للتأكد من الإصابة بانقطاع التعرق. وتتضمن هذه الفحوصات الآتي:[٤]

  • فحص التعرق: أو ما يُعرَف اختبار العرق لتنظيم الحرارة، وفيه يوضع مسحوق على جسم الشخص ليتغير لون الجسم عندما يتعرق الإنسان وفي المكان الذي يتعرق فيه، وبعد ذلك يدخل الشخص إلى غرفة تزيد درجة حرارة الجسم للمستوى الذي يؤدي إلى تعرّق معظم الأشخاص، وتسجّل النتائج ضمن صور واضحة، ويُفحص سطح الجسم بالكامل خلال جلسة واحدة.
  • خزعة الجلد: تستدعي بعض الحالات إجراء خزعة للجلد، وفيها يأخذون الطبيب عيّنة من أنسجة المنطقة المشبته في إصابتها بانقطاع التعرق، وقد يُستأصَل خلايا جلدية وأحيانًا غدد عرقية لفحصها تحت المجهر.


علاج انقطاع التعرق

عادةً لا يحتاج انقطاع التعرق الذي يؤثر في منطقة صغيرة من الجسم إلى أيّ علاج ولا يتطلب تناول أي دواء، لكنّ وجود انقطاع التعرق في مناطق كبيرة من الجسم يبدو مهددًا لحياة الإنسان. وفي هذه الحالات تعتمد العلاجات على العامل المسبب. وفي ما يأتي توضيح ذلك:[٤]

  • إذا كان سبب انقطاع التعرق استخدام بعض أنواع الأدوية فإنّ العلاج يتمثّل في التوقف عن تناول هذه الأدوية إذا كان بالإمكان فعل ذلك بعد استشارة الطبيب.
  • إذا كان انقطاع التعرق ناتجًا من انسداد مسامات الخلايا العرقية فجرى علاج ذلك بتنظيف الجلد بمقشّرات لطيفة على البشرة.

تُتخذ بعض الإجراءات لتجنب الأمراض الخطيرة المرتبطة بارتفاع درجة حرارة الجسم عند عدم التعرق، ومنها ارتداء ملابس فضفاضة ذات ألوان فاتحة، والابتعاد قدر الإمكان عن التعرض لأشعة الشمس، وتجنُّب ممارسة التمارين الشاقة في الجو الحار، كما يوضع الماء أو قطعة قماش على البشرة لتبريد الجسم.[٣]


المراجع

  1. Yvette Brazier (2017-10-17), "What is anhidrosis?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  2. clevelandclinic staff (2016-3-18), "Anhidrosis (Lack of Sweat)"، clevelandclinic, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  3. ^ أ ب Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (2017-7-10), "Hypohidrosis (Absent Sweating)"، healthline, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  4. ^ أ ب staff mayo clinic (2019-12-3), "Anhidrosis"، mayoclinic, Retrieved 2020-5-4. Edited.