ما هو علاج الثعلبة بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨

الثّعلبة

تُعرّف الثّعلبة بأنّها إصابة جِلديّة تُصيب الشّعر والأظافر ويُسبّبها أحد أنواع الفطريات المُسمّاة بِالسّعفة، وهي تتغذّى على بقايا الأنسجة الميّتة في الجِلد، والشّعر، والأظافر، وتظهر الثّعلبة غالبًا على الذّراعين وفروة الرّأس، لكنّها يُمكن أن تظهر في مناطق أُخرى من الجلد كَالوجه مثلًا، ويختلف اسم الثّعلبة حسب مكان الإصابة، فمثلًا عندما تُصيب منظقة الفخذ تسمّى بِحكّة الّلعب، وعندما تنتشر بين أصابع القدمين تُسمّى بِقدَم الرّياضي.[١]

وممّا يُشير إلى الإصابة بالثّعلبة انتشار بُقَع أو نُتوءات حمراء مُتقشّرة على الجِلد مُثيرة لِلحكّة، وقد تتحوّل لاحقًا هذه النُتوءات إلى بُقَعٍ دائرية الشّكل وخالية من الشعر غالبًا.[٢]


علاج الثّعلبة بالأعشاب

يُمكن علاج الثّعلبة باستخدام العديد من الأدوية، إلّا أن للأعشاب دورًا في المساهمة لعلاجها، وتعزيز نموّه في مناطق تساقطه، والتقليل من الفراغات الحاصلة في فروة الرأس جرّاء تساقط الشعر، ومِنها[٣]:

  • الثّوم: عادةً ما يُستخدم الثّوم لِعلاج الإصابات الفِطريّة المُختلفة، وعلى الرّغم من عدم ثُبوت فعاليّته في التخلّص من فِطر السّعفة المُسبّب لِلثعلبة إلّا أنّه قد ثبَتت فعاليّته في عِلاج بعض الفِطريات الأخرى، ويُمكن الاستفادة من الثّوم عن طريق هَرس عدد من فُصوصه وخَلطهم مع قليلٍ من زيت الزّيتون أو زيت جوز الهند، ثمّ وضع المعجون النّاتج على البُقَع المُصابة وتغطيتها بواسطة شاش وتركها لمدّة ساعتين قبل غسلها، ومن المُمكن تِكرار هذه العملية مرّتين يوميًّا إلى حين التخلّص من الثّعلبة، لكن في حال الشعور باحمرار أو انتفاخ أو لدع يجب غسلها فورًا.
  • زيت شجرة الشّاي: يُعدّ زيت شجرة الشّاي فعّالًا جدًا في عِلاج التهابات الجِلد الفِطريّة وقد اُستخدم كمُضادّ بكتيري وفِطري مُنذ القِدَم، ويُمكن الاستفادة من زيت شجرة الشّاي عن طريق مسح مكان الإصابة بواسطة قُطنة مغمورة به، وتِكرار هذه العمليّة من مرّة إلى مرّتين يوميًّا، وفي حال حساسيّة الجِلد له يُمكن تخفيفُه باستخدام زيت آخر مثل زيت جوز الهِند.[١]
  • مُستخلص بذور الجريب فروت (الّليمون الهِندي): يُمكن لِمُستخلص بُذور نبات الجريب فروت أن يُساهم في علاج الإصابات الفِطريّة، وذلك من خِلال خَلط قطرة واحدة من مُستخلص هذا الزيت مع ملعقة طعام من الماء ثمّ وضعهم على الجِلد المصاب بمعدّل مرّتين يوميًّا.
  • مَسحوق عِرق السّوس: لِعرق السوس خواصّ مضادّة لِلالتهاب إضافةً إلى قدرته على العمل ضدّ الفيروسات، والفِطريات، وقد استخدم في الطّب الصّيني القديم، ويُمكن الاستفادة منه عبر غَلي ما مقداره ثلاثة ملاعق من مسحوق عِرق السّوس مع الماء ثمّ تركه لمدّة 10 دقائق على نار هادئة، وبمجرّد أن يُترك الخليط لِيبرد سيتكوّن معجون يُمكن وضعه على المنطقة المصابة من الجِلد لمدّة 10 دقائق قبل غسله، وتِكرار هذه العمليّة مرّتين يوميًّا.
  • زيت جوز الهِند: يُعدّ زيت جوز الهند من العِلاجات الفعّالة ضدّ الفطريات، إذ يمكن أن يساعد في التخلّص من الثّعلبة أو الإصابات الفِطريّة الأُخرى، وذلك من خلال تدفئة قليلٍ من الزّيت حتى يُصبح سائلًا ثمّ وضعه على المنطقة المُصابة، ويُنصَح باستخدامه ثلاث مرّات يوميًا على الأقل.[١]


أسباب الثّعلبة

تُعدّ الثّعلبة من الإصابات المُعدية جدًا، ويمكن أن تنتقل إلى أي شخص عن طريق:[٢]

  • التّلامس عن طريق الجلد، إذ يُمكن أن تنتقل من الشخص المُصاب إلى السّليم.
  • الاحتكاك المُباشر مع الحيونات الأليفة، إذ يُمكن لِلفرك أو التّربيت على الحيوانات أن يؤدّي إلى الإصابة بالثّعلبة خصوصًا في الاحتكاك مع البقر، لِذا يجب غَسل اليدين جيّدًا بعد التعامل مع الحيوانات.
  • مُلامسة الأشياء كَالملابس، أو الأسطح، أو المناديل، أو فرشاة الشّعر أو الأسنان يُمكن أن تنقل العدوى بالثّعلبة، إذ يُمكن لِفِطر السّعفة المُسبّب لِلثعلبة أن يظّل عالقًا على هذه الأشياء فترة من الزّمن.
  • مُلامسة الجِلد لِلتراب، إذ يُمكن أن يُوجد فِطر السّعفة في التراب، وبالتالي في حال القيام بأعمال خارجيّة وربّما مُلامسة جِلد القدمين للتراب المُلوّث بهذا الفطر يُمكن أن ينقل العدوى.


المَراجع

  1. ^ أ ب ت Ana Gotter (2017-8-22), "Home Remedies for Ringworm"، healthline, Retrieved 2018-12-24. Edited.
  2. ^ أ ب Debra Jaliman, MD (2016-10-17), "What's the Treatment for Ringworm?"، webmd, Retrieved 2018-12-24. Edited.
  3. Jayne Leonard (2018-2-14), "Are there any home remedies for ringworm?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-12-24. Edited.