ما هو علاج حشرات الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
ما هو علاج حشرات الشعر

حشرات الشعر

حشرات الشعر مثل القمل والصيبان، هي حشرات طفيلية صغيرة لا تملك أجنحةً، تعيش في شعر الإنسان وتتغذّى على كمية ضئيلة من الدم من فروة الرأس، وهي من المشكلات الشّائعة جدًا، خاصّةً بين الأطفال، كما أنها مُعدية ومزعجة، وفي بعض الأحيان يصعب التخلّص منها، وعلى الرغم من ذلك لا تعدّ حشرات الرأس أمرًا خطيرًا ولا تنقل أيّ أمراض، إلا أنها من الممكن أن تسبب الحكة والتهيج في فروة رأس الشخص المصاب، ونتيجةً لذلك قد تحدث بعض الخدوش فيها، مما قد يؤدي إلى حدوث العدوى، كما يجب علاج حشرات الرأس بمجرد اكتشافها؛ إذ إنها تنتشر بسرعة من شخصٍ إلى آخر.[١]


أدوية لعلاج حشرات الشعر

غالبًا ما يبدأ علاج حشرات الشعر باستخدام الأدوية التي تصرف من غير وصفة طبية، لكنّها في العادة لا تستطيع قتل بيوض هذه الحشرات، لذا من الضرورة استخدام علاج آخر قادر على قتلها؛ إذ إن هذه البيوض قد تفقس وتتحول إلى حشرات من جديد، كما يمكن إعادة العلاج بعد فترة لضمان أن جميع البيوض فقست حتى يُقضى عليها، ويقترح البعض تكرار العلاج بعد سبعة أيام، ومن الطرق المستخدمة في علاج حشرات الشعر ما يأتي:[٢]

  • أدوية تصرف من غير وصفة طبية: تعتمد هذه الأدوية على البيرثرين، وهو مركب كيميائي مستخلص من زهرة الأقحوان السامة لحشرات الشعر، إذ يجب غسل شعر الشخص المصاب بالشامبو قبل استخدام هذه الأدوية، وقد يساعد غسله بالخل الأبيض قبل الغسل على فك الصمغ الذي تثبت به حشرات الشعر بيوضها في خصل الشعر، ثم يجب اتباع الإرشادات المكتوبة على العبوة المتعلقة بالفترة التي يُترك فيها الدواء على الشعر، ويغسل بعد ذلك بالماء الدافئ، ومن الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية ما يأتي:
    • البيرميثرين، يعد النسخة المصنعة من البيرثرين، وقد يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية، مثل الاحمرار والحكة فى فروة الرأس.
    • البيرثرين مع إضافة بعض المواد، وهو دواء يصرف دون وصفة طبية، ويُجمَع مع مادة كيميائية أخرى تعزز من سُميّته لقتل حشرات الشعر، و قد تتضمّن الآثار الجانبية له الحكة والاحمرار في فروة الرأس، كما يجب الانتباه إلى ضرورة تجنب استخدام البيرثرين إذا كان الشخص المصاب يعاني من حساسية تجاه زهرة الأقحوان.
  • أدوية تصرف بوصفة طبية: في بعض الحالات قد تكون حشرات الشعر مقاومةً للأدوية التي تصرف من غير وصفة طبية، كما قد يفشل استخدامها بسبب عدم الالتزام بالتعليمات، وفي هذه الحالة تُستخدم الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية، منها ما يأتي:
    • الكحول البنزيلي، تعدّ هذه المادة غير سامة لعلاج حشرات الشعر لكنها تقضي عليها بحرمانها من الأكسجين، وقد تؤدي إلى بعض الآثار الجانبية، مثل الاحمرار والحكة فى فروة الرأس، كما يجب تجنّب استخدام الكحول البنزيلي للأطفال الأقلّ من 6 أشهر؛ إذ لُوحِظَ أنه قد يؤدي إلى حدوث مشكلات خطيرة، مثل التشنجات.
    • المالاثيون، هو دواء معتمد للاستخدام من قِبَل الأشخاص في عمر 6 سنوات أو أكبر، إذ يُوضع الشامبو الدوائي ويُترك ليجف طبيعيًا، ثم يُغسل بعد 8-12 ساعةً، ويحتوي هذا الدواء على نسبة عالية من الكحول؛ لذا يجب تجنب استخدام مجفف الشعر أو الاقتراب من مصدر اشتعال عند وضعه.
    • اللندان، لا يستخدم هذا الدواء إلا في الحالات التي تفشل فيها الأدوية الأخرى؛ إذ قد يسبب آثارًا جانبيةً شديدة الخطورة، تتضمّن النوبات، كما لا توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال باستخدامه للأطفال، وحذرت منظمة الغذاء والدواء أنه يجب ألا يستخدم لأي امرأة حامل تزن أقلّ من 50 كيلوغرامًا، أو المرضعات أو الأشخاص ممن لديهم تاريخ مرضي لحدوث النوبات، أو ممن يعانون من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.


علاج حشرات الشعر منزليًّا

قد يفضّل بعض الأشخاص عدم استخدام الأدوية المضادة لحشرات الشعر، ويلجؤون إلى استخدام بعض العلاجات المنزلية، إلا أنّه توجد أدلة قليلة أو قد لا توجد على فعالية استخدامها للقضاء على حشرات الشعر، ومن هذه الطرق الآتي:[٢]

  • تمشيط الشعر وهو مبلل بالماء: قد يساعد استخدام مشط مخصص لبيض حشرات الشعر بأسنان دقيقة على إزالة القمل وبعض بيضه، إلا أن الدراسات ليست حاسمةً في هذا المجال، ويجب أن يكون الشعر مبللًا، كما أنّه يجب أن تُضاف إليه مادة لتزييته مثل البلسم، ثمّ يُمشّط بالكامل حتى نهايته مرتين على الأقلّ في الجلسة، ويجب أن تُكرر هذه العملية كل 3-4 أيام بضعة أسابيع.
  • الزيوت العطرية: اقترح البعض أنّ عددًا من الزيوت النباتية الطبيعية قد تملك تأثيرًا سامًّا على القمل والبيض، ومنها ما يأتي:
  • المواد الخانقة: يمكن استخدام عدد من المنتجات المنزلية لعلاج حالات عدوى قمل الشعر، وتحرم هذه المنتجات القمل والبيض من الهواء؛ إذ يُوضع المنتج على الشعر ويُغطّى بقبعة الاستحمام ويُترك لمدة ليلةٍ كاملة، وتتضمّن المنتجات المستخدمة لهذا الغرض ما يأتي:
    • المايونيز.
    • زيت الزيتون.
    • الزبدة.
    • جل البتروليوم أو ما يسمى الفازلين، وقد وُجِد أن منتجًا واحدًا من بين هذه المنتجات -وهو الفازلين- فقط كان فعّالًا في قتل عدد كبير من حشرات الشعر، ويوجد القليل من الأدلة السريرية حول فعالية طرق العلاج هذه، كما أنه لا يمكن التفريق إذا ما كانت التأثيرات الحاصلة على حشرات الشعر نتيجةً لهذه المنتجات أو نتيجةً لغسل الشعر وتمشيطه عند استخدامها.
  • التجفيف: من الخيارات الأخرى للعلاج جهاز يستخدم لتطبيق هواء ساخن على الرأس بهدف قتل الحشرات الموجودة، ويتطلب استخدام هذا الجهاز تلقي تدريب خاص، ويتوفر حاليًا في مراكز علاج حشرات الشعر الاحترافية فقط، ويستخدم هذا الجهاز هواءً أكثر برودةً من الهواء الصادر عن معظم مجففات الشعر، إلا أنه بمعدل تدفق أعلى بكثير لقتل القمل عن طريق تجفيفه، ويجب عدم استخدام مجفف الشعر العادي لهذا الغرض؛ إذ إنه ساخن جدًا ويمكنه حرق فروة الرأس.


طرق انتقال حشرات الشعر

لا يمكن لحشرات الرأس أن تطير لكنها تزحف على فروة الرأس، ومن الطّرق التي تنتشر من خلالها ما يأتي:[٣]

  • لمس رأس الشخص المصاب بها.
  • مشاركة الأدوات الشخصية مثل المشط مع شخص مصاب بحشرات الرأس.
  • استخدام الألبسة التي يرتديها الشخص المصاب في منطقة الرأس مثل القبعات.
  • يمكنها أن تعيش لبعض الوقت على الأثاث المنجد، أو الفراش، أو المناشف، أو الملابس.


المراجع

  1. Rupal Christine Gupta, MD (6-2015), "Head Lice"، kidshealth.org, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب mayo clinic staff (1-12-2018), "Head lice"، mayoclinic, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  3. The Healthline Editorial Team (3-12-2015), "Head Lice Infestation"، healthline, Retrieved 7-12-2018. Edited.