فوائد زيت الزيتون

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٠ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
فوائد زيت الزيتون

زيت الزيتون

يُصنّف زيت الزيتون من الدهون الصحية التي يُمكن الحصول عليها من ثمار الزيتون التي تنتشر زراعتها في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، إذ يُستخرَج الزيت من هذه الثمار ويُستخدَم في العديد من المجالات؛ ذلك بسبب فوائده الصّحية الكثيرة، فقد يُستخدَم في صناعة مستحضرات التجميل، والتطبيب، والطبخ، وصناعة الصابون. وهو من الدهون الأساسية التي يسهل استخدامها في العديد من الأطباق للقلي وإعداد الصلصة.[١] ويتميز هذا الزيت بأنّ ما يقارب 14% منه دهون مشبعة، بينما 11% دهون غير مشبعة تشمل أحماض أوميغا 6 وأوميغا 3 الدهنية، اللتين تملكان العديد من الفوائد الصحية.[٢]


فوائد زيت الزيتون

يمتلك زيت الزيتون العديد من الفوائد الصحية التي تزوّد جسم الإنسان بالصحة، وتساهم في وقايته من الإصابة بالعديد من الأمراض، وعلاجها في حال الإصابة بها، ويشتمل أهمها على ما يلي:[٢]

  • محاربة الالتهابات، إذ إنّه يمتلك العديد من الخصائص المضادة للالتهابات المزمنة، التي تُعدّ المسبب الرئيس للعديد من الأمراض؛ بما في ذلك: أمراض القلب، والسكري، والسرطان، ومتلازمة التمثيل الغذائي، وألزهايمر، والسمنة، والتهاب المفاصل، إذ يساعد هذا الزيت في تقليل الالتهابات من خلال المواد المضادة للأكسدة، خاصةً أوليوكانثال، الذي يعمل بشكل مشابه لعمل دواء إيبوبروفين المضادة للالتهابات.
  • تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، يساعد زيت الزيتون في تقليل خطر الإصابة بالجلطات الدماغية الناجمة عن اضطراب تدفق الدم إلى الدماغ بسبب تجلط الدم أو الإصابة بالنزيف، فقد وجدت دراسة[٣] أُجرِيَت على 841.000 شخص أنّه العنصر الوحيد الذي يحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة، الذي يقلّل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب، كما أظهرت دراسة[٤] أخرى أنّ الأشخاص الذين يستهلكون زيت الزيتون أقلّ عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية من الأشخاص الذين لا يستهلكونه.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، أظهرت عدة دراسات[٥][٦] أنّ منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط أقلّ عرضة للإصابة بأمراض القلب؛ ذلك بسبب الاستهلاك الكبير له، الذي يحمي من الإصابة بأمراض القلب من خلال عدة طرق؛ أهمها: تقليل الالتهابات، والحماية ضد الكوليسترول الضار، وتحسين صحة بطانة الأوعية الدموية، ومنع تجلط الدم المفرط، بالإضافة إلى قدرته على خفض ضغط الدم.
  • المساعدة في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، يساعد زيت الزيتون في تخفيف أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي، وتقليل الإجهاد التأكسدي لدى المرضى، بالإضافة إلى أنّه أظهرت دراسة[٧] أنّ تناول زيت الزيتون مع مكمّلات زيت السمك الغنية بأحماض اوميغا 3 الدهنية المضادة للالتهابات يُحسّن من قوة المفاصل عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • تقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، يؤثر زيت الزيتون في نسبة السكر في الدم، فقد أظهرت دراسة[٨] أُجريَت على 418 شخصًا أنّ اتباع نظام غذائي غني به يقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني بنسبة 40%.
  • المساهمة في فقدان الوزن، أظهرت دراسة أُجريت في عام 2010م[٩] على مجموعتين من النساء إحداهما تتبع نظام غذاء قليل الدسم، بينما أخرى تتبع نظام غذاء غنيًا بزيت الزيتون تستهلك ما يقارب ثلاث ملاعق كبيرة منه يوميًا، أنّ المجموعة التي استهلكته تمكّنت ما يقارب 80% من المشتركات من خفض الوزن بنسبة 5%، بينما شهدت المجموعة نقصانًا في الوزن في ما يقارب 31% فقط من المشتركات، بهذا فقد أظهرت هذه الدراسة أنّ استهلاك زيت الزيتون في النظام الغذائي المتوازن وبانتظام يساهم في فقدان الوزن بشكل أسرع.[١٠]
  • تحسين صحة الدماغ، يتكوّن الدماغ من الأحماض الدهنية التي تساعد في تنظيم التفكير والحالة المزاجية والعديد من الوظائف الدماغية، وبما أنّ زيت الزيتون من مصادر الدهون الصحية؛ فإنه يُعدّ من الأغذية المفيدة بشكل كبير للدماغ، إذ يساعد في تحسين التركيز والذاكرة، بالإضافة إلى تقليل التدهور المعرفي المرتبط بالعمر.[١١]
  • محاربة السرطان، أظهرت دراسة أُجريت في عام 2004م[١٢] أنّه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد في الوقاية من السرطان، خاصةً هيدروكسي التيروسول والتيروسول وحمض الفينيل بروبانويك، بالإضافة إلى حمض الأوليك الدهني المقاوم للبيروكسيد.[١١]
  • الحماية من مرض ألزهايمر، أظهرت نتائج الدراسات[١٣] أنّ هذا الزيت يحمي من الإصابة بمرض ألزهايمر؛ ذلك لأنّه غنّي بمركب الأوليوكانثال، وهو نوع من مركبات الفينول الطبيعية التي تساعد في التخلص من البروتينات غير الطبيعية لمرض ألزهايمر من الدماغ، لهذا فإنّ معدلات الإصابة به منخفضة بين الأفراد الذين يستهلكون زيت الزيتون بشكل كبير في حياتهم اليومية وأنظمتهم الغذائية، وخاصةً في مناطق دول البحر المتوسط.[١]
  • الحماية من التهاب القولون التقرحي، يقترح العديد من العلماء أنّ تناول زيت الزيتون يحمي من الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، فقد أظهرت دراسة[١٤] أنّ الأشخاص الذين استهلكوا زيت الزيتون والمحتوي على مركبات الفينول تتعزز لديهم صحّة الجهاز الهضمي وتحسين مستويات البكتيريا النافعة فيها، مما يقلل من فرص الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، ولكن ذلك ما زال بحاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيده.[١]


مخاطر الاستهلاك المفرط لزيت الزيتون

يستهلك بعض الأفراد زيت الزيتون بشكل يومي من خلال شربه مباشرةً، فعلى الرغم من أنّ شربه يَمدّ الجسم بالعديد من الفوائد، إلّا أنّه قد يشكل خطرًا على الصحة العامة في حال استهلاكه بشكل مفرط؛ لأنّه غني بفيتامين هـ، الذي في حال زيادة نسبته في الجسم قد يؤدي إلى إضعاف قدرته على تنفيذ عملية تجلط الدم، بالإضافة إلى أنّ الملعقة الواحدة منه تشتمل على 120 سعرة حرارية، وبالتالي تزداد كمية السعرات الحرارية المستهلكة يوميًا.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Yvette Brazier (11-12-2017), "What are the health benefits of olive oil?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Joe Leech (14-9-2018), "11 Proven Benefits of Olive Oil"، www.healthline.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  3. "Monounsaturated fatty acids, olive oil and health status: a systematic review and meta-analysis of cohort studies.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  4. "Olive oil consumption and risk of CHD and/or stroke: a meta-analysis of case-control, cohort and intervention studies.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  5. "Primary prevention of cardiovascular disease with a Mediterranean diet.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  6. "'Mediterranean' dietary pattern for the primary prevention of cardiovascular disease.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  7. "Supplementation of fish oil and olive oil in patients with rheumatoid arthritis.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  8. "Reduction in the incidence of type 2 diabetes with the Mediterranean diet: results of the PREDIMED-Reus nutrition intervention randomized trial.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  9. "Comparing an Olive Oil-Enriched Diet to a Standard Lower-Fat Diet for Weight Loss in Breast Cancer Survivors: A Pilot Study", www.liebertpub.com, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  10. ^ أ ب Caroline Thompson (4-1-2019), "What Are the Benefits of Drinking Olive Oil?"، www.livestrong.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  11. ^ أ ب Jillian Levy, CHHC (21-5-2018), "Olive Oil Benefits for Your Heart & Brain"، www.draxe.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  12. "Olives and olive oil in cancer prevention.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  13. "Extra-virgin olive oil for potential prevention of Alzheimer disease ", www.em-consulte.com, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  14. "Olive Tree Biophenols in Inflammatory Bowel Disease: When Bitter is Better", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-04-2020. Edited.