ما هو علاج فتق المعدة

ما هو علاج فتق المعدة
ما هو علاج فتق المعدة

فتق المعدة

يمكن تعريف فتق المعدة على أنه عبارة عن فتحة توجد في جدار المعدة، إذ تنشأ بسبب ضعف في عضلات المعدة، بالإضافة إلى ارتخائها، إذ قد يمتد إلى الحجاب الحاجز، ومنطقة الصدر، وبالتالي فقد يلاحظ المريض مع مرور الوقت بظهور أو بروز خلايا دهنية أو بعض من أجزاء البطن الداخلية، مما يؤدى إلى الارتجاع المريء، بمعنى رجوع أو ارتداد الطعام الى المرئ، والذي يتسبب في دوره بألم في الصدر؛ وبالتالي فقد يتسبب في مضاعفات خطيرة.[١][٢][٣]


أنواع فتاق المعدة

هناك ثلاثة أنواع لفتق المعدة وهي كما يأتي:[٣]

  • الفتق الانزلاقي (Sliding Hernia): يعد هذا النوع من الفتاق هو الأكثر شيوعًا، والذي يشكل 95% من حالات الفتق الحجابي، إذ ينزلق فيه جزء بسيط من المعدة بما فيها المنطقة الواصلة بين المريء والمعدة عاموديًّا على التجويف البطني.
  • الفتق جانب المريء (Paraesophageal Hernia):يكون في هذا النوع من الفتق عبارة عن حدوث فجوة كبيرة في الغشاء المجأور للمريء، إذ إنه يندفع من خلالها جزء من المعدة إلى التجويف الصدري، والذي يكون بجانب المريء بينما تبقى نقطة الاتصال بين المعدة والمريء في التجويف البطني، إذ يكون هذا النوع خلقيًا يظهر منذ الولادة، أو مكتسبًا، إذ يظهر في مرحلة لاحقة.
  • الفتق المختلط: يعد هذا الفتق أكبر حجمًا، إذ يجمع بين كلا الحالتين السابقتين.


أعراض الإصابة بفتاق المعدة

هناك عدة إعراض تظهر عند الإصابة بمرض فتق المعدة، ومنها:[١][٢]

  • حدوث بروز جسم في منطقة الفتاق.
  • الشعور بالغثيان، والتقيؤ باستمرار.
  • الشعور بآلام شديدة في الصدر أو البطن.
  • استفراغ دم، وخروج براز أسود اللون، إذ يدل ذلك على حدوث نزيف داخلي في الجهاز الهضمي.
  • كثرة التجشؤ.
  • الشعور بحرقة المعدة، بالإضافة إلى ارتجاع حمض المعدة إلى المريء.
  • صعوبة في البلع.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • الشعور بطعم حامض أو بمرارة في الحلق.


أسباب الإصابة بفتق المعدة

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بفتق المعدة، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[١][٢][٣]

  • التعرض للقلق والتوتر والعصبية باستمرار.
  • ممارسة التمارين الرياضية بطريقة عشوائية، وبصورة مفرطة.
  • تناول الكحوليات، بالإضافة إلى التدخين.
  • ارتداء الأحزمة والملابس الضيقة، التي تؤدي إلى حدوث إعاقة حركة الأمعاء.
  • ممارسة التمارين الرياضية بعد الأكل عندما تكون المعدة ممتلئة.
  • حدوث التغيرات في الحجاب الحاجز، وذلك نتيجة التقدم في العمر.
  • حدوث إصابة في منطقة المعدة والحجاب الحاجز، وذلك نتيجة التعرض إلى ضربة أو جراحة معينة.
  • وجود فتق حجابي كبير وغير طبيعي، إذ يكون ذلك منذ الولادة.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • تنأول المشروبات التي تحتوى على الكافيين والمنبهات كالقهوة، الشاي، النسكافيه.
  • عدم اتباع النظام الغذائي الصحي.
  • تناول وجبات مليئة بالدهون، بالإضافة إلى بعض الأطعمة المقلية بالزيت، والوجبات السريعة.
  • تنأول سكريات بكمية كبيرة، وأيضًا بصورة مفرطة.
  • الإصابة بالإمساك المزمن والشديد.
  • التعرض المستمر للسعال الشديد.
  • ممارسة المهن العنيفة، والتي تتطلب حمل أثقال، مثل: رياضة حمل الأثقال وغيرها.
  • ملاحظة: كل هذه الأسباب تؤدي إلى زيادة الضغط على المنطقة التي تكون ضعيفة في البطن بشكل خلقي أو بعد إجراء عملية جراحية، وبالتالي يؤدي إلى خروج الأحشاء من هذه المنطقة الضعيفة، مما يؤدي إلى الإصابة بفتاق المعدة.


تشخيص فتاق المعدة

تشخص الإصابة بالفتق من خلال إجراء الفحوصات اللازمة، وذلك لتحديد السبب الرئيسي وراء حرقة المعدة، أو ألم الصدر، أو ألم المنطقة العلوية من البطن، ومن هذه الفحوصات التي يوصي الطبيب بإجرائها ما يأتي:[١][٢][٣]

  • الأشعة السينية( X-ray): تؤخذ صورة بالأشعة السينية للجزء العلوي من الجهاز الهضمي، وذلك بعد تناول الشخص لسائل طباشيري؛ والذي يغلف البطانة الداخلية للجهاز الهضمي، وبالتالي يساعد الطبيب على رؤية خيالات المريء، والمعدة، والجزء العلوي من الأمعاء.
  • التنظير العلوي(Upper endoscopy): في هذا الفحص يدخل الطبيب أنبوبًا مرنًا ورقيقًا، مزودًا بكاميرا وضوء عبر الحلق لفحص كل من: المريء والمعدة، وذلك بهدف الكشف عن وجود التهابات فيهما.
  • قياس ضغط المريء(Esophageal manometry): يجري الطبيب هذا الفحص بقياس انقباضات عضلة المريء، وذلك من خلال عملية البلع، بالإضافة إلى أنه يقيس التناسق، والقوة المبذولة من قبل عضلات المريء.


علاج فتاق المعدة

يعالج فتاق المعدة عن طريق الجراحة، وذلك من خلال إرجاع وإدخال الأحشاء التي خرجت من الجسم في المنطقة المصابة بالفتاق، وبعد ذلك تُغلق منطقة الفتاق؛ إذ يمكن أن تُغلق المنطقة التي أصيبت بالفتاق من خلال الجراحة المفتوحة الحديثة أو عن طريق استخدام المنظار الجراحي، ومن الممكن أن يساعد تغيير بعض العادات الغذائية على تقليل أعراض فتق المعدة، ومنها:[١][٤][٢][٣]

  • تناول وجبات صغيرة على فترات مختلفة، وذلك بدلًا من تناول ثلاث وجبات كبيرة.
  • عدم تناول الطعام قبل النوم.
  • الابتعاد عن بعض الأطعمة التي تزيد من حرقة المعدة؛ كالأكل الحار، والكحول.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تجنب النوم أو الاستلقاء بعد تناول الطعام مباشرة.

ومن الأدوية التي قد يصفها الطبيب، وذلك للتقليل من حرقة المعدة وارتجاع الحمض:

  • الأدوية المضادة للحموضة (Antacids): هذه الأدوية تعادل حمض المعدة.
  • حاصرات مستقبل هستامين 2 ( H2-receptor blockers): تقلل هذه الأدوية إنتاج الحمض في المعدة.
  • مثبطات مضخة البروتون (Proton pump inhibitors): تمنع هذه الأدوية إنتاج الحمض، وبالتالي يعطي المريء فرصة ليتعافى.


نصائح للمصابين بفتاق المعدة

هناك بعض النصائح للشخص المصاب بفتاق المعدة، منها ما يأتي:[١][٤][٢]

  • الابتعاد عن التدخين، والتوقف تناول الكحوليات.
  • تناول التوابل، والبهارات الحارة.
  • ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام بساعة أو ساعتين على الأقل.
  • يجب مضغ الطعام جيدًا.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون، والغنية بالسعرات الحرارية.
  • تقليل تناول الأطعمة المقلية.
  • تجنب تناول الطعام قبل النوم مباشرة.
  • تناول الأدوية التي تساهم في التخلص من حرقان الصدر.
  • الابتعاد عن شرب الماء أو العصائر أثناء تنأول الطعام.
  • تناول الطعام بكميات قليلة وعلى فترات.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Hiatal hernia", mayoclinic, Retrieved 2018-12-7. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Alana Biggers, MD (2017-8-9), "Hiatal Hernia"، healthline, Retrieved 2018-12-7. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Benjamin Wedro, MD، FACEP، FAAEM، "Hiatal Hernia Symptoms, Causes, Diet, and Treatment"، medicinenet, Retrieved 2018-12-7. Edited.
  4. ^ أ ب Saurabh (Seth) Sethi, MD MPH (2018-3-31), "What to know about hiatal hernia surgery"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-12-7. Edited.

416 مشاهدة