علاج فتق الحجاب الحاجز

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٥ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩
علاج فتق الحجاب الحاجز

فتق الحجاب الحاجز

يتكون الحجاب الحاجز من عضلات رفيعة تفصل تجويف القفص الصدري عن التجويف البطني، ويحدث الفتق الحجابي عندما يندفع الجزء العلوي من المعدة عبر فتحة موجودة في الحجاب الحاجز بصورة غير طبيعية، ويمكن أن يسبب ذلك ارتجاع حمض المعدة إلى المريء، وتسمى هذه الحالة بداء الارتداد المعدي المريئي[١].

غالبًا ما يُكتشف فتق الحجاب الحاجز أثناء إجراء فحوصات لتحديد سبب حرقة المعدة أو ألم في أعلى البطن أو ألم الصدر، وتتضمن الفحوصات عادةً إجراء تنظير علوي لفحص المريء والمعدة، أو قياس ضغط المريء عن طريق قياس تقلصات العضلات المنتظمة المكونة للمريء أثناء البلع، أو فحص الجهاز الهضمي العلوي بواسطة الأشعة السينية.[٢]


علاج فتق الحجاب الحاجز

لا يعاني أغلب الأشخاص المصابين بفتق الحجاب الحاجز من أي أعراض واضحة وقد لا يحتاجون إلى علاج، لكن في بعض الحالات قد تسبب هذه الحالة الضغط على جزء من المعدة يُعيق إمدادات الدم، بالتالي قد يحتاج الشخص المُصاب إلى إجراء عملية جراحية، ويوجد إجراءان جراحيان لعلاج فتق الحجاب الحاجز؛ إما عبر الجراحة التنظيرية وتتضمن عمل العديد من الشقوق الصغيرة في البطن، وإدخال منظار جراحي يسمح للجراح برؤية داخل البطن، وإدخال الأدوات الجراحية من خلالها، والطريقة الأخرى تكون عبر عمل شق واحد كبير. وتتميز الجراحة التنظيرية عن الجراحة المفتوحة بخطر أقل لإصابة الشخص بالعدوى والالتهابات، وحجم شقوق أصغر، وفترة شفاء أسرع، بالإضافة إلى انخفاض درجة الألم المرتبطة بها، وقد يستغرق الشفاء التام من الجراحة مدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ويمكن للشخص المصاب أن يمارس حياته المعتادة خلال أسبوع، وينصح بتجنب رفع الأشياء الثقيلة وتجنب الأعمال الشاقة لمدة ثلاثة أشهر بعد العملية الجراحية[٣]، وفي حال كان المصاب يعاني من بعض الأعراض مثل ارتفاع حموضة المعدة وحرقة في المريء فإنه يحتاج إلى علاج دوائي، ويتضمن العلاج ما يلي:[٢]

  • حاصرات مُستقبِلات الهيستامين 2، مثل: فاموتيدين، وسايميتيدين، إذ تُقلل هذه الأدوية من إنتاج حمض المعدة.
  • مضادات الحموضة، إذ تساعد هذه الأدوية على مُعادلة حمض المعدة.
  • مثبطات مضخات البروتون، وتعد أقوى من حاصرات مستقبِلات الهيستامين 2، وتتضمن أوميبرازول ولانزوبرازول.

عند عدم استجابة المريض للأدوية التي تقلل من حموضة المعدة قد يلجأ الطبيب إلى إجراء الجراحة للشخص المصاب.


علاجات منزلية لفتق الحجاب الحاجز

يمكن أن يساعد إجراء بعض التغييرات على نمط الحياة في التخفيف من أعراض فتق الحجاب الحاجز والتحكم بها، وتتضمن هذه الإجراءات ما يلي:[٢][٤]

  • إبقاء الرأس مرفوعًا عند النوم بما يقارب 15 سم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب الاستلقاء بعد تناول الطعام.
  • تقسيم الوجبات الكبيرة إلى عدة وجبات صغيرة على مدار اليوم.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تُسبب حرقة المعدة، مثل: الشوكولاتة، وصلصة الطماطم، والطعام المقلي، والطعام الغني بالدهون، والنعناع، والكافيين.
  • أخذ الأدوية المضادة للحموضة، خاصةً بعد تناول الطعام، إذ يساعد في تقليل مستوى حمض المعدة.
  • تجنب تناول الوجبات الخفيفة قبل النوم، وينصح بتناول تناول الطعام قبل الاستلقاء بـ 3-4 ساعات على الأقل.
  • تجنب ارتداء الأحزمة الضيقة.[٥]
  • المحاولة لعدم الإجهاد أثناء عملية التبرز.[٥]
  • فقدان الوزن الزائد في حال كان المصاب يعاني من السمنة.[٥]
  • طلب المساعدة عند رفع الأشياء الثقيلة.[٥]
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية التي تضر بعضلات البطن والحجاب الحاجز.[٥]


أعراض فتق الحجاب الحاجز

أغلب حالات فتق الحجاب الحاجز لا يرافقها ظهور أي أعراض، لكن قد يصاب بعض الأشخاص بأعراض قد تُعزى إلى الإصابة بارتجاع المريء، أو دخول هواء إلى المريء، وتتمثل الأعراض بألم في الصدر، والتجشؤ، ومشاكل في البلع، والشعور بحموضة المعدة والتي تزداد سوءًا عن الاستلقاء أو الانحناء[٥].

ولا يمكن ربط حالة فتق الحجاب الحاجز بداء الارتداد المعدي المريئي في جميع الحالات؛ لأن الكثير من الأشخاص قد يصابون بهذا الفتق ادون الإصابة باضطراب ارتجاع المريء، والبعض الآخر يصابون بارتجاع المريء دون فتق الحجاب الحاجز، وينصح الأشخاص الذين يعانون من ألم في الصدر مراجعة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح؛ لأنه يمكن الخلط بين ألم الصدر الناتج عن حرقة المعدة وبين ألم الأزمة القلبية.[٣]


أسباب فتق الحجاب الحاجز

تحدث الإصابة باضطراب فتق الحجاب الحاجز غالبًا بسبب زيادة الضغط على تجويف البطن، وقد يحدث الضغط بسبب التقيؤ، أو السعال الشديد، أو الإجهاد أثناء عملية التبرز، أو الجهد البدني، أو رفع الأشياء الثقيلة، كما قد يتسبّب الحمل وزيادة سوائل البطن بحدوث فتق الحجاب الحاجز[٦]، وفي بعض الأحيان قد يكون السبب وجود إصابة أو عيب خلقي، وتوجد عدة عوامل قد تزيد من خطر الإصابة بفتق الحجاب الحاجز، مثل: السمنة، أو التدخين، أو العمر، وقد تكون شائعةً لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.[١]


أنواع فتق الحجاب الحاجز

يوجد نوعان رئيسان من فتق الحجاب الحاجز؛ يسمى النوع الأول بالفتق الانزلاقي، وهو النوع الأكثر شيوعًا ويُمثل حوالي 95% من حالات فتق الحجاب الحاجز، ويحدث فيه انزلاق الجزء المنفتق من المعدة خلال الحجاب الحاجز باتجاه تجويف الصدر، ويطلق عليه انزلاق لأن الجزء المنفتق من المعدة يمكن أن يدخل ويخرج من تجويف الصدر أثناء عملية البلع.[٧] أما النوع الآخر فيسمى بالفتق المتدحرج أو الفتق جانب المريء، ويحدث فيه اندفاع جزء من المعدة خلال فتحة في الحجاب الحاجز باتجاه التجويف الصدري بجانب المريء، ويُعد هذا النوع أكثر خطورةً وأقل شيوعًا من النوع الأول؛ إذ إنَّه قد يتسبَّب باندفاع أعضاء أخرى من التجويف البطني إلى التجويف الصدري، مثل: البنكرياس، أو الطحال، أو جزء من الأمعاء الدقيقة.[٨]


مضاعفات فتق الحجاب الحاجز

في بعض الحالات قد يتسبب فتق الحجاب الحاجز بظهور العديد من المضاعفات نتيجة التعرض لارتداد الحمض المريئي لفترة طويلة، نمنها ما يلي:[٨]

  • السعال: يمكن للإفرازات الحمضية من المعدة أن تؤثر على حنجرة المصاب، بالتالي تتسبّب بحدوث سعال مستمر، ويمكن علاج هذه الحالة باستخدام الأدوية المضادة للحموضة.
  • التهاب المريء: يحدث عادةً التهاب المريء في بطانته، وينتج عن رجوع أحماض المعدة إلى المريء، ويمكن علاجه باستخدام مثبطات مضخات البروتون.
  • تضيق المريء: في حال كان الشخص المُصاب يعاني من التهاب شديد ولفترة طويلة فقد يؤدي ذلك إلى حدوث التندبات وتضيق في أسفل المريء.
  • الالتواء أو الخنق: يقصد بذلك حبس الفتق الموجود مع حدوث انسداد الدورة الدموية، ويعد ذلك من المضاعفات النادرة.


 المراجع

  1. ^ أ ب "Hiatal Hernia", medlineplus.gov, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت " Hiatal Hernia Diagnosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Carol DerSarkissian (7-8-2019), "Hiatal Hernia How Are Hiatal Hernias Treated?"، www.webmd.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. "Hiatal Hernia: Management and Treatment", my.clevelandclinic.org, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Amanda Delgado (9-8-2017), "hiatal hernia"، www.healthline.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  6. "Hiatal Hernia overview", my.clevelandclinic.org, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  7. Sharon Gillson (26-9-2019), "Symptoms of a Hiatal Hernia"، www.verywellhealth.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  8. ^ أ ب Dr Mary Harding (15-2-2017), "Hiatus Hernia"، patient.info, Retrieved 25-11-2019. Edited.