التخلص من سوائل البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ٧ أبريل ٢٠٢٠
التخلص من سوائل البطن

سوائل البطن

يسمى تراكم السوائل في البطن الاستسقاء، يحدث بين طبقتين من الأغشية التي تشكّل معًا الصفاق، وهو كيس أملس يحتوي على أعضاء الجسم، مما يؤدي إلى حدوث تورّم يتطور عادةً خلال بضعة أسابيع أو في غضون بضعة أيام.[١]

تسبّب هذه الحالة عدم الراحة، والغثيان، والتعب، وضيق التنفس، والشعور بالامتلاء، ويحدث الاستسقاء نتيجة عدة أسباب، أهمّها وأكثرها شيوعًا أمراض الكبد، كما قد يحدث بسبب السرطان، وفشل القلب، وقد يؤدي الاستسقاء في بعض الحالات إلى تورّم البطن وزيادة الوزن.[١]


التخلص من سوائل البطن

يعتمد علاج تراكم سوائل البطن على المسبب، ويمكن توضيحه على النحو الآتي:[٢]

  • مدرات البول: فهي تزيد كميتَي الملح والماء المُخرجتين من الجسم، مما يقلل الضغط داخل الأوردة المحيطة بالكبد.
  • البزل: إذ تُستخدم في هذا الإجراء إبرة رفيعة وطويلة في إزالة السائل الزائد، وذلك عن طريق إدخالها عبر الجلد في تجويف البطن، ويُستخدم هذا العلاج بصورة شائعة عندما تكون حالات الاستسقاء شديدةً أو متكرّرةً.
  • العملية الجراحية: فيها يُزرَع أنبوب دائم يسمى تحويلة في الجسم، ويعيد توجيه تدفق الدم حول الكبد.


أعراض تجمع السوائل في البطن

توجد مجموعة من أعراض الدالّة على الاستسقاء، منها ما يأتي:[٣]

  • التورم في البطن.
  • زيادة الوزن.
  • الشعور بالامتلاء.
  • الانتفاخ.
  • الشعور بالثقل.
  • الغثيان.
  • عسر الهضم.
  • التقيؤ.
  • التورم في أسفل الساقين.
  • ضيق في التنفس.
  • البواسير.


أسباب تجمع السوائل في البطن

غالبًا ما يحدث الاستسقاء بسبب تلف الكبد، ومن الأسباب التي تؤدي إلى تلفه التليّف الكبدي، والتهاب الكبد B أو C، وشرب الكحول، كما يمكن أن يحدث الاستسقاء نتيجة أسباب أخرى، مثل:[٢]

  • سرطان المبيض، أو البنكرياس، أو الكبد، أو بطانة الرحم.
  • فشل القلب، أو فشل الكلى.
  • التهاب البنكرياس.
  • مرض السل.
  • قصور الغدة الدرقية.


تشخيص تراكم السوائل في البطن

يُشخّص استسقاء البطن عن طريق ملاحظة ظهور بعض الأعراض، مثل: الغثيان، والانزعاج، وفقدان الشهية، لكن في أغلب الأحيان قد لا تكون هذه الأعراض دليلًا على الاستسقاء، لذا يُلجَأ إلى عدة طرق في تشخيصه، منها:[١]

  • فحص البطن: إذ إن الطبيب ينظر إلى بطن الشخص أثناء الاستلقاء والوقوف، وعادةً ما يشير شكل البطن إلى وجود تراكم للسوائل أم لا، أو يقيس الطبيب محيط البطن بانتظام ويراقب الوزن، فالتقلّبات في الوزن بسبب التغيرات في السائل البطني أسرع بكثير من تقلبات الوزن المرتبطة بالدهون في الجسم.
  • اختبارات الدم: التي تقيّم وظائف الكبد والكلى، فإذا تأكّد وجود تليف الكبد تظهر حاجة إلى المزيد من الاختبارات لتوضيح السبب، وتتضمن اختبارات الأجسام المضادة لالتهاب الكبد B أو C.
  • تحليل عينات السوائل: قد تُظهِر عينة من السائل البطني وجود خلايا سرطانية أو وجود عدوى، فيأخذ الطّبيب جزءًا من سوائل البطن باستخدام حقنة ويرسلها إلى المختبر لتحليلها.
  • الموجات فوق الصوتية للبطن: من خلال هذا الاختبار يظهر إذا ما كان الشخص مصابًا بالسرطان، أو إذا كان السرطان قد انتشر إلى الكبد.
  • مسح الرنين المغناطيسي.
  • الأشعة السينية.


الوقاية من احتباس السوائل في البطن

يمكن الوقاية من احتباس السوائل في البطن باتباع النّصائح الآتية:[٤]

  • قياس الوزن باستمرار، وفي حال ملاحظة اكتساب وزنٍ زائد أكثر من 6 كيلوغرام في اليوم يجب مراجعة الطّبيب.
  • تجنّب شرب المشروبات الكحولية.
  • الحدّ من استخدام العقاقير المضادّة للالتهابات اللاستيرويديّة، مثل: الأيبوبروفين، والأسبرين، والإندوميثاسين.
  • اتباع المبادئ التّوجيهيّة لنظامٍ غذائي قليل الملح.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Ascites: Causes, symptoms, and treatment", medicalnewstoday, Retrieved 8/4/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Causes Ascites?", healthline, Retrieved 8/4/2019. Edited.
  3. "Ascites", hopkinsmedicine, Retrieved 8/4/2019. Edited.
  4. "Ascites: Prevention", clevelandclinic, Retrieved 30/4/2019. Edited.