انتفاخ في البطن وضيق في التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٣٧ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠
انتفاخ في البطن وضيق في التنفس

انتفاخ في البطن وضيق التنفس

يسبب انتفاخ البطن ظهوره بشكل أكبر من المعتاد، مما قد يسبب الشعور بالضيق والامتلاء والانزعاج في البطن، وفي بعض الأحيان يمكن أن يؤثر الانتفاخ على حركة العضلات التي تفصل البطن عن الصدر أو الحجاب الحاجز، مما قد يسبب ضيق التنفس.[١]

يمكن أن يحدث انتفاخ البطن وضيق التنفس منفصلين عن بعضهما، لكن في بعض الأحيان قد يحدثان معًا، وفي حالات أخرى يمكن أن تسبب الحالات التي تؤثر على قدرة الرئة والتنفس التورم وانتفاخ البطن، ومن الأمثلة على هذه الحالات التليف الكيسي، ومرض الانسداد الرئوي المزمن.[١]


أعراض مصاحبة لانتفاخ البطن وضيق التنفس

يتلاشى الانتفاخ في البطن تلقائيًا مع مرور الوقت عند تحرّك الغازات الزّائدة أو السّوائل أو الطّعام عبر المعدة والأمعاء، إلّا أنّه ينبغي للأشخاص الحصول على العناية الصحيّة عند استمرار انتفاخ البطن وضيق التّنفس لمدّةٍ تزيد عن يومٍ واحد، أو عندما يصاحب انتقاخ البطن وضيق التّنفس حدوث الأعراض الآتية:[٢]

  • خروج دم في البراز.
  • الشّعور بألم في الصّدر.
  • الاختناق، وصعوبة التنفّس.
  • التشوّش، والارتباك.
  • ظهور البراز بلون داكن، أو دمويّ، أو قطرانيّ المظهر.
  • التقيّؤ الذي يصعب السّيطرة عليه.
  • فقدان السّيطرة على حركات المثانة أو الأمعاء.
  • الشّعور بألم شديد في البطن.
  • التقيّؤ الذي يستمرّ أكثر من يوم واحد.
  • الإصابة بالأعراض التي تزداد سوءًا.


أسباب انتفاخ البطن وضيق التنفس

تشتمل الأسباب التي قد تؤدي إلى انتفاخ البطن وضيق التنفس على ما يلي:

الأسباب البسيطة

تشمل الأسباب البسيطة لانتفاخ البطن وضيق التنفس ما يلي:[١]

  • الإفراط في تناول الطعام، قد يتعرض الشخص للانتفاخ بعد تناول الطعام، وقد يسبب الضغط على الحجاب الحاجز، مما يؤدي إلى الشعور بضيق التنفس.
  • بعض الأطعمة والمواد المضافة، يمكن أن تسبب بعض الأطعمة والمواد المضافة إلى الطعام كثرة إنتاج الغازات، وقد تضغط الغازات الزائدة على الحجاب الحاجز، مما يسبب الشعور بضيق التنفس، وتشتمل هذه الأطعمة والمواد المضافة على الأطعمة الغنية بالألياف، مثل: البقوليات، والمشروبات الغازية، والمحليات الصناعية.
  • الحمل، قد تواجه المرأة الانتفاخ والغثيان أثناء الحمل، وقد تواجه صعوبات التنفس قرب نهاية الثلث الثاني وخلال الثلث الثالث من الحمل؛ نتيجةً لضغط الجنين النامي على الحجاب الحاجز.

الحالات الطبية

يمكن أن تشتمل الحالات الطبية التي قد تسبب انتفاخ البطن وضيق التنفس على ما يلي:

  • مرض الانسداد الرئوي المزمن: هو مرض تدريجي يصيب الرئتين يسبب صعوبة التنفس، ويعني ذلك أنه يزداد سوءًا مع مرور الوقت، ويعد التدخين السبب الرئيس للإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن، كما يمكن للتعرض طويل الأمد للمهيجات الأخرى مثل تلوث الهواء والأبخرة الكيميائية أو الغبار أن يسببه، وتشمل الأعراض الأخرى لهذه الحالة السعال المستمر، أو السعال الذي يُنتج الكثير من المخاط، وضيق التنفس، خاصّةً عند القيام بنشاط بدني، وصدور صوت صفير من الصدر.[٣]
  • التليف الكيسي: هو اضطراب وراثي يسبب الضرر الشديد في الرئتين والجهاز الهضمي وأعضاء أخرى في الجسم؛ بسبب تأثيره على الخلايا التي تنتج المخاط والعرق والعصارة الهاضمة، وتشتمل أعراض التليف الكيسي على الكحة المستمرة التي تسبب البلغم السميك، وصفير الصدر، وانقطاع النَّفَس، والتهابات المثانة المتكررة، والتهاب الممرات الأنفية المتكرر، والبراز الدهني وله رائحة كريهة، وضعف النمو، والإمساك الشديد.[٤]
  • استسقاء البطن: يسمى الاستسقاء أيضًا بالوذمة، وهو حالة ناتجة عن تراكم السوائل في الجسم بصورة غير طبيعية، وعادةً ما تحدث الوذمة في الساقين والقدمين، لكنها يمكن أن تحدث في البطن والوجه واليدين والذراعين، ويمكن أن تحدث هذه الحالة نتيجةً للإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل: سرطان الكبد، وسرطان الكلى، وسرطان المبيض، وبعض أنواع العلاج الكيميائي، واستخدام بعض أنواع الأدوية، مثل: الكورتيكوستيرويدات، وبدائل الهرمونات، والأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية.[٥]
  • فرط التنفس: هو التنفس السريع والعميق، وعادةً ما يحدث نتيجةً للقلق أو الخوف، ويسبب فرط التنفس انخفاض مستويات ثاني أكسيد الكربون في الدم، مما يسبب ظهور العديد من الأعراض، ومنها: ضيق التنفس، والتجشؤ، وجفاف الفم، والارتباك، واضطرابات النوم، والتنميل أو الوخز في الذراعين أو حول الفم، وتشنج العضلات في اليدين والقدمين، وألم الصدر.[٦]
  • قصور البنكرياس: هو حالة تحدث نتيجةً لعدم إنتاج البنكرياس ما يكفي من من إنزيم معين يساعد على هضم الطعام في الأمعاء الدقيقة، وتشتمل أعراض قصور البنكرياس على الشعور بألم في البطن، وفقدان الشهية، والشعور بالامتلاء، وفقدان الوزن، بالإضافة إلى الإسهال.[٧]
  • ليمفوما اللاهودجكين: هي نوع من السرطان يتطور في الجهاز الليمفاوي، وعند الإصابة بالليمفوما اللاهودجكين تبدأ الخلايا الليمفاوية غير الطبيعية بالتكاثر بطريقة غير طبيعية، كما تبدأ بالتجمع في أجزاء معينة من الجهاز الليمفاوي، مثل الغدد الليمفاوية، وتفقد هذه الخلايا أيضًا خصائصها المضادة للعدوى، مما يجعل الجسم أكثر عُرضةً لخطر الإصابة بالعدوى.[٨]
  • متلازمة القولون العصبي: هي الشعور بعدم الراحة وحدوث اضطرابات في البطن مع التغير في عادات الأمعاء، مما يسبب الإصابة بالإمساك أو الإسهال أو كليهما معًا، وتشمل أعراض متلازمة القولون العصبي الشعور بألم وتشنجات في البطن، وكثرة الغازات، والانتفاخ، وبروز البطن.[٩]
  • داء الفيالقة: هو عدوى فطرية تسبب أحد أنواع الفطريات التي تسمى الفيلقية، وعادةً ما تسبب هذه العدوى ظهور أعراض مشابهة لأعراض الالتهاب الرئوي، والتي تشتمل على الحمى، والقشعريرة، والسعال، وألم العضلات، والصداع، والإسهال.[١٠]
  • الغازات، يُعدّ تراكم الغازات في المعدة والأمعاء أكثر الأسباب المؤدية إلى انتفاخ البطن، وتسبب الغازات مجموعة من الأعراض؛ مثل: التجشؤ المفرط، والانتفاخ المفرط، والشعور بالحاجة إلى تفريغ الأمعاء، والشعور بالغثيان، وتتراوح آلام البطن من أوجاع خفيفة إلى شديدة يصعب على المريض تحملها، وينتج تجمع الغازات في البطن من تناول بعض الأطعمة؛ مثل: القرنبيط، والملفوف، والعدس، والفاصولياء، أو التهاب المعدة، أو أمراض جهاز الهضم المزمنة؛ مثل: مرض كرون، أو عسر الهضم، وفي معظم الحالات تكون الغازات مشكلة بسيطة يمكن علاجها في المنزل وتختفي من تلقاء نفسها خلال عدة ساعات ولا تحتاج إلى تدخل طبي.[١١]
  • عسر الهضم؛ هو الشعور بعدم الراحة والألم في البطن، وهو ناتج من الافراط في تناول الطعام، وشرب الكحول بكميات كبيرة، وتناول الأدوية المهيجة للمعدة؛ مثل: الأيبوبروفين، وغيرها من المسكنات، والتهابات المعدة الخفيفة، أمّا إذا كان عسر الهضم متكررًا فهو لا يرتبط بالغذاء إنما بحالات صحية أخرى أكثر خطورة؛ مثل: قرحة المعدة، وسرطان الكبد.[١١]
  • العدوى، إذ يؤدي التهاب المعدة إلى تجمّع الغازات وبالتالي انتفاخ البطن، وقد تصاحبه أعراض أخرى؛ مثل: الإسهال، والتقيؤ، والغثيان، وآلام المعدة، وغالبًا ما ينتج التهاب المعدة من بكتيريا E.coli، أو الهايلوباكتير، أو عدوى فيروسية، وتصاحب التهاب المعدة أعراض؛ مثل: الحمى، وبراز دموي، والتقيؤ الشديد والمتكرر.[١١]
  • فرط نمو بكتيريا الأمعاء، إذ تحتوي المعدة والأمعاء على مجموعة كبيرة من البكتيريا المهمة لصحة الأمعاء، التي تساعد في هضم الطعام، إلا أنّ حدوث خلل في توازن هذه البكتيريا يؤدي إلى نمو مفرط للبكتيريا الضارة، ويصاحب نمو هذه البكتيريا الانتفاخ، والاسهال المتكرر، وصعوبة في امتصاص العناصر الغذائية، وفقدان الوزن المفاجئ.
  • الحساسية تجاه نوع من الطعام، إذ يعاني بعض الناس من الحساسية تجاه بعض الأطعمة؛ مثل: اللاكتوز والغلوتين.[١١]
  • اعتلال المعدة؛ هو مرض يحدث نتيجة توقف أجزاء من عضلات المعدة عن عملها، مما يؤدي إلى تراكم الطعام بداخلها، وصعوبة تمريره خلال المعدة والأمعاء، ويشتمل اعتلال المعدة على أعراض مختلفة؛ كالانتفاخ، والإمساك، والشعور بالشبع، وفقدان الشهية، وحرقة المعدة، واستفراغ، وغثيان، وألم.[١١]
  • أمراض النساء؛ مثل: تشنجات بطانة الرحم، التي تسبب الانتفاخ، وتجمع الغازات في المعدة إلى جانب الألم والنزيف.
  • الإمساك، الذي ينتج من العديد من الحالات الصحية؛ مثل: الجفاف، والحمل، والنظام الغذائي قليل الألياف، وبعض الأدوية، والمكملات الغذائية؛ مثل: المغنيسيوم.[١١]


علاج انتفاخ البطن وضيق التنفس

يعتمد علاج انتفاخ البطن وضيق التنفس على علاج الحالة المسببة لكليهما، فعلى سبيل المثال قد تساعد الأدوية التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية على التخلص من انتفاخ البطن، كما قد تساعد موسّعات الشعب الهوائية على تحسين التنفس.[١٢]

كما يساعد شرب الكثير من الماء على تخفيف أعراض انتفاخ البطن، ويساعد المشي أيضًا على التخفيف من الغازات، لكن قد لا تساعد هذه الحلول إذا كان الشخص يعاني من ضيق التنفس.[١٢]

ويمكن استخدام الأدوية التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية لتخفيف الغازات في البطن، مثل: قطرات السيميثكون، والإنزيمات الهاضمة، والفحم المنشط، مما قد يقلل من انتفاخ البطن، كما يمكن أن يساعد التوقف عن التدخين على التخفيف من ضيق التنفس ويقلل من خطر الإصابة بالأمراض الرئوية القاتلة.[١٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jenna Fletcher, "What can cause abdominal bloating and shortness of breath?"، medicalnewstoday, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. Rachel Nall (28-6-2016), "What’s Causing My Abdominal Bloating and Shortness of Breath?"، www.healthline.com, Retrieved 29-4-2019.
  3. "COPD", nhlbi, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  4. "Cystic fibrosis", mayoclinic, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  5. "Fluid Retention or Edema", cancer, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  6. "Hyperventilation", hopkinsmedicine, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  7. "Pancreatic Insufficiency", ddc.musc, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  8. "Non-Hodgkin lymphoma", nhs, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  9. "Irritable Bowel Syndrome", webmd, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  10. "What Is Legionnaires’ Disease", legionella, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج ح Zawn Villines (21-5-2018), "What causes abdominal bloating?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-4-2019.
  12. ^ أ ب ت Rachel Nall, "What’s Causing My Abdominal Bloating and Shortness of Breath?"، healthline, Retrieved 28-11-2019. Edited.