امراض انتفاخ البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠
امراض انتفاخ البطن

انتفاخ البطن

انتفاخ البطن هو الاسم الطّبي لعملية إطلاق الريح من الجهاز الهضمي عن طريق فتحة الشّرج، وهي عملية طبيعية تحدث عادةً عند تجمّع الغازات داخل الجهاز الهضمي، وغالبًا يتجمّع الغاز بطريقتين؛ إمّا عن طريق ابتلاع الهواء الذي يسبب تجمّع الأكسجين والنيتروجين في الجهاز الهضمي أثناء تناول الطعام أو الشراب، أو خلال عملية الهضم، إذ تتجمّع الغازات الهاضمة مثل الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون والميثان في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى انتفاخ البطن.[١]


أمراض انتفاخ البطن

توجد عدّة حالات تسبب انتفاخ البطن عند الشخص حال ظهورها عليه، من أبرزها ما يأتي:[٢]

  • الغازات: إذ إن تراكم الغازات في المعدة والأمعاء من أكثر الأسباب شيوعًا للانتفاخ، ويحدث بسبب تناول بعض الأطعمة، بما في ذلك القرنبيط، والملفوف، كما يحدث الغاز بسبب التهاب المعدة، والأمراض المزمنة، مثل داء كرون، وفي معظم الحالات يختفي من تلقاء نفسه بعد بضع ساعات، ومن الأعراض التي يسببها ما يأتي:
    • التجشؤ المفرط.
    • انتفاخ البطن المفرط.
    • الشعور بالرغبة الشديدة بالتبرّز.
    • الشعور بالغثيان.
  • عسر الهضم: هو الشعور بعدم الراحة أو الألم في المعدة، ويحدث غالبًا بسبب:
    • الإفراط في تناول الطعام.
    • الإفراط في شرب الكحول.
    • الأدوية التي تهيج المعدة، مثل الإيبوبروفين.
    • عدوى طفيفة في المعدة.
  • الإصابة بالعدوى: مثل التهاب المعدة الذي قد يسبب الانتفاخ.
  • زيادة نمو البكتيريا في الجهاز الهضمي: فالإخلال بتوازن هذه البكتيريا يؤدي إلى زيادة البكتيريا الضارة الموجودة في الأمعاء الدقيقة، مما يسبب الانتفاخ والإسهال المتكرر، وقد يؤدي إلى صعوبة هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية.
  • احتباس السوائل: الذي يحدث نتيجة تناول الأطعمة المالحة، وعدم تحمّل الطعام، والتغيرات في مستويات الهرمون، مما يسبب الانتفاخ.
  • عدم تحمل الطعام: مثل عدم تحمل اللاكتوز، أو حساسية الغلوتين، أو مرض اضطرابات الهضم، وهي كلها تسبب الانتفاخ.
  • اضطرابات الأمعاء المزمنة: مثل متلازمة القولون العصبي، وداء كرون؛ إذ تسبب الانتفاخ بصورة متكرّرة.
  • اعتلال المعدة: هو اضطراب يؤثر على إفراغ المعدة، إذ تتوقف عضلاتها عن العمل بطريقة صحيحة، مما يؤدي إلى مرور الطعام ببطء شديد عبر المعدة والأمعاء، وذلك قد يسبب الانتفاخ.
  • اضطرابات النساء: بعض أمراض النساء تسبب الشعور بآلام في المعدة، إذ يسبب التهاب بطانة الرحم التشنج والانتفاخ، ويحدث عندما ترتبط بطانة الرحم بالمعدة أو الأمعاء.
  • أسباب أخرى: قد يكون انتفاخ البطن ناتجًا من حالات خطيرة أخرى، مثل: التهاب المرارة، أو حصى المرارة، أو سرطان المعدة أو الأمعاء، أو التهاب البنكرياس المناعي الذاتي، أو داء السّكري، أو مرض الاضطرابات الهضمية، أو متلازمة الإغراق، أو اضطرابات الأكل، أو مرض الجزر المعدي المريئي.[٣]
  • الإمساك.


أعراض انتفاخ البطن

يُنصَح بالاتصال بالطبيب عند التّعرّض لانتفاخ البطن دون سبب معروف إلى جانب أحد الأعراض الآتية:[١]


أغذية تسبب انتفاخ البطن

من الأطعمة التي يزيد تناولها احتمالية تعرّض الشخص لتشكّل الغازات وانتفاخ البطن ما يأتي:[٤]

  • الخرشوف، والبروكلي، والقرنبيط، والملفوف، والثوم، والبصل، والفاصولياء، وبراعم بروكسل، واللفت.
  • الحبوب، مثل: القمح، والشوفان.
  • البقوليات، مثل: الفول، والعدس.
  • منتجات الألبان.
  • الخميرة التي تُستخدَم في تحضير المنتجات المخبوزة، مثل الخبز.


تخفيف انتفاخ البطن

يعتمد علاج انتفاخ البطن على المشكلات الصّحية، بينما انتفاخ البطن النّاتج عن ابتلاع الهواء أو تناول بعض أنواع الأطعمة التي تسبّب تشكّل الغازات يمكن علاجه من خلال اتباع بعض الخطوات البسيطة في المنزل، منها ما يأتي:[٤]

  • تناول وجبات صغيرة: فتناولوجباتٍ صغيرة يوميًا يتراوح عددها بين 4-6 وجبات بدلًا من تناول ثلاث وجبات كبيرة يخفف انتفاخ البطن، وقد يساهم شرب شاي النعناع في تخفيف الأعراض.
  • تجنّب مضغ العلكة والمشروبات الغازية: إنّ مضغ العلكة يزيد كمية الهواء التي يبتلعها الشخص، مما يزيد احتمالية تشكّل الغازات، بالتالي انتفاخ البطن، كما أنّ شرب المشروبات الغازية يسبب انتفاخ البطن.
  • تناول الطعام ببطء: إن عملية الهضم تبدأ من الفم، لذلك يجب مضغ الطعام جيدًا قبل بلعه لتسهيل عملية الهضم.
  • تناول منتجات الألبان منخفضة اللاكتوز: إن تجنب تناول المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من اللاكتوز يساهم في تخفيف أعراض انتفاخ البطن.
  • استخدام منتجات الفحم: إذ إنّها توضع داخل الملابس لتمتصّ الغازات، وتخفّف تأثير الغازات ذات الرّائحة الكريهة.
  • تناول البروبيوتك: قد يلجأ البعض إلى تناولها لتخفيف أعراض انتفاخ البطن.
  • ممارسة التّمارين الرّياضية: إنّ لممارسة الرّياضية دورًا مهمًا في تعزيز عمل الجهاز الهضمي، مما قد يساعد على تقليل الغازات والانتفاخ.


المراجع

  1. ^ أ ب Kati Blake (2-3-2016), "What Causes Flatulence?"، www.healthline.com, Retrieved 20-2-2019. Edited.
  2. "What causes abdominal bloating?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30/7/2019. Edited.
  3. "Intestinal gas", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-2-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Christian Nordqvist , "Everything you need to know about flatulence"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-2-2019. Edited.