ما هو علاج فطريات الفم عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٣١ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو علاج فطريات الفم عند الرضع

فطريات الفم عند الرضع

إصابة الرضيع بالفطريات في الشهور الأولى من عمره هو أمر شائع فواحد من كل عشرين طفل يصاب بها، وتنتشر الفطريات في جميع أنحاء الجسم بصورة طبيعية ويستطيع جهاز المناعة السيطرة عليها ومنعها من التفاقم، لكن الجهاز المناعي للرضيع لم ينضج نضوجًا كافيًا لذا أي زيادة في عدد الفطريات لا يستطيع جهاز المناعة التغلب عليه مما يسبب ظهور عدوى الفطريات في الفم وقد تظهر في جميع الأماكن الرطبة في الجسم مثل تحت الذقن أو منطقة الحفاض لأن الرطوبة وسط مناسب لنمو الفطريات، وفطريات الفم هي عدوى بسيطة لا تسبب خطرًا ويسهل علاجها ويجب عدم القلق منها لكنها أحيانًا تسبب عدم الراحة للرضيع وصعوبة في الرضاعة.[١]


علاج فطريات الفم عند الرضع

الفطريات البسيطة تختفي من تلقاء نفسها خلال أسبوعين دون الحاجة لعلاج، لكن إذا كانت الفطريات شديدة أو مستمرة أو مزعجة للرضيع يجب علاجها باستخدام مضاد للفطريات موضعي كدهون أو نقط يصرف دون الحاجة إلى وصفة طبية لكن يفضل مراجعة الطبيب قبل إعطاء هذه الأدوية للرضع أقل من أربعة شهور.

يجب استخدام الدهون على الفم بالكامل على اللسان، وسقف الحلق والوجنة من الداخل أربع مرات يوميًا للمدة التي يحددها الطبيب، وغالبًا تختفي العدوى بعد أسبوع من العلاج لكن إذا استمرت لأكثر من ذلك يجب مراجعة الطبيب.

إذا كان الطفل يرضع طبيعيًا من حليب الأم يجب دهان حلمة الأم أيضًا فقد تكون هي السبب في نقل العدوى أو انتقلت العدوى إليها من الطفل لذا يجب علاج الأم والرضيع سويًا، ويجب مسح الدهون من على حلمة الأم قبل إرضاع الطفل، وإذا أصيبت الأم بفطريات شديدة في منطقة الحلمة قد تحتاج مضاد فطريات يؤخذ عن طريق الفم.[٢]


أعراض فطريات الفم عند الأطفال

تظهر فطريات الفم في صورة بقع بيضاء تنتشر في فم الرضيع، أو على اللسان، أو سقف الحلق والوجنة، وهي تشبه من الداخل اللبن المتخثر لذا يجب تفريقها عن بواقي اللبن المتراكمة في فم الرضيع بواسطة الفرك، وتزال بقع اللبن بسهولة بالفرك أما بقع الفطريات لا تُزال بسهولة وتحتاج الفرك لمدة أطول ويظهر أسفلها نسيج أحمر ملتهب، وأطراف بقع الفطريات البيضاء تكون حمراء وتكون مؤلمة أحيانًا وتسبب عدم الراحة للرضيع وصعوبة الرضاعة وقد يرفض الطفل الرضاعة بسببها.[٣]


أسباب إصابة الرضع بفطريات الفم

تحدث الإصابة نتيجة لزيادة مستوى الفطريات في فم الرضيع فتسبب العدوى وظهور الأعراض ويحدث ذلك نتيجة للآتي:[٤]

  • عدم نضج الجهاز المناعي للرضيع نضوجًا كافيًا لمقاومة الفطريات والتغلب على العدوى خاصةً الأطفال الخدج المولودين قبل الأسبوع 37 من الحمل.
  • تناول الرضيع المضاد الحيوي لعدة أيام مؤخرًا مما قلل من مستوى البكتيريا الحميدة في الجسم والسماح للفطريات بالانتشار.
  • تناول الأم المضاد الحيوي مؤخرًا مما ساعد على ظهور الفطريات لديها وقامت بنقلها إلى الرضيع.


الوقاية من إصابة الرضع بفطريات الفم

نستطيع الوقاية من إصابة الرضيع بفطريات الفم عن طريق اتباع الآتي:[٥]

  • إذا كانت الأم مصابة بفطريات المهبل أثناء الحمل ولم تعالج فيمكن نقل العدوى للجنين خلال الولادة الطبيعية لذا يجب استشارة الطبيب لتأكيد إصابة الطفل من عدمها ووصف العلاج المناسب.
  • إذا أصيبت الأم بألم، أو احمرار في منطقة الحلمة، أونزول إفرازات منها، قد تكون مصابة بالفطريات لذا يجب فإن استشارة الطبيب لتأكيد التشخيص وعلاج الأم قبل نقل العدوى للطفل أثناء الرضاعة.
  • يجب غسل وتعقيم زجاجات الرضاعة الخاصة بالطفل، والحلمات.
  • غسل الأيدي جيدًا بعد تغيير الحفاض للطفل وتخصيص منشفة خاصة لكل فرد في العائلة.
  • غسل حمالات الصدر الخاصة بالأم وملابس الطفل جيدًا في درجات حرارة عالية.
  • تنظيف ثدي الأم باستمرار وتغيير ضمادات الرضاعة الطبيعية باستمرار حتى لا تكون وسطًا مناسبًا لنمو الفطريات.


المراجع

  1. Sy Kraft (2017-11-29), "What happens when babies get oral thrush?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-12-5.
  2. "Thrush in babies", babycentre,2018-4، Retrieved 2018-12-5.
  3. Elana Pearl Ben-Joseph (2018-6), "Oral Thrush"، kidshealth, Retrieved 2018-12-5.
  4. "Oral thrush in babies", nhs,2016-7-19، Retrieved 2018-12-5.
  5. "Oral thrush in babies", pregnancybirthbaby,2018-7، Retrieved 2018-12-5.