ما هو مرض ابو دغيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو مرض ابو دغيم

مرض أبو دغيم

مرض أبو دغيم أو ما يعرف بالنكاف هو مرض معدي يسببه فيروس يسمى paramyxovirus،[١] وينتقل هذا الفيروس من شخص إلى آخر عن طريق اللعاب وإفرازات الأنف والاتصال الشخصي الوثيق، ويؤثر هذا الفيروس على الغدد اللعابية، والتي تسمى أيضًا الغدد النكافية، وهي الغدد مسؤولة عن إنتاج اللعاب، ويوجد ثلاث مجموعات من الغدد اللعابية على كل جانب من جوانب الوجه، تقع خلف وأسفل الأذن، وتعدّ السمة المميزة لأعراض مرض أبو دغيم هي تورم الغدد اللعابية،[٢] وفي حال عدم الحصول على اللقاح فإن مرض أبو دغيم يحدث عادة في مرحلة الطفولة، وينتشر هذا المرض بطرق عدة وتشمل على ما يأتي:[٣]

  • السعال أو العطس أو الكلام.
  • مشاركة الأكواب والأواني مع الشخص المصاب.
  • عدم غسل اليدين جيدًا بعد ملامسة أشياء الشخص المصاب.


أعراض مرض أبو دغيم

تظهر أعراض مرض أبو دغيم بعد 14-25 يومًا من الإصابة بالفيروس، وتعرف هذه الفترة بفترة حضانة الفيروس وتبلغ عند أغلب المرضى 17 يومًا، وأن أكثر الأعراض شيوعًا للإصابة بمرض أبو دغيم هو تورم الغدد النكافية، والغدد النكافية هي زوج من الغدد المسؤولة عن إنتاج اللعاب، وتقع هذه الغدد على جانبي الوجه أسفل الأذن مباشرة، وفي العادة تتأثر الجهتين في التورم الناتج عن المرض، إلا أنه قد يحدث في جانب واحد، ويمكن أن يسبب هذا التورم ألمًا وصعوبة في البلع وألمًا عند التلامس، وعادةً ما تظهر أعراض أكثر شمولية قبل بضعة أيام من تورم الغدد النكافية، التي قد تتضمن ما يأتي: [٤]

  • صداع الرأس.
  • ألم المفاصل.
  • الشعور بالمرض.
  • جفاف في الفم.
  • ألم خفيف في البطن.
  • الشعور بالتعب.
  • فقدان الشهية.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم، إذ تصل إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.
  • ملاحظة: حوالي 1 من 3 حالات لا تسبب مرض أبو دغيم أي أعراض ملحوظة.


مضاعفات مرض أبو دغيم

يمكن لمرض أبو الدغيم أن يسبب العديد من المضاعفات الخطيرة، ولكنها نادرة الحدوث، ومن هذه المضاعفات ما يأتي:

  • الالتهاب: إذ تتضمن غالبية مضاعفات مرض أبو دغيم على التهاب وتورم في جزء ما في الجسم، ومن هذه الاجزاء:[٥]
    • الخصيتان: إذ يمكن أن يسبب مرض أبو دغيم التهاب الخصية الذي قد يؤدي بدوره إلى تورم في إحدى الخصيتين أو كلتيهما لدى الذكور البالغين، ويعدّ التهاب الخصية مؤلمًا ولكن نادر الحدوث ومن الممكن أن يؤدي إلى العقم في المستقبل.
    • البنكرياس: إذ من الممكن أن يسبب مرض أبو دغيم التهابًا في البنكرياس وتشمل أعراضه على ألم في الجزء العلوي من البطن وغثيان وقيء.
    • المبيضان والثديان: قد تعاني النساء اللواتي وصلن سن البلوغ من التهاب المبيضين أو الثديين، ونادرًا ما يؤثر هذا على الخصوبة والقدرة على الإنجاب لديهم.
    • الدماغ: قد تؤدي العدوى الفيروسية مثل مرض أبو دغيم إلى التهاب الدماغ، وقد يؤدي التهاب الدماغ إلى مشاكل عصبية عدة، وقد تكون خطيرة وتشكل تهديدًا للحياة.
    • الأغشية والسوائل المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي: إذ من الممكن أن يسبب مرض أبو الدغيم التهاب السحايا، وخاصةً إذ انتشر الفيروس في الدم وانتقل إلى الجهاز العصبي المركزي.
  • فقدان السمع: في حالات نادرة، يمكن أن يتسبب مرض أبو دغيم في فقدان السمع في إحدى الأذنين أو كلتيهما وعادةً ما يكون فقدان السمع دائمًا.
  • الإجهاض: على الرغم من عدم وجود تفسير لذلك، فقد تؤدي الإصابة بفيروس مرض أبو دغيم في أثناء الحمل، خاصة عند الإصابة في المرحلة المبكرة من الحمل، إلى الإجهاض.


علاج مرض أبو دغيم والوقاية منه

لأن مرض أبو دغيم مرض فيروسي فهو لا يستجيب للمضادات الحيوية أو الأدوية الأخرى، فلا يوجد له علاج، إلا أنه من الممكن علاج الأعراض الناتجة من الإصابة، ومن الطرق التي يمكن استخدامها ما يأتي:[٢]

  • الحصول على قدر كافٍ من الراحة عند الشعور بالتعب والضعف.
  • تناول مسكنات الألم التي تصرف من غير وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين والأيبوبروفين بهدف خفض درجة حرارة الجسم.
  • تهدئة الغدد المتورمة عن طريق وضع أكياس الثلج.
  • شرب الكثير من السوائل لتجنب الجفاف بسبب ارتفاع الحرارة.
  • تناول الأطعمة سهلة البلع مثل الحساء واللبن وغيرها من الأطعمة التي لا تحتاج إلى الكثير من المضغ، إذ قد يكون المضغ مؤلمًا عندما تتورم الغدد النكافية.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية التي قد تسبب المزيد من الألم في الغدد النكافية، ويمكن عادةً العودة إلى العمل أو المدرسة بعد أسبوع واحد من قيام الطبيب بتشخيص مرض أبو دغيم، إذ يصبح المرض غير معدٍ بعد هذه الفترة، وعادة ما يشفى مرض أبو دغيم في غضون أسبوعين، إذ بعد عشرة أيام من المرض، يجب أن يشعر المريض بالتحسن، ومعظم الأشخاص الذين يصابون بمرض أبو دغيم لا يصابون به مرة الثانية، إذ إن وجود الفيروس في الجسم يشكل مناعة تحمي من الإصابة مرة أخرى.

إن أفضل طريقة للوقاية من مرض أبو دغيم هي الحصول على اللقاح، إذ يعدّ الأشخاص الذين تلقوا اللقاح أو الذين أُصيبوا بمرض أبو دغيم في السابق محصنون من الإصابة بالمرض، وعادةً ما يُعطى لقاح مرض أبو دغيم ممزوجًا بلقاح الحصبة والحصبة الألمانية، والذي يحتوي على أفضل شكل من كل لقاح وأكثرها أمانًا وفاعلية، ويوصي الأطباء بجرعتين من هذا اللقاح قبل دخول الطفل المدرسة، على النحو الآتي:[٥]

  • الأولى بين سن 12 و15 شهرًا.
  • الثانية بين سن 4 و6 سنوات أو بين سن 11 و12 إن لم يكن الطفل قد حصل عليه قبل هذا الوقت.


المراجع

  1. Cleveland Clinic (8-6-2018), "Mumps"، clevelandclinic, Retrieved 5-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Erica Roth (31-7-2017), "Mumps: Prevention, Symptoms, and Treatment"، healthline., Retrieved 5-12-2018. Edited.
  3. Renee A. Alli, MD (6-1-2017), "What Are the Mumps?"، webmd, Retrieved 5-12-2018. Edited.
  4. NHS (13-7-2018), "Mumps"، NHS, Retrieved 5-12-2018. Edited.
  5. ^ أ ب mayo clinic staff (26-9-2018), "Mumps"، mayoclinic, Retrieved 5-12-2018. Edited.